المقالات

سياحة في التراث مجانا واراء اكثر جنونا


للمسلم حدود لا يتخطاها عند التفكير وهذه الحدود يخطها ضوابط المعرفة ، وهنالك من يكبل نفسه بحدود اكثر من الموجود فيولد انسان متوحش فكريا وعندما تستهجن فكره الذي بناه في عزلته لايتوانى في التكفير والقتل ، وهذا هو ضالة من يقتحم سوح المعرفة من العلمانيين من غير ضوابط لانه اصلا ترسخت في فكره كيف يتهجم على الفكر الاخر ، وطامته الكبرى انه يستشهد بافكار اسلامية للهدم او البناء ليوحي للاخرين انه لو كان موجود على ظهر سفينة تايتنك لانقذ الركاب . ولان عجلة الزمن لا تعود الى الوراء فعاد بتفكيره فقط الى الوراء ليقرا تراثا شامخا نهشت به كلاب التحريف والدس وسفكت دماء اعمدته عصابات بني صهيون ارباب الامويين والعباسيين الا ان ما لم يقدروا على تزييفه بقي ساطعا ليعري هذه الوجوه الكالحة .

التطرف له عدة معاني ويقال عنه التشدد و و و ، وانا ارى تعريفه هكذا التطرف من الطرف اي الذي يمسك بطرف الشيء ليقول انني امسكت بكله وهذا ينطبق على الاسلامي والعلماني عندما يتعلم حديث او حديثين نبويين ويبقى يلقلق بهما ليحوي للاخرين بانه يفهم في هذا العلم وكذلك العلماني عندما يتعلم مصطلحات غوغائية او سوفسطائية فيلقلق بها لجعل السامع الساذج مبهور ولا يجد جوابا لكي يرد . 

العقل البشري مر بثلاث مراحل تفكيرية كانت الاولى هي الخرافة وهي فترة الجاهلية ، ثم الاسطورة وهي فترة الاسلام حيث فيه رجال اصبحوا اسطورة لمن يتبعهم سواء كانوا ائمة او صحابة ، واخيرا مرحلة البحث وهنا البحث شمل التشكيك والاستنتاج فمنهم من يكون مبناه صحيح مع النية السليمة فيكون علمه سليم ومنهم من يكون مبناه فيه خلل الا ان نواياه سليمة ومنهم من يستخدم هذه المباني ونواياه سيئة ، ولايوجد لغة في العالم مرنة تتقبل كل الوجوه مثل اللغة العربية فالمنافقين الذين في الدرك الاسفل من نار جهنم (ِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا {النساء/145}) 

تفسر في اية اخرى بانهم قد يرحمهم الله عز وجل( لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا {الأحزاب/24}) 

، وهذا تفسيرنا ورؤيتنا نحن ولكن جزما هنالك تفسير للراسخين في العلم لمثل هذه الايات وهم الاصح. 

الايات القرانية ومنها المتشابه شخصت لنا هوية من يغوص به ليقول ان الذين في قلوبهم مرض يبتغون الفتنة ، وفتنتهم هنا قرانية من وجهة نظرهم وكما هو اليوم من يتصدى لتفسير القران وفق ما يفهم هو فيخرج لنا باراء بعيدة كل البعد عن واقع الاية ولكن ظاهرا قد تنطلي على البسطاء . 

ومما يجعل العلماني او المادي او الالحادي يتمسك برايه اكثر عندما يتصدى له اسلامي بالتكفير والشتائم فيصبح دليل على قوة فكر العلماني وشاهد على ما طرحه من نقد لاذع للاسلام . 

ولا انكر هنالك من الاسلاميين من بنى عقله على احاديث مقدسة ليس لها اساس من الصحة وعندما يتضح له فساد افكاره فانه يتزمت ويتحامق ولا يتراجع عن معتقده وهذا بالتالي يهيء ارضية سليمة لتوجيه الطعنات الى الاسلام والمسلمين . 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك