المقالات

السيد الخوئي قال لا اعرفه


سألني احد الأصدقاء عن كيان سياسي كبير يحكم البلاد الآن, كان يتخذ من بيتي موطأ قدم وسكنا لهم حين عبورهم من إيران إلى البصرة في زمن النظام , وبعد السقوط انقطعت علاقتي بهم تماما ومضى كل الى سبيله . قلت له لا اعرفهم ولا تربطني بهم علاقة ولا معرفة . 

تعجب صديقي من جوابي إني لا اعرفهم , صار يحقق معي يريد معرفة السبب .. قلت له هذا الجواب تعلمته من السيد الخوئي رحمه الله حين كنت في النجف .. واليكم القصة .. جاء رجل الى سماحة السيد الخوئي رحمه الله في زمن الطاغية .. وقال له سيدنا : انا ذهبت الى الحج في السنة الماضية وحين اخرجت خمس مالي جئت الى جامع الخضراء صباحا أريد لقياك . ويبدو ان رجال الأمن متفقون مع معمم اسمه كاظم الكفائي( وهو من رجال السلطة المعرفين والمقربين لصدام حسين ). 

وبعد ان تأكدت انه ليس أنت جئت أسالك .. هل ما أخذوه مني بعنوان زكاة الخمس حقق الغاية من دفعها ..؟ فأجابه السيد رحمه الله .. انا لا اعرف هذا المعمم ..؟ فتعجبت من جوابه , لأني اعرف ان هذا المعمم كان احد طلابه لسنوات عديدة قبل ان ينتمي لحزب البعث .. كيف يقول لا اعرفه ..؟ وصراحة صار في قلبي شيء ان رد السيد غير دقيق .. كرر السائل السؤال وتلقى نفس الجواب .. 

لم استطع ان اهظم الجواب .. ودارت الشكوك في راسي حول الموقف .. كيف يقول زعيم الامة عن شخص لا اعرفه وهو يعرفه تماما ..؟ ذهبت ليلا الى بيت السيد مهدي الخرسان حفظه الله وهو احد اعضاء لجنة الفتيا في الحوزة العلمية .. وذكرت له القصة بالتفصيل .. قال وما سؤالك عن القصة ..؟ قلت كيف يقول السيد الخوئي عن كاظم الكفائي لا اعرفه وهو يعرفه ..؟ قال السيد الخرسان :.. 

انت لا زلت لا تعرف لغة العلماء والفقهاء .. لان سؤال هذا الرجل في طياته احتمالات كثيرة .. ممكن انه مبعوث من قبل رجال الامن ويريدون معرفة راي السيد عن دورهم في تضليل الناس البسطاء .. 

او انه يريد ان ينقل رايه الى المعني الذي لا يتورع ان يقوم بتحريض الامن والحزب باعتقال عدد من المعممين المقربين من السيد الخوئي .. ومن ثم كلمة لا اعرفه وهو يعرفه عند المقابل ان يكون فطنا ان هذا الرجل غير موضع ثقة .. وأخيرا الابتعاد عن الغيبة وتفويت الفرصة على الاجهزة البوليسية الأمنية من تشديد الخناق أكثر على الحوزة وقيادتها .. فيكون جواب لا اعرفه جوابا لمن يفهم الكلام . 

 

الشيخ عبد الحافظ البغدادي 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.48
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك