المقالات

عن الإصلاح وأهله..تعالوا نحتكم الى مسلة حمورابي..!


طيب العراقي

 

بعد مضي زمن طويل؛ على تداول نخب الطبقة السياسية موضوع الإصلاح السياسي، تأيد بأن هذا التداول تحول الى أحاديث لا تقدم أو تؤخر، ولا تعطي صورة عن ما يجب أخذه، على صعيدي الوعى والفكر، وعلى صعيد الممارسة.

كمقدمة؛ يمكن القول أن الإصلاح السياسي، لم يتحول بعد الى مشروع، متفق على أطره العامة على الأقل، فضلا عن إصطدامه كفكرة، بمصالح معظم القوى السياسية، ومع أن الشعارات والاطروحات التي يرفعها المتحدثين به، تدغدغ مشاعر كثير من التواقين لأى شكل من أشكال الإصلاح، إلا أن أصحاب خطاب الإصلاح، لم يستطيعوا تقديم نماذج سياسية صالحة، لأنهم يفكرون من خلال نموذج قائم، لم يستطع أن يقاوم الفشل!

بهذه الكيفية؛ تفقد موضوعة الإصلاح فرصة إحداث توازن،  بين ما هو ذاتي وماهو موضوعي، لأن النموذج القائم عندما يتخذ سلفاَ كأساس للإنطلاق، وكمعيار للقياس عليه أو الإحتذاء به، رغم عيوبه وقصوره وفشله، يصبح نموذجا مرجعيا ضاغطا، ويمكنه أن يحتوي الطرح الإصلاحي، ويفقده استقلاليته وموضوعيته؛ في معاجلة الواقع المأزوم.

شيئا فشيئا تحولت موضوعة الإصلاح، الى خطاب تبريري يعمل على تأويل الواقع؛ بالكيفية التي تسمح للإصلاح المتوقع، أن يكون نسخة من الوضع القائم، أو على الأقل، نظيراَ مماثلا له تقريباَ في كل شيىء، وأحدايث معظم الساسة العراقيين عندما يتناولون العملية السياسية، بنقودات للدستور بأساليب تنم عن جها لقبمة الدستور، كضابط وطني ملزم، يتعين إبداء قدر كبير من الإحترام والإلتزام نحوه، ما هي إلا أحاديث ساسة فاشلين، تتسبب بهدم القواعد  التي قعد قواعدها الدستور، فضلا عن خروجها عن الأطر الوطنية.

أين الحل؟!

يكمن الحل بالعودة الى الدستور، وتطبيقه تطبيقا إحترافيا وليس إنتقائيا، وإلا لماذا تتخذ الأمم لنفسها دساتير؟! أوَ ليست أنها وجدت؛ أن من الأفضل لها، أن تخضع لقواعد متفق عليها وطنيا، لتتجنب الإختلافات والناتجة عن إجتهادات الحكام؟ أوَ ليست الأمم الأخرى؛ قد "إرتاحت" الى نتائج مثل هذا المسار، حين وجدته طريقا واقعيا، لتجنب المشكلات الأجتماعية والسياسية والأقتصادية؟ أوَ ليست القواعد تقعد تحت العمائر، حتى تبقى زمنا طويلا وحتى لا تنهار؟ أوليست قواعد إدارة الدولة، شيئا ليس جديدا في حياة الأمم؟

ثم ألم يصلنا عن آبائنا مسلة حمورابي الشهيرة، التي مازالت معظم موادها صالحة لإدارة الدولة!؟أوَ ليست الأديان وبلا إستثناء، قد وضعت تفاصيل دقيقة لكيفية إدارة الحكم؟ ألم نحذو حذو من سبقنا وأعددنا دستورا، يعد الأرقى والأحدث بين دساتير الأمم، على أمل أن نمضي في رحلة المستقبل الى الأمام؟ أما وصلنا عهد علي بن أبي طالب "ع" لمالك الأشتر، كأرقى منهاج لإدارة الدولة؟

إذن؛ فعلامَ نبحث عن حلول لمشكلاتنا خارج إطار الدستور؟

الأجابة تنحصر في سببين لا ثالث لهما..أما أن الدستور الذي وضعناه، لا يغطي كل الأسئلة المتولدة عن مشكلاتنا، أو أننا لا نمتلك الثقافة الدستورية ولسنا في واردها، وبالتالي يصعب علينا "الأنصياع" الى ما تواضعنا عليه، والنتيجة عدم إحترامنا للدستور، وقيامنا بالقفز عليه دوما..

لم نتفهم بعد؛ أن الدستور إتفاق وطني عام، يرقى الى مستويات القداسة، لكونه نتاج إجماع أمة..!

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك