المقالات

كيف أرتقى العراق القمة في قمة السعودية؟!


طيب العراقي

 

تألق العراق في المملكة العربية السعودية يوم 31/5، فقد كانت هناك مباراة مثيرة، جرت وقائعها في مكة المكرمة، فرئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح، تحدث بلسان عربي مبين وهو الكردي، وبلغة عربية قرشية، راعى فيها قواعد الإعراب بشكل لافت، فكان يرفع تماما في موضع الرفع، وبنصب في موضع النصب، ويكسر مجرورا كما تقتضي القواعد، بخلاف "القادة" العرب الذين لم يكونوا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، لأنهم أتوا الى مملكة آل سعود للموافقة على بيان ختامي أعد مسبقا، خلاصته تبرئة إسرائيل وإدانة إيران، والتصفيق لجرائم الإرهاب الذي أنتجته العقيدة التي يعتنقها آل سعود!

لقد افشل العراق صفقة القرن، التي كان يجري تسويقها في القمم السعودية الثلاثة؛ والوفد العراقي لمؤتمر قمة مكة، سما فوق كل الشبهات، حيث ألقى الرئيس برهم صالح؛ كلمة تختلف عن كلمات باقي الوفود العربية، إذ لم يكن مجاملا أو مدلسا أو مساوما، ولا وقفت أما عينيه؛ صورة الملعب الرياضي الذي وعدت به مملكة السعوديين، بل كانت صورة حدود طولها 1400 كيلومترا مع إيران هي الحاضرة، لذلك أعلن إعتزازه بالجارة ايران، وقال بالفم الملآن، إننا نرفض استهداف أمن جارتنا إيران، وأنه يتمسك بعلاقات حسن الجوار معها ..

ثم يغادر رئيس الجمهورية القاعة؛ وينوب عنه وزير الخارجية السيد محمد الحكيم؛ الذي قال إن أمن العراق من أمن إيران، ولا نسمح لأحد المساس بها..

في ختام المؤتمر وبعد قراءة بيانه الختامي؛ الذي تضمن عشرة نقاط كلها تستهدف وتدين ايران..قدم العراق اعتراضه ورفضه للبيان، وأعلن أنه لم يشارك في صياغته..الأمر الذي كان بمثابة ضربة موجعة لمشروع آل سعود وذيولهم ضد ايران، فلقد فشلوا وأثبتوا أنهم اجتمعوا على ان لايتفقوا، بعدما  ارادوا سحب العراق الى جانبهم، لكن رئيس العراق خيب امالهم.

ما قام به (كاكا) برهم صالح في القمة العربية، اثبت انه كان اكثر الرؤساء الحاضرين (عروبة)، ودافع عن استقلالية القرار العراقي؛ خلال اجتماع جوقة المطبلين ومسلوبي الارادة المعقودة في مكة.

قالها برهم صالح ليخرج العراق من جنة العرب الزائفة، وحظنهم الدافي الديوث، لكن ترقبوا كيف سيتغير الخطاب الاعلامي، وكيف سيتم تسقيط الحكومة الحالية اعلاميا وسياسيا، وكيف سيعاد التصعيد الطائفي، وكيف سيرد من تشبع برائحة بخور السحت؛ الذي لم ينفع إزاء حقائق الميدان.

الشيخ مهدي الصميدعي؛ مفتي أهل السنة في العراق، هذا الرجل القابض على الجمر في وقت صادر الإرهاب الداعشي القرار السني العراقي، إنسحب من القمة الإسلامية قائلا أن قمتكم طائفية وتحشيد مكشوف ضد إيران، نأبى أن نكون طرفا به..

الخلاصة؛ جماعة دارك يالأخضر، راح عليهم الملعب الذي عقدوا عليه الامال، الملعب الذي كان سيدخل الفرحة، على قلوب الارامل والايتام، الذين قتل آبائهم تنظيم داعش السعودي!.. وعشت ياعراق حرا شريفا صامدا موحدا عربا وكردا وباقي مكونات..

ــــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك