المقالات

حافظ على ترسيخ عقيدة المهدي المنتظر


قرات راي رائع لاحد المفكرين الغربيين عن عقيدة الامامية قائلا ان كل المذاهب والاديان جامدة غير حية باستثناء الامامية لانهم يؤمنون بتاريخ اسمه الحسين الذي يستمدون منه عزيمتهم ولهم مستقبل اسمه المهدي فيعشون بسببه الامل فتجدهم احياء يعيشون للمستقبل ويحافظون على تاريخهم ( هذه الفكرة وليس النص) ، حقيقة تحليل رائع وهذا هو الواقع ولهذا تجد اعداء الاسلام تكالبوا على الامامية يؤازرهم في ذلك ممن حسبوا على الاسلام . 

من هذا المنطلق نجد اكثر عقيدتين معرضة للاختراق والتنكيل هي نهضة الحسين وظهور المهدي عليهما السلام ، فنهضة الحسين يتم اختراقها من خلال خزعبلات دخيلة على الشعائر الحسينية او الغلو في بعضها يضاف اليها القصص الخرافية والاحلام التي لا تنتهي عن نهضة الحسين ، يقابله ادعاء المهدي وكيفية ظهوره وكيف سينتقم من الاعداء بل البعض يدعي انه من اقرباء المهدي ، هذا ناهيكم عن كثرة الاحلام التي تتحدث عن لقاء الحالم بالامام ، واحدى صور الخزعبلات هي كيفية ربط ظهور وحروب الامام المهدي عند ظهوره مع هذه التطورات التسليحية والتقنيات النووية فيظهر من يبارك لها لانها ستكون بحوزة الامام المهدي عند ظهوره . 

هذه العقيدة الراسخة في الوجدان والعقول لا تستحق ان تنال منها الخزعبلات ، بل المؤسف ان هذه الاوهام ساعدت المخالفين لظهور الامام الطعن بالظهور والاستهزاء بفكرة المنتظر ، حتى الانتظار ليس كما هو يراد له ممن يشهر به . 

المطلوب الدفاع عن الامام المهدي كفكرة من عقيدتنا واما كيف سيظهر وكيف سيحارب الاعداء وكيف نلتقي به فهذه لا تاتي بخير على العقيدة بل تسمح للمتطفلين باختراقها بل البعض يبارك للسفن الحربية في الخليج لانها ستكون من حصة الامام المهدي وهذا ساعد برنامج من قناة الجزيرة يلتقط هكذا ادعاءات فيثير السخرية بالعقيدة ونحن من سمح له بذلك . 

نعم فكرة الامام المهدي تقلق كل من لا يؤمن بها ولهذا لا يهدأ لهم بال الا النيل بمن يؤمن بها ، وهم القائلون انها خرافة وانه غير مولود فان كان ذلك فلماذا العداء والقتل والتفجير؟ بينما هنالك مئات من الاديان والمعتقدات الخرافية التي تمس التوحيد والانبياء لا احد يقف ضدهم بل يباركون لهم تحت ذريعة حرية المعتقد فلماذا تنالون من معتقد الامام المهدي؟ 

ايها المؤمن بهذه الفكرة كن حريصا في تصرفاتك واقوالك بما لا يدع المجال للاخرين من نشر الاكاذيب والضحك على المغفلين واستغفال البلهاء لتسفيه هذه العقيدة العظيمة التي هي امل الامامية . 

الكل سمع هذيان محمد بن سلمان في تصريح سابق قبل حادثة المنشار، بان احدى نقاط الخلاف مع ايران لانها تؤمن بفكرة الامام المهدي ، حتى تعلموا الى أي درجة يتربص بكم اعداء هذه العقيدة وكم هي تقلقهم . 

احذر ممن يتحدث باسم المهدي ويدس السم في العقيدة وبالامس روجت وسائل الاعلام عن شخص سفيه ادعى بانه المهدي في مكة ، هذه الادعاءات سمحت لها القصص الخزعبلية بل محاولة ربط أي تطور علمي او حدث تاريخي بعلامات الظهور وعندما يثبت عدم صحتها يبحثون عن غيرها هذه الدوامة يجب ان تتوقف من خلال الشعور بالمسؤولية اتجاه هذه الفكرة العظيمة . 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك