المقالات

في ذكرى جرحه؛ هل نحن في زمن يصنعه علي بن أبي طالب؟!


طيب العراقي

 

بين عنترة بن شداد وأبي فراس الحمداني زمن طويل، ربما يمتد الى قرابة خمسمئة عام، لكن الفروسية جمعتهما؛ فقال كل منهما بيتاَ من الشعر ما نزال نرددهما، كلما اردنا الحديث عن الرجال الرجال!

الأول قاله عنترة من قصيدته المشهورة التي مطلعها: دهتْني صروفُ الدّهر وانْتَشب الغَدْرُ، فيقول فيها البيت الذي مضى مثلا منذ قرابة الفي عام: سيذْكُرني قَومي إذا الخيْلُ أقْبلت وفي الليلةِ الظلماءِ يفتقدُ البدر.

والثاني قائله الشاعر الفارس الشيعي الأمير أبو فراس الحمداني، ضمن قصيدته التي مطلعها: أراكَ عـصـيَّ الـدَّمْـعِ شيـمَـتُـكَ الـصَّـبْـرُ، فيقول فيها: سيذكرني قومي إذا جد جدهم وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر.

هي الليلة الظلماء التي جمعت الزمنين، وهي ذاتها التي تجمع الماضي السحيق بزمننا هذا، زمننا الذي يصفه دعاة ما يسمى بالمدنية، وأيتام البعث والشيوعية، وأدعياء الليبرالية بأنه زمن أغبر، فيما هو بالحقيقة زمن التحولات الكبرى، والإنتصارات المفضي لىبناء دولة العدل الإلهي.

هو زمن التحولات الكبرى؛ لأنه زمن تدافع فيه الرجال منكبا على منكب، وهو زمان صقل المعادن ، وها هم عشاق الشهادة، من قدامى المجاهدين وأبناء المجاهدين، يزاحمون السكك ليحفظوا مجدهم ، الذي حاولت شرذمة من عشاق الكراسي، تشويهه وطمس معالمه الزاخرة بالثراء، وشتان ما بين عشقين، عشق الشهادة وعشق الكرسي، ذاك يقود الى العلا، حيث رضا الرحمن في عليين، وهذا يقود الى الحضيض، حيث مزابل التاريخ، تتلقف كل عتل زنيم..

في الفلوجة وقبلها في اللطيفية وجرف النصر، وفي ديالى وتكريت، وبعدها في آمرلي وبيجي والبشير، وفي الموصل وغرب نينوى، والحويجة وتخوم كركوك، وغير مكان من أرض الوطن، جرت عملية إعادة صياغة التناريخ، وتم صناعة الزمان الجديد، برجال لا يريدون ثمنا لتضحياتهم دفاعا عن مقدساتنا، ولا مقابلا عن كرامتنا التي باعها بثمن بخس، أصحاب الأوسمة والأنواط، والنياشين العسكرية والنجوم اللامعة.

رجال زماننا الذين يصنعونه بأيديهم، لا يريدون ثمنا لما يصنعون ،لأنهم لم يطلبوا مقابلا على تضحياتهم السابقة، يوم قارعوا جبروت الطغيان الصدامي، ومرغوا كبرياءه بوحل هور صلين، وغدران جزيرة الرفاعي، وسهوب شرق ميسان، ومعركة المرصاد الفاصلة، وفي زنازين الأمن العامة وأقبية المخابرات، وعلى أعواد مشانق أبي غريب.

هذا هو زمننا الذي يستحق أن نفخر به، لأنه زمن تمحو به تشكيلات حشد الشعب المقدس، عار خطيئة الرداحين من مرتادي حانات الخمور ومواخير الرذيلة، وعار الفاسدين المتخاذلين، الذين كان عديدهم أكثر من نصف مليون مقاتل، تركوا نصف العراق، لقمة سائغة بيد بضعة آلاف من الداعشيين.

على أرض الزمن الجديد، غطى أتباع الذي قال فزت ورب الكعبة.. ابو طه الناصري، وابو منتظر المحمداوي والسيد صالح البخاتي ورفاقهم الضاحكين من الموت، الذين لا ترتعد فرائصهم فرقا منه، عورة جبناء السياسة، وسماسة المناصب، وسيعود كل شيء الى نصابه.

ستنجح عملية صناعة زمن جديد؛ لأن الصُناع يعرفون أين يضعون أقدامهم، ولأن لهم عيون اليمامة، وفراسة الهدهد، وزند الذي قلع باب خيبر، علي بن ابي طالب عليه السلام..

....................

حزنا/ التاسع عشر من رمضان 1440

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك