المقالات

ماذا بعد تفجيرات بحر عمان..!؟


 نزار العبادي

 

ماكان تفجير الناقلتين في بحر عمان يوم الخميس عملا مفاجئا، فالرياض لم تعقد قمة مكة إلا تمهيدا لحدث كبير يمنح حلفائها مسوغ تدويل العقوبات الأمريكية على إيران عبر مجلس الامن الدولي، بعد أن فشل ترامب بفرض الالتزام بها على أوروبا وآسيا بصيغتها الأحادية.. وقد تكشف الساعات المقبلة حراكا خليجيا لتقديم شكوى على إيران لدى مجلس الامن الدولي.

فالولايات المتحدة تدرك أن خيار الحرب نتائجه كارثية، ولاتطمح باكثر من الحصار المحكم، غير أن الرياض وأبو ظبي تقرأ الخيارات بحسابات مأزقها المحرج في اليمن، بعد أن أصبحت كل اراضيها اهدافا للطائرات الانتحارية المسيرة، بعد خمسة أعوام على الحرب.. وايضا بحسابات ازمتها مع قطر، وقلقها من البحرين، ورفضها بقاء سلطة العراق بيد شيعته، واستعادة تماسكه الوطني وقوته.. فهي تعد كل هذه الأطراف (محور رأسه إيران)..!

لقد تزامن تفجير الناقلتين مع زيارة رئيس الوزراء الياباني لإيران الرامية لنزع فتيل الازمة، لتكشف هوية الفاعل بأنه الطرف الساعي للحرب.. ويؤكد ذلك أن احدى الناقلتين ترفع علم جزر المارشال، وهي دويلة استقلت من امريكا في 1986، ولايتجاوز سكانها 52 ألف نسمة، وأصبحت إحدى أهم القواعد العسكرية الأمريكية في المحيط الهادي.. ولاشك ان الحدث سيدخل بوصف استهداف مصالح أمريكا.

كما أن التفجير وقع بالمنطقة القريبة من السواحل الإيرانية، لتذهب أصابع الاتهام لإيران، وهو ماحدث بالضبط بإعلان واشنطن بعد ساعات منه اتهام طهران بالعملية.

ويبدو ان الخليج لم يتعلم بعد قواعد لعبة الكبار، ففي الوقت الذي تظن اقطابه ان شن الحرب على إيران سيحسم الجبهة اليمنية، ويفقد العراق عمقه الاستراتيجي، ويبدد خطر المقاومة على إسرائيل، فإن الولايات المتحدة التي بلغت مبيعات اسلحتها للسعودية وحدها بين 2014-2018 اكثر من 20٪ من إجمالي مبيعاتها، والتي يعترف "ترامب" بابتزاز انظمتها مئات مليارات الدولارات "بمكالمة هاتفية"، لن تفرط ب"الفزاعة الإيرانية"، ولن تفرط أيضا بفرصة اعلان "صفقة القرن" منتصف الشهر الجاري، وفرصة تدويل العقوبات الاقتصادية على ايران، ولا بكل مشاريعها السياسية في المنطقة..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.84
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك