المقالات

امالي السيد الرفاعي... كتاب يداعب الحقيقة


كتاب امالي السيد الرفاعي تاليف الدكتور رشيد الخيون ، يحكي هذا الكتاب محطات مهمة من حياة السيد طالب الرفاعي في النصف الثاني من القرن العشرين لاحوال العراق ، ومما يزيد من متانة الكتاب انه دقيق في نقل الواقعة التي هو شاهد عليها واما التي نقلت له فيقول قال فلان . 

في الكتاب من وجهة نظري ثلاث محاور، محوران مهمة جدا ومحور لا فائدة منه ، المحوران هما الحياة السياسية في العراق والحياة المرجعية في النجف، والمحور الذي لا فائدة منه هو تاريخ حزب ما يسمى بالدعوة ولا يعنيني انا شخصيا ان اعرف عنه اي شيء فالنتائج تكفينا . 

سماحة السيد كان في منتهى الصراحة في ذكر الحدث وحتى نقد نفسه لاخطاء صدرت منه او راي غير صحيح ، والمهم جدا هنالك احداث ذكرها عن وضع العراق السياسي وكيفية تعامله مع الوضع المرجعي وقد ذكر امرين مهمين كنت قد كتبت عنهما وهناك من خالفني بل وانتقدني بشدة ، الامر الاول ذكر عداء المرجعية وهو كذلك لعبد الكريم قاسم وان قاسم كان انسان طيب الا انه ليس سياسي وهذا راي بالضبط فان الجانب الانساني والنزاهة التي يتمتع بها عبد الكريم قاسم لا تشوبها شائبة ولكن على المستوى السياسي فهو فاشل بدليل ما قام به الحزب الشيوعي من اعمال شغب وارهاب في البلد وكذلك اتاح المجال للبعثيين والقومجية للعبث بالبلد يقول الرفاعي كان المفروض بنا ان نحتوي هذا الرجل وكان بمقدارنا لانه انسان بسيط الا اننا ابتعدنا عنه فتلاقفته الاحزاب السيئة الصيت . 

الامر الاخر فيما يخص السيد الشهيد محمد باقر الصدر فقد سبق وان ذكرت عنه بانه مفكر عظيم الا انه لا باع له بالسياسة وهناك من تجاوز علي بسبب راي هذا وهاهو السيد طالب الرفاعي يؤكد هذا بان السيد محمد باقر الصدر رجل عملاق ومفكر خارق الا انه يفكر بالمشروع الاستشهادي فكان هذا خطا وهذه ليست سياسة وياليته لو كان حيا اليوم ليرى التجارة باسمه ، يقول السيد الرفاعي في لقاء له مع ابناء السيد الصدر ومنهم السيد جعفر فسال السيد الرفاعي قائلا له هل فكر ابي بنا عندما جعل نفسه مشروع استشهادي واليوم مشروع تجاري بيد من لا يستحق ان يذكر اسمه ؟ فايدته بذلك نعم ما كانت حسابات السيد الصدر سياسيا سليمة ، عندما اعتقلته السلطة البعثية ايام البكر حدثت مظاهرات للمطالبة باطلاق سراحه وبالفعل تم اطلاق سراحه فاعتقد السيد الصدر انه لو صعد من خطابه فانه سيتمكن من كسب الراي العام في العراق ويقلب النظام وهنا يقول السيد الرفاعي هنا الخطا لانه كان يتحدث دائما عن الشهادة وليس عن الانتصار فاذا بالبعث المجرم يلقي القبض عليه ويعدم على يد طاغية العراق . 

اما الحديث عن المرجعية وطلاب الحوزة والعلاقة بين المعممين فحقيقة انها تستحق وقفة وانة وبعد نظر منها على سبيل المثال انه كان يتحدث مع استاذه الشيخ عباس الرميثي وهو مستلقي على فراشه قائلا له ستصبح غدا مرجع ويصعب علي زيارتك ، يقول الرفاعي فجلس من فراشه وقال ابني سيدنا انا ما اصير مرجع انا عرب عرب عرب .....كلام ... 

الكتاب فيه كثير من المحطات والمعلومات واجمل شيء عند مشاهدة اللقاءات التي اجريت معه من قبل الفضائيات كانت معلوماته متطابقة حرفيا والاجمل الابتسامة التي لا تفارق وجهه 

واخيرا صدقوني انه يخفي الكثير الذي لا يريد ان يبوح به 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك