المقالات

هل أن العراق بلد كهول؟!


طيب العراقي

 

في الوقت الذي تُعاني فيه كثيرمن الدول، تراجعًا حادًا في أعداد الشباب، والذين تقع على عاتقهم مُهمة إستمرارية وجود الدولة أصلًا، فإن غالبية الدول التي تُعاني من مُشكلة تراجع أعداد الشباب، الآن هي دُول مُتقدمة، وهي تواجه الآن مشكلة شيخوخة المجتمع، ولذلك لجأت الى أساليب جديدة لتجديد شباب المجتمع، عير فتح ابواب الهجرة وإستقطاب الشباب المتعلق من دول اخرى.

بالمقابل هُناك مجموعة أخرى من الدول لديها فائض شبابي، لا تعرف ما الذي عليها فعله به، ويقع العراق في مقدمة هذه الدول، فالمجتمع العراقي مجتمع شاب، لكنه مع كل الأسف وبسبب الظروف التي يمر بها الوطن، وبسبب سوء السياسات الحكومية على مر العصور، فإن التعاطي مع الكتلة الشبابية في المجتمع، لم يكن بالحد الأدنى من المستوى المطلوب، وترك موضوع تمكين الشباب الى التفاعل الظرفي، وليس الى وسائل مخطط لها بعناية.

الاستثمار في الشباب؛ هو السبيل الوحيد والمضمون، للوصول إلي المستقبل التي تتطلع إليه الأمة، وهناك ضرورة قصوى لإشراك الشباب، في كافة الأمور التي يمكن أن تشكل مستقبلًا أفضل.

وفي هذا الصدد فأن قصة بناء وطن؛ تعتمد على تسخير الثروة البشرية لبناء مستقبل أفضل، وأن التركيز على العنصر الديموغرافي، يمكن ان يقضي على الفقر، وخلق عالم أفضل وخاصة للشباب.

يتعين وبلا إبطاء؛ تسخير العائد الديموغرافي، للاستثمار في الشباب لتحقيق التنمية المستدامة، لا سيما أن معظم الشعب العراقي من الشباب.

كما إن زيادة النمو الاقتصادي؛ والتخفيف من حدة الفقر وتطوير البنية التحتية، تحتاج جهودا من نمط خاص، لا يمكن أن ينهض بها إلا الشباب.

إن مشكلة الشباب العراقي الكبيرة، تكمن في "التبعية"؛ فأغلب التجمعات الشبابية اليوم، هي "شبيبات" أحزاب سياسية، أو حركات تدعي المدنية، وهذا ليس نقصا في حد ذاته، وإنما النقص حين يفقد الشباب زمام المبادرة، ويظل ينتظر الأوامر من فوق، والمفارقة في الموضوع هي أن كثيرا من هذه الأحزاب والحركات، قائمة بالأساس على "الجماهير الشبابية"، فيما أغلب قياداتها من الكهول..!

بالنسبة لكثير منا، فإن تحقيق مستقبل آمن، مفعم بالرخاء يبدو أمراً بعيد المنال، لما نواجهه من تهديدات على أرض الواقع، حيث لايزال العراق يواجه أزمات متتالية، ومتعددة في نطاقات كثيرة،.

مع كل ما تقدم، فإن الصورة ليست قاتمة تماما، إذ لا تزال الفرصة قائمة أمامنا لصناعة المستقبل، إذا ما تم التوصل إلى توافق سليم، يحدد للمجتمع  العراقي المسار الصحيح الذي سيسلكه. وبالرغم من كل هذه العقبات، إلا أن الشباب العراقي لا يزال لديه  حتى الآن، وكما هو الحال دائماً الرغبة الجامحة، والإصرار .

من الأهمية بل ومن الضروري، أن يستثمر العراق في تمكين الشباب للقيام بدورهم المستحق، فهم من سيرثون هذا الوضع الراهن، ومن ثم يجب أن يكون لهم صوت مسموع في الحوارات السياسية، التي ستشكل مستقبلهم، كما يجب أن يشعروا بأنهم جزء من صناعة القرارات، باعتبارهم قادة الغد.

الشباب قوة إبداعية تدفعنا نحو الأمام، بدلا من الكهول امثالي الذين يجرون بنا الى الوراء...!

ــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك