المقالات

التقديس والمقدس


 

 

عندما يقع الخلط بين المفاهيم سوى عند القائل او السامع تكون النتائج سلبية وتقاطعية وجدلية ، ومن بين التقاطعات التي يقع بها الانسان هو الموقف وصاحب الموقف والتقديس والمقدس ، الموقف القابل للقدح او المدح يكون الكلام خاص بالموقف اما الذي صدر عنه الموقف فانه يتحمل تبعية الموقف فقط لان هذا الشخص ان حكم عليه حسب موقفه فانه غدا قد يصدر منه موقفا بخلاف السابق فعندئذ لمن سيوجه الكلام للشخص نفسه مدحا وهو الذي بالامس نال منا قدحا ؟ 

الامر ذاته بالنسبة للتقديس ، فان هذه الظاهرة موجودة بحد ذاتها اما الحديث عن الافراط او من الذي يستحق او لا يستحق فهذا شق ثان من النقاش ولكن المصيبة ان الطرف الاخر لا يناقش الشخص الذي يقدس بخصوص مقدساته بل ينتقد ويجرح بالمقدس الذي يقدسه وهنا تبدا المهاترات والتي تصل حتى الى القتل . 

المسلمون لديهم مقدسات ، وهذا امر طبيعي سواء كانت كلها بحق او بعضها المهم انها موجودة ، هذا جانب وجانب اخر هو ان هنالك البعض منهم من يريد ان يفرض مقدساته على الاخرين بالقوة وهنا مشكلة ، والبعض ممن لا يؤمن بهذه المقدسات لا يحترمها بل يتهجم عليها وهنا ايضا مشكلة، ومشكلة اخرى ان الذي لا يقدس ولا يفهم المقدس ويلفق اكاذيب عليهما هنا الطامة الكبرى . 

التعميم هذه الظاهرة الاكثر سوءا والتي تصدر ممن لا اطلاع لديه بما يكفي عن التراث الاسلامي حتى يعمم ارائه على الاسلام ، واكثر من يعتمد التعميم علمانيو شمال افريقا أي المغرب العربي ، فتراه يشرّح الاسلام على مشرحة البخاري وابن تيمية ، وهذا الحيز هو حدوده ، ولانه لا يعلم ماذا يعني علم الحديث وعلم الرجال فان قريحته تتفتح للنيل من الاسلام سيما اذا وجد قنوات راعية لهكذا افكار ولاحظت بالاونة الاخيرة قناة الحرة اتجهت هذا الاتجاه بعقد لقاءات واعادة نشر اقوال هذه الطبقة من العلمانيين . 

الغاية لدى المسلم والعلماني واحدة وهي احترام الانسان والنهوض به ثقافيا وماديا ، ولكن الاسلوب اختلف فبدلا من ان يكونا اسلوبين بخطين متوازيين فانهما يتقاطعان وحقيقة هنالك كثير من الافكار المتقاطعة لدى من يدعي التنوير ، فعبارة فصل الدين عن السياسة او الدين لله والوطن للجميع فانها اشبه بان يقول قائل انا ارى البندورة ( الطماطة) افضل من نظرية فيثاغورس!!! انا لا ابالغ، هذه حقيقة ، لاحظوا عبارة الدين لله والوطن للجميع ، فهم يعرفون الدين هي علاقة الفرد مع الله أي العبادة ، والوطن رقعة جغرافية يعيش عليها المواطن فهل الذي يعبد الله لا وطن له ام الذي لديه وطن لا يحق له ان يعبد الله ؟ 

سؤال يطرح نفسه بقوة من هو المشرع للقانون لديهم وماهي الامتيازات التي يحملها ومن هو الذي منحها له ؟ ومؤكدا المانح له هو الافضل منه فلماذا لا يكون المانح هو المشرع ؟ وهذا الذي يمنح الامتياز من منحه امتياز منح الامتياز ؟ وهكذا دواليك ، 

من جانب اخر ان الذي يضع القانون يجب ان تكون مساحة التفكير وفق المنطق اوسع من مساحة العقل ، أي ان هنالك امورا لا تحدث وفقا للعقل ولكنها طبقا للمنطق ممكن حصولها فعليه المشرع عندما يشرع قانون وفق المنطق تجد ممن يعتمد العقل فقط يستهجن هذا القانون . 

يقول سيد القمني ان الاسلام بكامله لا يصلح لهذا الزمان ، واعتمد على الاحكام الشرعية للعبيد وملك اليمين ، وهذه الافكار تدور بمساحة ضيقة جدا ، فحكم اليمين جاء وفق موضوع الحكم الذي كانت ادواته متوفرة في حينها ، اضف الى ذلك عندما نقرا هذه الاية في القران فانها تعطينا الصورة التشريعية والاجتماعية لما كان عليه المجتمع في ذلك الوقت اضافة الى ما لا اعلمه من ابعاد اخرى قد يعلمها المتخصصون في هذا المجال ، ولانه شحيح في الاطلاع على ثقافة المذاهب الاخرى سيما الامامي فانه لا يعلم بان الائمة عليهم السلام كانوا يحثون على عتق رقاب العبيد حتى ان البعض منهم تزوج من امة واعتقها لوجه الله فتصبح حرة، بل ان بعض العقوبات لبعض الاخطاء عتق رقبة أي تحرير عبد . 

المسلم عقائده مقدسة ولكن العلماني لديه غلو في تقديس رايه اضعاف ما يقدس المسلم لعقائده بل يتهجم على المسلم باسوء مما قد يصدر من مسلم متزمت بحقه 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 73.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
علي : يوجد في النجف حي السلام 300 ساحات عامةواخذت من قبل المواطنيين وعملوهاحدائق خاصة لهم وهي ملكية عامة ...
الموضوع :
11صندوقا لشكاوى المواطنين في محافظة النجف
مرتضى : يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم ...
الموضوع :
(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  
مرتضى : يقصد بالكلاب الاكثر شراسة هو ومستشاريه وحاشيته ...
الموضوع :
ترامب: لو اجتاز المتظاهرون جدار البيت الأبيض لواجهوا الكلاب الأكثر شراسة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له ...
الموضوع :
◾ الثامن من شوال ..ذكرى هدم مقبرة جنة البقيع في المدينة المنورة ..◾  
Huda : بالتاكيد هي حرب بين العمالقه والاهم فيها هو الربح المادي وهذه هي نتائج العالم المادي الذي تدعو ...
الموضوع :
الوباء القادم
زيد مغير : الاستاذ الجليل محمود الهاشمي ده اجمل التحيات. النقطة الخامسة الذي ذكرتها هي من أهم الحلول وأعني بذلك ...
الموضوع :
بعد ان استشرى وبات"خطراً" على مصير البلد  ..كيف نواجه "الاعلام المأجور"؟  
زيد مغير : كما عودتنا أستاذنا الكريم سامي جواد أن حبر قلمك اسمه حبر الحق وفقك الله ودمت لنا ...
الموضوع :
من يلتحق بايران وفنزويلا ؟!  
زيد مغير : من اجمل ما قرأت لك الله الصادق محمد صادق الهاشمي ...
الموضوع :
أبعاد إيصال النفط الايراني الى فنزويلا  
AYAD ALSAFI : ما بال رواتب البعثين والأجهزة القمعية التي يصل عددها خمس مئة وخمسون ألفا كلهم يأخذون رواتب عاليه ...
الموضوع :
النفط والموازنة كلاهما لعبة سياسية وطريق المعالجات  
ميثم : https://youtu.be/3mFhzsn7l4U اسوء الانترنيت ...
الموضوع :
شركة ايرث لنك لخدمات الانترنت تبدأ بتخفيض اسعار الاشتراك بمنظومتها
فيسبوك