المقالات

معضلة مهزلة العقل البشري


مهزلة العقل البشري للدكتور علي الوردي كتاب سردي لحكايات مختلفة وباتجاهات شتى يجمعها الدكتور تحت مصطلح مهزلة العقل ويقصد به كل من يختلف عن ارائه ، وهذا لا يعني ان كل انتقاداته خطا بل البعض منها صحيح ولكن المعالجة خطا ، والرد على ما ورد في هذا الصدد يستحق اكثر من عدد ولكني ساكتفي برؤوس الاقلام للاجابة على بعض علامات الاستفهام واحقق الافهام لشباب تاثروا بالكتاب حتى الغرام . 

الدكتور الوردي رحمه الله يقينا لو كان على قيد الحياة ويقرا الرد لربما يجيبنا لغرض الاقناع او قد يميل الى الامتناع لاعتقاده ردنا لا يستحق النزاع . 

يقول الدكتور في ص /35: ان ماحدث بين فقهاء العراق عندما دخلت المدنية الى العراق مثل ما حدث عند فقهاء نجد حيث حرموا كل شيء جاء من الغرب حرموا قراءة الجرائد وحرموا السفور وحرموا التعليم وحرموا الزي الحديث وحرموا قص الشعر وكنا نسمع صرخات الاحتجاج ضد من يقول ان اصل المطر البخار وان الارض كروية وغيرها " . 

كما هو الواضح انه اعتمد على الصرخات والاقاويل وهنا لم يشر الوردي الى تاريخ دخول المدنية كما ذكر الى العراق ولكن على ما يبدو هو عندما دخل الانكليز مستعمرا العراق مع بدء الحرب العالمية الاولى سنة 1914 ودخلوا بغداد سنة 1917 اي ان عمر الوردي في ذلك الزمان اربع سنوات هذا اولا ، وثانيا يقول ان فقهاء العراق حرموا ، يعني ان هنالك فتاوى صدرت منهم وهذه الفتاوى للمراجع تكون موثقة ولا يمكن تغافلها ، فهل يمكن ان يعرض علينا من يؤمن بهذه الفكرة كتب الافتاء للسيد اليزدي او بقية المجتهدين وهم يحرمون التعليم وقراءة الصحف ؟ اما مسالة السفور فهي حكم شرعي من زمن الرسول (ص) وليست من استحداثات الفقهاء ، واما رفض العلم ، قد يكون سمع الوردي بعض هذه الاقاويل ممن لا يفقه بالدين ويعيش الاساطير فاعتبرها حجة ، وهذا الامر وفق العادات الاجتماعية موجودة في كل مجتمعات العالم عندما يحذر المجتمع من جديد غير مالوف ، فعندما سارت اول سيارة في شوارع لندن حكموا على السائق ان يستاجر شخص يسير امام السيارة عشرين متر لكي يحذر الناس منها ، واما اعدام الفلاسفة والعلماء في اوربا فكتب التاريخ تتحدث عن ذلك باسهاب ففي عصر سيطرة المسيحية قتل كثيرون من الفلاسفة والعلماء بسبب آرائهم.. مثل جوديا هالفي وجون هاس والفيلسوف الإسباني إبراهام بن داود. أما في العصور المسيحية المتأخرة فأشهر المقتولين سيجر البرابوني وهو فيلسوف فرنسي، قتل على يد المتشددين لأنه من أتباع الفيلسوف العربي ابن رشد. أما الجريمة التي تشابه ما حدث لسقراط فهي إعدام الفيلسوف الإيطالي غوردانو برونو حرقا وهو حي. وقد سجن غاليليو لآرائه الفلكية. وخشي ديكارت على نفسه أن يلقى نفس المصير فلم ينشر كتابه «العالم» في حياته، بل نشر لاحقا. في القرن السادس عشر أيضا قتل الفيلسوف توماس مور صاحب المدينة الفاضلة «يوتوبيا» وذلك بأمر من الملك الإنجليزي هنري الثامن . 

النتيجة النهائية بعدما بنى الوردي اساسا من الخزعبلات والاتهامات بدا يبني بنيانه من طابوق انتقاداته للفقهاء عامة . 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك