المقالات

منشور سري عن المستقبل!..


طيب العراقي

 

أحيانا أجد  أن الكلمات تهرب منفلتة من قلمي ولا تخرج كما رسمتها في رأسي! لذا فهي لا تعبر عن الفكرة التي اختمرت في ذلك الرأس الوقح على الرغم من كثرة الشيب في الباقي من شعر صلعتي..! وعندما تهرب الكلمات تخرج كما تشاء، فتصبح كتاباتي ثرثرة فارغة سرعان ما أسأمها أنا، فكيف بالقاريء ساعده الله على تحملي، وتحمل أمثالي من الثرثارين؟!..

أحيانا أتوخى أن أطبع معنى يوازن بين الفكرة الوردية والواقع الضاري، بين ما حصل وبين ما يجب أن يحصل، بين الحقيقة على مرارته وبين الأمل بحلاوته..ولكني غالبا ما أفشل، إذ ينتصر الواقع المعاش على المأمول، فتخرج كلماتي شررا لا يبقي ولا يذر..!

أحيانا وأنا أكتب، أَركب عباراتي وأحدق بوجه قرائي من خلال الصفحة.. مرة رأيت أحدهم يمزق الجريدة وهو يولول غاضبا ويقول: نحن نائمين وأرجلنا في الشمس..! ومرة رأيت أحدهم يطويها كما يطوي منشور سري، ويضعها في جيب سرواله الخلفي، خوفا من أن يتهم بأنتمائه الى خطها الفكري..! وقيل لي أيضا أن الجريدة موجودة كباقي الجرائد على مناضد الكثير من المسؤولين، وتأكدت من ذلك بنفسي، فقد وجدتها عند مسؤول كبير، كان كالعادة لا يعرف من أنا، لأنه لا يعرف إلا نفسه والعشرة المبشرة من معيته..!

تحرشت به مشاكسا قلت له أستاذ هل تقرأ هذه الجريدة؟ قال لي: نعم أقرأها هذه الملعونة!.. وقبل أن أشرع بالقراءة أقول يا ساتر، وعندما أنتهي منها أقول الحمد لله أنها لم تذكرنا بسوء..!قلت له: أنا فلان وأكتب العمود الفلاني في هذه الجريدة، قال لي: هي "مو" ملعونة "يمعود"!..وأردف: أقصد المدح على الطريقة العراقية! ..قلت له: لا عليك، سأذكرك يوما في هذا الموضع من الجريدة، وها أنا ذاكره..!

أحيانا أبغي ترك أنطباع بالثقة بالمستقبل في ذوات البعض، وأستنطق في هذا الصدد كل أدواتي التي أحترفتها، لكني مرة بعد أخرى، أجد أن الكتابة عن المستقبل، هي حرفة بائسة مكتَنَفَةٌ بالغموض، فأكتب ناقدا الحاضر ساخطا على الماضي، وعند ذاك أحس بلذة الوجود والإنتصار..! ولكن ما يفتأ كل شيء صائرا إلى هاوية أخرى، تحدّها السخرية القادمة من الآخر واللامبالات.. 

أحيانا أحاول أن أكتب ليس الذي في رأسي، بل حاولت كتابة ما في رؤوس الناس، وبدأت بمزرعة البصل، مزرعة السياسة، فوجدت أنها ملئى بالرؤوس..!

سألت أحدهم :حدثني عن الذي ترغب فيه؟ قال لي وهو يبدو واثقا مما يقول: أنا أرغب ما يرغبه الناس..!قلت له: وما الذي يرغبه الناس؟!..أجابني وكأنه قد عرف كل ما يريدون: "كثير..وكل شي بوقته.."!!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك