المقالات

عنب في سلتي حلو المذاق..وخارجها حامض لايطاق..!


عبد الحسين الظالمي

 

قيل مثلا في السابق ولازال البعض يردده ( الي ما ينوش العنب يگول حامض )..

سارت بعض السلوكيات الاجتماعية التي كانت محط نقد وازدراء من المجتمع اصبحت اليوم قواعد سلوك يسلكها الاعم الاغلب واصبح طبيعيا ان نراها صور واقعية في المجتمع .

اصبح النقد واتخاذ المواقف يبنى على اساس المصلحة الذاتية فلو عملت االف جميل لشخص واخطاءت او قصرت في واحد فالالف تنسى في لحظة وتذهب كدقيق نثر في يوم عاصف، وربما عليك الاعتذار من التقصير لان كل ما مضى لا يشفع لك بل والاشد من ذلك شاع لدينا مثلا ( زين لا تسوي شر ما يجيك ) .

اصبحت الامور تقاس بما يمكن ان يخدمني بشكل شخصي وبما يعود علي من فائدة لذلك نرى كل شيء يجري تقيمه وفق المصالح الشخصية او الفئوية الضيقة وطالما العنب بعيد عن سلتي فهو حامض حتى ولو شهد كل العالم انه ( كالعسل ) .

كثير ما نجافي الحق في تقييمنا للامور وكاننا لم نسمع (قل الحق ولو على نفسك ) لانك باشاعة الحق والعدل تحيى وتعيش حتى ولو لم تجانبه مرة فانت سمكة في الماء في بحر العدل الذي ينشده الكل ويعمل الكل على خلافه في مفارقة عجيبة .

فرق كبير ان تختلط عليك الامور وقد لا تميز ماهو صح او خطا او هذا حق او باطل و بين ان تعرف الامور وتحاول جاهدا لي ذراعها لمصلحتك الشخصية او الفئوية وتقيم الامور وفق مزاجك ورغباتك .

كثيرة هل الامثال التي اصبحت صور لحياتنا اليومية للاسف الشديد وياليتها تلك الامثال والحكم التي تتكلم عن قيم ايجابية بل اغلب ما نتداوله الان ونراه من صور لتلك الامثال هي التي تصور لنا واقع مر مرارة الحنظل ( كلمن يجر النار لگرصتة ) هكذا هو المشهد الذي تجسدة بعض التصرفات والقرارات اليوم في واقعنا المرير جدا

وهكذا اصبحنا في ضنك من العيش ( ومن اعرض عن ذكري فان له عيشة ضنكا ).

اختلطت الامور علينا واصبح المحسن والمسيىء في نفس الميزان ونفس القيمة اذا ما كان المحسن ملاما والمسيىء سيدا محترما له الصوت والسطوة.

وكان قول امير المومنين لمالك الاشتر في وصيته له في عهد المشهور ( حتى لا يستوي عند ك المحسن والمسيىء ).

اما نحن اليوم كل تقيمنا لكل امر صغر ام كبر بسيطا كان ام مصيريا فلا يتعدى هذه القواعد والاطر والتي تتمحور في اغلب الحالات حول مرض الانا التي اخرجت من عبد الله الاف السنين مطرودا من رحمة الله .

كيف يرحمنا الله ويسير حياتنا ونحن سجناء الانا حتى فيما يتعلق بمصير الناس وشؤون حياتهم ؟! كل قرراتنا لو تفحصنها الا ما رحم ربي نجدها في افضل حالتها خرجت من عباءة الانا الشخصية الى فضاء الانا الفئوية فاما ان احصل على ماريد وما تريد بطانتي وحزبي وجماعتي او فل يذهب الاخرين الى الجحيم .

متى ننصف انفسنا من انفسنا ؟ ونحن نتجاهل اننا بيدينا نغلي الماء الذي فيه نعيش ونحيى؟!

متى نعي ان بيتنا هو الوطن وليس مجموعة الغرف التي نسكنها؟! ومتى يعي القائمين على الوطن ان البيت الذي يتكون من مجموعة غرف ومن يسكن فيها هم عماد الوطن ؟! متى نتبادل هذا الدور؟!

متى نخرج من عباءة الانا ونفكر في سابع جارحتى لا يرثنا الفقر؟!

نتمنطق بالراي والراي الاخر ، ونرفع شعار ان الخلاف لايفسد في الود قضية ونحن نختلف حتى على مصيرنا المشترك ونتقاتل بسيوف الالسن اذا ما عبرنا الى الصوتيات وواقعنا يقول ( كل حزب بما لديهم فرحون ) ( وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا ) ، وتجاوزنا حدود الادب الى ساحات السباب والذم والتسقيط الذي احرق الاخضر واليابس واحرق معه ارث من القيم..

مانقرأه يوميا كم هائل من معاول الهدم وما نسمعه لايقل عن ذلك في زرع التشاؤم والضنك وفقدان الامل كاننا نحن من ندبر الكون .

بالامس القريب كنا نضج ونصرخ من الجفاف ومرت الايام واصبحنا نتلقى تحذيرات من اخطار الفيضانات .

ننتقد الاخرين ونضع انفسها اقرب الى نوياهم من الذي خلقهم ونصدر احكام ما انزل الله بها من سلطا ن . متى نتجاوز خلافتنا ونفكر بمصلحة وطن

نحن فيه السمك وهو البحر ؟ متى نلعن الشيطان حقا ؟ ونفكر بالوطن ونقيم الامور كما هي وكما تتطلب؟ دعوة للكل حكام اومعارضة ان يغمض عيناه ويلعن الشيطان ثم يقرر ويصوت او يقيم او يفصل او يعين او يصرف مالا هو للفقراء الوطن او يعترض ، وسوف يجد الشيطان هو ( الانا) هو السبب والبطانة جنه والخيل سوء الظن، عندها يكون مأجورا اصاب ام اخطا!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك