المقالات

بواقعية عن الفساد والانتخابات


 

الحديث عن الفساد ازكم الانوف والحديث عنه في الشارع والمقهى والبيت والتواصل الاجتماعي والمواقع المزيفة والوهمية ووسائل الاعلام بكل اشكالها ولمختلف الدول ، ومن ثم ماذا ؟ اذا كانوا قتلة وارهابيين تم الافراج عنهم وهم اليوم يشاركون بالانتخابات فما بالكم بالفاسد؟. 

والانتخابات التي ولدت اجواء مضطربة بحيث البعض يشتم والاخر يدافع والغالبية بين التيه والحيرة هل يشاركون ام لا ، وماهو القرار بخصوصهما ؟ 

هذا فاسد ؟ اين الدليل ؟ هذا الدليل ، قدمه للمحاكم ، ثم ماذا؟ لاشيء ، سيناريو من السيناريوهات التي تحاك في كافتريا البرلمان ، تقصد هل القضاء غير نزيه ؟ نعم غير نزيه ليس بارادته بل بارادة المتسلطين عليه والمتفضلين عليه بتنصيبهم طبق للمحاصصة ، النتيجة لماذا تتحدثون عن الفساد وانتم عاجزون عن اصلاح المنظومة التشريعية التي هي افسد مؤسسة بالعراق . 

تعود الشعب العراقي على جرائم القتل والارهاب وايام ثلاثة او بعد الاربعين تنسى وكان شيئا لم يكن ، وما السبب في هذا ؟ انها المحاصصة . 

هذا نزيه يستحق ان ننتخبه ، طيب انتخبه ، ثم ماذا ؟ لنفرض انه حصل على 20 الف صوت ، وماذا سيكسب ؟ يكسب مقعد في البرلمان وبقية الاصوات التي رشحته يتم خيانتها بتوزيعها من قبل رئيس الكتلة على الفاشلين انتخابيا ، ومن ثم هؤلاء الفاشلون يصبحون وزراء وبيدهم زمام الامور ، اذاً اين ذهب صوتك ؟ ذهب الى سلة الفساد . 

هل هنالك من يؤنبه ضميره ليستقيم بقية حياته ؟ كلا لا يمكن ذلك فالجنسية التي يحملها والدعم الذي يتلقاه من الخارج يضاف لها النفس الامارة بالسوء تجعله يمضي قدما نحو مفاسده ، كم نزيه ووطني تم اغتياله بصمت ؟ كم مؤسسة ومنظمة تم حرقها لاتلاف ما يثبت مفاسدهم، واخيرا نتيجة الحرق تماس كهربائي وليس بفعل المافيا . 

مظاهرات ساحة التحرير دوت في بغداد كل جمعة ، ومنها تم اقتحام المنطقة الخضراء والاقدام على اعمال اساءت اكثر مما احسنت ، ومن ثم ماذا ؟ لاشيء الانسحاب والملتقى الجمعة القادم . 

اليس فيكم رشيد ليقود مظاهرات مطلبها واحد الغاء النظام الانتخابي وجعله رئاسي والغاء الكتل ويكون النظام كالاتي ، يتم ترشيح مرشحين لكل محافظة حسب عدد مقاعدها والتصويت يكون لهم والاوائل يمثلون المحافظة في البرلمان ويلغى مجلس المحافظة المستنزف لاموال العراقيين ، تجرى انتخابات للفوز برئاسة الجمهورية وتكون صلاحياته اوسع ، ويترشح له اشخاص وليس كتل ، والفائز يقوم بتشكيل الحكومة التي تكسب شرعيتها بعد ان يصوت عليها الغالبية العظمى من البرلمان . 

بهذا يضمن الناخب ان صوته ذهب لمن صوت له ، وفي نفس الوقت يتم الحفاظ على اموال العراق التي تنهبها اللجان الاقتصادية للكتل ، وفي نفس الوقت يلغى مبدا المحاصصة بالغاء الاحزاب والكتل . 

هذا المطلب هل هو مستحيل ؟ لا اعتقد ذلك فلو اصر الشعب العراقي او المتظاهرون على هذه المطالب بغلق الطرق الى المنطقة الخضراء وممارسة العصيان المدني لان ما اصابنا ليس اسوء مما سيصيبنا من فساد وفقر وتفجير مستقبلا فلنتحمل الازمة ايام لنفوز بقية العمر . 

لكن عندما يتخاذل البعض فاعلموا انهم فاسدون ولايريدون تغير الاحوال لان مصالحهم ستضرب بعرض الحائط . 

سنة 2004 يحذر السيد السيستاني الاخضر الابراهيمي من اعتماد قانون بريمر سيء الصيت الذي يرسخ المحاصصة ، فتتجنبه الامم المتحدة الا ان الطبقة السياسية الفاسدة في العراق هي من تتمسك به ، اتفاق اربيل الفاسد والافسد من الفاسد الذي رسخ المحاصصة حتى عمال تنظيف تواليت البرلمان تم تقسيمهم وفق المحاصصة . 

كل هذه لا يمكن ان نعالجها الا بالعصيان المدني وقطع الطرق على المنطقة الخضراء حتى يلغى النظام الانتخابي الفاسد 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك