المقالات

عندما صلى السيد الرفاعي على جنازة الشاه


من المحاذير التي يجب ان تكون ضمن اولويات اي كاتب ان يتجرد عن ما يحمل من تراكمات سلبية او ايجابية عن من يريد ان يكتب ، نعم لربما اريد ان امتدح شخصا ما او مبدا ما هنا تكون الكتابة في اظهار الايجابيات دون القدح بالاخرين . 

بعض ما اطلعت عليه من كتابات الدكتور رشيد الخيون وجدته يبحث عن ضالته في الطعن بمن لا يروق له وكان يعرف كيف يراوغ في تطعيم كتاباته بالثناء على المذهب الامامي ثم يطعن ببعض مراجعهم من وجهة نظره ، وكان لنا كتاب عن شطحاته في كتابه المشروطة والمستبدة . http://burathanews.com/arabic/articles/27739 

اليوم وقع في يدي كتاب امالي السيد الرفاعي تاليف الدكتور الخيون ولاني غالبا ما اقرا المقدمة او على الغلاف الاخير يكتب ملخص للكتاب ، فلفت انتباهي ما كتب على الغلاف الاخير ، حيث ذكر ان السيد طالب الرفاعي كان في مصر عندما توفي شاه ايران وطلب منه ان يصلي على جنازته فصلى عليها وتعرض لانتقاد رجال الثورة الاسلامية في ايران وذكر الخيون انه صلى على الشاه من غير ان يكون عليه تاج ولو كان على راسه تاج لتسابق ايات الله العظام للصلاة عليه ، هنا عبارة لتسابق عليه ايات الله العظام للصلاة عليه ، هذه العبارة تكفي لان تظهر مكنون قلبه وصلب رايه في المراجع العظام . 

وعجبا انه يقرا التاريخ كثيرا الم يمر به ان هنالك الكثير من المراجع العظام كانوا يرفضون لقاء الرؤساء والسياسيين بل وحتى الشخصيات الاجنبية وخير شاهد لنا اليوم السيد السيستاني الذي استقتل بريمر واسياد بريمر على اللقاء به وكم من مرة اغلق بابه بوجه قادة العراق والى اليوم ، وهؤلاء المراجع هم على خطى الائمة الاطهار عليهم السلام وانت تعلم وغيرك يعلم بعلاقة الائمة مع خلفاء عصرهم . 

، وكم مرة توسل عبد الكريم قاسم للقاء السيد محسن الحكيم وكان السيد يرفض فحانت له الفرصة بان يزوره في مشفاه في بغداد بعد عدة توسلات ووساطات، فلماذا ذكرت يا ايها الخيون كلماتك من غير ورع ؟ 

نعم هنالك ايات ليسوا عظام تلبسوا بالعمامة كانوا للشاه عملاء ايام حكمه وكانوا هم بالدرجة الاساس المستهدفين من قبل الدكتور علي شريعتي ، واما صلاة السيد الرفاعي على جثمان الشاه فهذا ياتي من نوايا السيد فان كانت لله فلا ضير في ذلك ولايستحق النقد ، ولكن ان كانت ترجمة لعلاقته مع رجالات الدين في الثورة الايرانية لانه لازال الى اليوم ينتقد بعض رجال الدين ومنهم من لديه مكانة مرموقة ،هنا يتلقى ما اقدم عليه 

مما لا شك فيه ان الكتاب يحمل في طياته الكثير من الاراء التي يرقص لها قلم رشيد الخيون ومهما يكن فالحقائق لا تتاثر بمن يعاديها بل يتاثر بها من لا يعلمها. 

قرات لقاء للسيد مرتضى العسكري قدس سره وكانت احدى اجاباته على مؤسسي حزب الدعوة فكتب اربعة اسماء السيد الصدر والسيد الحكيم والسيد العسكري والاسم الرابع شخط عليه السيد العسكري فساله الشخص المحاور وهو الطالقاني وقد نسيت اسمه من هو الشخص الرابع ؟ فقال السيد العسكري لقد شخطت اسمه خوفا عليه لانه لازال على قيد الحياة ويعيش في العراق وهو الشيخ محمد حسن ال ياسين ، اجري هذا اللقاء سنة 2003 بعد سقوط الطاغية ، بينما ذكر السيد الرفاعي اسمه بدلا من اسم الشيخ محمد حسن ال ياسين والله اعلم بالحقيقة . 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك