المقالات

جيم جونغ يفضل كف مون جيه على كف ترامب


 

عدوان لدودان وازمات على شفا حفرة من نار الحروب وزاد فيها غوغائية ترامب وكان المنطقة متجهة الى حرب عالمية ثالثة ، في لحظة كان الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ يخير نفسه بين كف ترامب وكف رئيس كوريا الجنوبية مون جيه ، هنا لعبها صح ، علم ان الكف الامريكي لا يصل معه الى نتيجة حتى وان وصل الى حل سياسي فقبله ايران التي خاضت حوارات مع ست جهات بما فيهم امريكا وتمخضت عن اتفاق نووي وهاهو ترامب يعربد يوميا لينسحب من الاتفاق ، لماذا لانه يرى نفسه خسر امام ايران سياسيا . 

الرئيس الشمالي والرئيس الجنوبي التقيا في سابقة هي الاولى من نوعها ، قبل اللقاء هل هنالك من مهد له ؟ نعم فكل رئيس مهد لهذا اللقاء من نفسه ولنفسه ، قد يكون تفكيرهما احدهما بالاخر عن ما سيطرح وكيف الرد ولكن النتيجة مهما كانت التوقعات فاللقاء المباشر سيظهر الحقيقة ، وفي نفس الوقت جاء اللقاء صفعة قوية لهمجية السياسة الامريكية . 

ماذا سيحصل لو قال ملك سلمان او روحاني ساذهب الى بلده لكي انهي الازمة ؟ قد لا يستطيع ملك سلمان قولها بحكم علاقته بامريكا وهنا الازمة التي بلا مخرج ، ولكن الا يستطيع روحاني الاقدام على هذه الخطوة وهل هناك من يمنعه ؟ بينما الرئيس الكوري الجنوبي كان قراره سياديا كوريا بامتياز ولو عاد لترامب لما تم اللقاء . 

بين ليلة وضحاها اعلن الرئيس الشمالي انه يريد ان تكون المنطقة منزوعة السلاح النووي وتوقف عن الاخبار العسكرية والتجارب النووية ، وهذا هو بعينه مطلوب من السعودية وايران ان يكفوا عن الاعلان عن صفقات شراء اسلحة وتطوير صواريخ وقنابل وطائرات ، فانها تزيد الازمة توترا . 

نعم المشكلة هي الفكر الشيعي والسني من جهة ورفض ايران رفضا قاطعا للكيان الصهيوني من جهة اخرى، وهاتان النقطتان غير موجودة بين الكوريتين ، وباختصار لا يوجد اسلام بينهما ، فهل سيكون الاسلام سبب خلاف العرب والايرانيين ؟ من يقول هذا يكون قد اساء للاسلام ولنبي الاسلام ولقران الاسلام ، فالمشتركات كثيرة وقوية ليس بين المسلمين فحسب بل بين البشرية جمعاء . 

التدخلات الخارجية في المنطقة مع سوء التعامل معها من قبل كل الاطراف ادى الى المساس بصورة الاسلام ومن يرغب بالسلام فالف باب مفتوح في الاسلام . 

من هي الدول التي اصبحت امعة لامريكا وبريطانيا وجنت الخير لشعوبهم ؟ ايها الحاكم تخلص من الهيمنة الامريكية وحب التسلط ستصل الى نتائج ترضي الله ونفسك وشعبك والمنطقة برمتها . 

هل الاخوة التي يتعامل بها الرئيسان الكوريان غير موجودة في الاسلام ؟ هل شحت مبادئ الاسلام في وأد الضغينة والكره بين البشرية ؟ دائما المبدا يدفع ثمن من يحمله باجتهاده الشخصي ، وها نحن نكرر مرارا وتكرارا هنالك فرق بين الاسلام والمسلمين ( نخص بهم المتطرفين ) . 

في الخليج تعتبر سلطنة عمان الدولة الوحيدة التي تتعامل مع كل دول المنطقة بعقلانية دون ان تجعل لها عدوا بل جعلت لها اصدقاءً ، فلماذا لا يلتقي اي طرفين متنازعين وجها لوجه دون وسيط ، فهل تضمنون ان الوسيط ليس عميل حتى ولو كان من الامم المتحدة ؟ من يضمن هو جزء من المؤامرة . 

هي لحظة اتخذ فيها الرئيس الشمالي قراره الصحيح واسس لبلده اقتصادا ومكانة سليمة في العالم اذا ما بقيت النوايا سليمة من غير عبث صهيوني امريكي 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك