المقالات

الحشد المجاهد ثمار الحشد الزائر!


عباس الكتبي

قال تعالى:(وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ).

أنطلقت الجموع المليونية كعادتها في كل عام،من كل حدب وصوب،من الدول الاسلامية،وبقية دول العالم،فضلاً عن العراقيين،من أتباع أهل البيت عليهم السلام،بل ألتحقوا بهم النصارى وبيقية الاديان الساكنين في العراق،لزيارة سيد شباب أهل الجنة، وريحانة النبي المصطفى وسبطه، الامام الحسين"صلوات الله عليه"في أربعينيته.

يقول الشيخ والمحقق الكبير،باقر شريف القرشي-طيّب الله ثراه- في كتابه" زيارات الامام الحسين":((اهتم أهل البيت عليهم السلام اهتماماً بالغاً بزيارة سيد الشهداء عليه السلام ،وأوجب بعض فقهاء الشيعة زيارته، وذكر الأئمة في أحاديثهم الأجر الجزيل والثواب العظيم الذي يظفر به الزائر، وان الزيارة الواحدة تعادل حجة وعمرة، وقد روى ثقة الإسلام إبن قولويه في كتابه"كامل الزيارات"كوكبة من الأحاديث الصحيحة عن أئمة الهدى في فضل زيارة الامام عليه السلام، وأنها أفضل الطاعات،وأنها تدفع البلاء في الدنيا،وتنمي الرزق،وتطيل العمر)).

بل يستحب زيارة الامام عليه السلام، حتى ولو كانت هذه الزيارة على خوف ووجل من السلطان، فقد روى ابن بكير ،قال:(قلت لأبي عبدالله عليه السلام: إنّي أنزل الأرّجان وقلبي ينازعني إلى قبر أبيك،فإذا خرجت فقلبي وَجِل مشفق حتى أرجع خوفاً من السلطان، والسعاة وأصحاب المسالح.

فقال له الامام عليه السلام:(أما تحبُّ أن يراك الله فينا خائفاً؟ أما تعلم أنّه من خاف لخوفنا أظله الله في ظل عرشه؟ وكان محدّثه الحسين عليه السلام تحت العرش،وآمنه الله من أفزاع يوم القيامة،يفزع الناس ولا يفزع، فإن فزع وقّرته الملائكة، وسكّنت قلبه بالبشارة).

لقد كان إحياء شعائر الامام الحسين عليه السلام، ومنها شعيرة الزيارة، على مرّ السنين، تشكّل خطراً وتهديداً للسلاطين الظلمة،وتمثل لهم هاجساً من الخوف والرعب،لذا أتخذوا كل الوسائل والأساليب في محاربة هذه الشعائر، من أمثال:(هارون،والمتوكل، وصدام التكريتي)،فقد أشاعوا الارهاب، ونشروا القتل،وملأوا السجون بالزائرين، شباباً وشيوخاً، وأطفالاً ونساءً في زيارة الأربعين،ووضعوا العيون،واقاموا المفارز المسلحة في الطرقات لملاحقة الزائرين.

أيقنوا أعداء الشيعة،ان الشعائر الحسينية لها الدور الأكبر في حفظ وحدة الشيعة،كما انها أحد الاسباب الرئيسية في المد والتوسع الشيعي في العالم،فعمدوا على ضرب هذه الشعائر،تارة بالعنف والأرهاب،وتارة بإثارة الشبهات حولها،كما هو الملاحظ في العامين الماضيين من تصاعد حدة النقاش حول قضية التطبير بين العوام،لإيجاد الفرقة والفتنة بين الشيعة،كفتنة الاخبارية-الاصولية،أو كفتنة الاعلمية في عقد التسعينيات من القرن الماضي،والتي حدث في كلا الفتنتين،تكفير،ولعن، وقتل، فتفطنت المرجعية العليا لهذا الخبث والمكر بالشيعة،لذا أمتنعت من أبداء رأيها حول هذه المسألة،خوفاً وخشية ان يكون رأيها موضع أستغلال من قبل أعداء الشيعة لتمزيقهم وتفريقهم.

أنظروا لهذا الكاتب والباحث"عبدالعزيز بن صالح المحمود"وهو من أعداء الشيعة،الذي انتقد وذم الحكم العثماني، لتسامحهم مع الشعائر الحسينية،فيقول:((هذا التسامح أدى لشيوع مجالس التعزية الحسينية ، والتي تعتبر أكبر وسيلة دعاية لنشر التشيع وحماية هويته وتوسيع الهوة بينهم وبين السنة،هذه المواكب التي تضخم ما جرى للحسين وحادثة استشهاده،تكون فرصة مثالية لترويج عقائد مغالية تحت غطاء العاطفة الجارفة والتي تمنع العقل من التأمل في ما يقدم له من أفكار وعقائد..

كما شكلت مراسيم وأعمال عاشوراء الوسيلة الوحيدة لمواجهة المد الوهابي،وأنها الوسيلة الأنجع لنشر التشيع بين العشائر، ولقد حذر علماء الشيعة من أي نقد لهذه الطقوس أو إقامتها في البيوت،لأن غاية هذه الطقوس العلنية هي حفظ كيان التشيع وإدامة التكاتف وجمع الشيعة حوله،وإلا اختفى التشيع ،وقد قرر أهمية هذه الطقوس جمع كبير من علماء الشيعة،رادين بعنف عن أي محاولة من علماء الشيعة أنفسهم في محاربة هذه الظاهرة أو تلطيفها).

حقيقة ان الشعائر الحسينية،كانت نصر للدين والمذهب والاسلام،وساهمت بشكل كبير في نشر التشيع،في البلدان الاسلامية الاخرى،والبلاد الاوربية،كما غرزت في نفوس أتباع أهل البيت عليهم السلام،عشق الحسين وأهدافه ومبادئه،فخرجت هذه الشعائر أجيال وأجيال حملوا الرسالة الحسينية فكانت دمائهم هي الثمن.

لقد شاهدت كثير من الشباب اليوم، الذين كانوا حريصون على حضور مجالس عزاء الامام الحسين عليه السلام،ويشاركون في اللطم،وينزلوا في مواكب للتطبير،ويذهبوا مشاة في زيارة الأربعين،حتى في زمن حكم البعث الصدامي،يرحون خفية وسراً من سلطات البعث حتى قتل بعضهم، وسجن البعض الآخر،همُ اليوم أول من لبّى نداء المرجعية،وأعطوا المئات من الشهداء،عليهم الرحمة والرضوان.

أقول:البلد الذي فيه الامام الحسين عليه السلام، وتقام فيه المجالس والعزاء الحسيني،ويستقبل الزائرين بسخاء وكرم لا نظير له في الامم والشعوب،لا يخشى عليه من داعشي ولا علماني

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك