المقالات

شهود في الميدان


حافظ آل بشارة ||

 

كان اسبوعا متميزا زمانا ومكانا واحداثا ولا يمكن ادراجه ضمن الذكريات العابرة ..

منذ كان هذا الاتحاد في اول عهده توقعنا ابتكار تجربة مختلفة في ابعادها المهنية بشقيها المعرفي والتعبوي ، لأن هناك سعة في الافق وحضورا للقضية بتفاصيلها ومعرفة العدو واذرعه ، والوضوح والثبات في المبدأ والمنتهى ، لذلك راح الاتحاد يستقطب المزيد من ابناء هذه القبيلة القلمية العريقة ، وقد جاءت دعوة الاخوة في الجمهورية الاسلامية للزيارة تتويجا لنجاح الاتحاد ودوره ، وقد تشكل الوفد من 25 عضوا من الكتاب والمحللين واساتذة الجامعات ، ولم تكن القضية قضية وفد ثقافي يزور دولة جارة ، فايران هي الشقيق المحاصر منذ اكثر من اربعين عاما ، ولديها طيف واسع من الاعداء الذين بدأوا محاولاتهم دائما لفرض العزلة عليها ، عزلة تضمن لهم تسويق المزيد من الاكاذيب حول بلاد الزعفران ، ماكنة الاعلام المعادي تنتج يوميا سيلا من البهتان حول ايران ، ويريد منتجو الاكاذيب ان لا يكون ضمن المشهد شاهد عيان يكشف اكاذيبهم ، وقد تعاملوا مع الجمهورية الاسلامية بسياقات هوليودية ، يؤلفون القصص الباطلة الخبيثة ويخرجونها وينعقون بها ليتبعهم كل ناعق ، يحاولون رسم صورة سيئة لهذا البلد المقاوم ، (ايران تشهد تظاهرات مليونية ، ايران تقمع المتظاهرين ، ايران في اسوأ حال) ، انها الحرب الاعلامية المستعرة على مدار الساعة ، ايران لديها تجارب عديده في التفوق والانتصار وليس لديها تجربة في الهزيمة ، واكدت مرارا ان الانتصار ميزة لكل محور المقاومة وان زمن الهزائم قد ولى ، لم تهزم ايران في الحرب التقليدية ، ولم تهزم بالحصار الاقتصادي ، وعليها الآن ان تواجه الحرب الناعمة وهي سلاح الخاسرين وسوف تسجل نصرها المقبل ، شلال الاكاذيب الغربية والصهيونية يتدفق كل حين مستهدفا ايران ومن يناصرها ، الا تحتاج الحكاية الى شاهد في الميدان ؟

لم يكن الوفد الزائر قاصدا ان يكون ذلك الشاهد الذي يحاجج العالم ، بل اراد ان يكون شاهدا لنفسه ، والذين وجهوا الدعوة يتصرفون في اطار العلاقات الثقافية وتعزيز التواصل الاخوي ليس الا ، الاخوة الذين لم يزوروا الجمهورية من قبل ، شعروا انهم امام نموذج حضاري مذهل في الضيافة واللياقة الاجتماعية والشعور بالقرب ، شعروا انهم امام نظام راسخ وعمران متطور واكتفاء ذاتي ، وايمان لا تزعزعه الاراجيف ، بلد نجح في تحويل التهديدات الى فرص ، وقد شاهد الاخوة برج ميلاد بشموخه الذي جعله احد الابراج المعدودة في العالم وقد تم تشييده في زمن الحصار .. وتجولوا في الطابق الاخير ، وفي موقع آخر شاهدوا معرض الاسلحة والمسيرات والصناعات الدفاعية باحدث اجيالها ، وحاوروا وزير الخارجية حول كل الملفات التي تخطر على بالهم ، وحاوروا عددا من كبار المسؤولين ، ثم التقوا في جلسة نقاشية تحليلية مع نخبة من الكتاب والمحللين الايرانيين ، وقد اختتموا جولتهم بزيارة لمرقد الامام الرضا عليه السلام ، وشقيقته المعصومة عليها السلام ، يرافقهم فريق من الاخوة المنسقين الذين كانوا مثالا في التواضع والصبر وحسن الخلق ، كانت تلك الجولة حافلة بكل المعاني التي تجعل من كل عضو في الوفد شاهدا في الميدان شاء ام ابى ، هذا بلد يعيش الاستقرار والاكتفاء الاقتصادي والتطور المستمر والصبر ورفض الخضوع للمستكبرين ، ويمد يده للشعوب المظلومة في كل مكان ، اذن هؤلاء هم الشهود الذين حاوروا رجال السلطة ورجال العسكر ورجال الثقافة والاعلام ، وتجولوا في الاسواق والحدائق والعتبات ، وهم الذين ادركوا حجم الحرب الاعلامية التي تستهدف ايران ، وادركوا انها ستنتصر في النهاية مهما طال طريق المقاومة.

 

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 48.22
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك