المقالات

هي ليست عمامتنا مرة أخرى؟!


عبد الحسين الظالمي

 

اثارني مقال للاخ الكاتب هيثم الزاملي والذي سلط فيه الضوء على السرقة والفساد باسم الدين تحت عنوان (هي ليست عمامتنا ) مفترضا ان مقاله جواب على من يتهم العمامة.

وياليت اخي وعزيزي ان اكتفى بالقول اجمالا ان السرقة تتم باسم الدين بغض النظر عن زي صاحبها معمم كان او صاحب ربطة عنق اوسروال كردي .والتشهد بقول الامام الراحل فالامام يعرف هدف الاتهام ليس عينينا بل اريد به حكم المعمم لذلك برىء المعمم وتهم اللص المنتحل.

السرقه جريمة ذميمة يمكن ان تنجر لها النفس الانسانية بدوافع شتى نتيجة الحاجة او طمع او تأويل لمورد يراه السارق ليس بسرقة ويجد له مايبرر فعله ولكن الاصل ما يحكم به العقلاء لان كما يقولون (صاحب الحاجة اعمى لا يرى الا قضاء حاجته ).

 والملفت للنظر لماذا العمامة بالذات ؟ومن هو المعمم ؟ وهل المعمم انسان يختلف من بقية البشر وبالتالي يمكن ان نضع له مقياس خاص وهل السرقة انحصرت في المعمم وبالتالي نصدر عليها حكم انها جريمة اختصت به دون غيره ؟!

اوافق الاخ الزاملي ما ذهب اليه في مورد ان سرقة المعمم جريمة مركبة باعتباره انه مكلف ان ينهى عنها ومثله كمثل الحارس الذي يسرق ما يحرسه ، وثانيا انه نفس كاي بشر اخر تسول له نفسه ، عندما تتوفر له ارضية مناسبة لهذا الفعل المشين.

وتذكر قولا لشهيد الصدر الاول رحمة الله عليه اذ قال ( من كانت له سلطة هارون ولم يفعل مافعل .)

والسوال الذي نطرحه لماذا هذه الاحكام التي خصت العمامة بالذات دون غيرها وجعلتها معيارا للحكم على الكل اذا كان القول (لا تقولوا معمم سرق بل قولوا لص تعمم) مقابل هذا اللص مئات الالاف من المعممين ليس لهم عهدا بكسوة اجساد عوائلهم وهل انحراف احد المعممين او مجموعة منهم بسطت لهم الدنيا كما بسطت لمئات من الحكام وفعلوا اضعاف ما فعل بعض المعممين ؟!

القضية ليست قضية معمم سرق او اساء التصرف بالحكم والسلطة بل القضية ضخمت لتجعل من الجزء مورد للحكم على الكل، وعندما احتاج البعض ان يجد موردا يهاجم به النظام الاسلامي ككل وجود ذريعة باسم الدين باگونا الحرامية.

 وهنا نسال من هم المقصودين بذلك ؟ وكم عدد المعممين منهم حتى يصبحوا سببا ليعمم هذا الحكم على الكل ، ومقابل ذلك كم هم المعممين الذين ضحوا بارواحهم والعمامة على روسهم عندما اشتد الوطيس مع داعش كم هو العدد مقابل العدد الذي اساء استخدام المال العام من المعممين فعلا ؟

ناهيك عن هل فعلا نحن نظام اسلامي ؟ وتوجد لدينا احزاب منفردةه بالسلطة وتحكم بالنظرية الاسلامية للحكم ؟! ام ان مجرد وجودها وهي تحمل اسما اسلاميا يكفي ليعمم الحكم على الجميع حكما جائرا يراد منه اسقاط الاصل وليس الجزء.

لان الحكم ليس بصدد موردا عينيا حتى يمكن ان نقول فيه لص تعمم وسرق انما اريد به حكم الجزء على الكل افتراضا .

منذ سقوط نظام صدام الى اليوم كم هي نسبة العممين الذين شاركوا الاخرين بالمسووليات ليكونوا هم القاعدة والاخرين الاستثناء ؟ من هم بالاسماء مسوولين ورؤساء كتل ؟ وكم هي النسبة اذا فرضنا جدلا انهم كمعممين اساؤوا استخدم السلطة وتبذير المال العام، قياسا بالوطنين واصحاب المبادىء الذين اثقلوا روؤسنا بالوطنية، ولم تمتد اياديهم الى المال العام فلماذا ياترى يترك هذا العدد الكبير ويركز على انفار لا يتعدون اصابع اليد ؟ ولماذا اصبح هولاء هم النظام الاسلامي الذي يحكم العراق حتى يكونون معيارا للفشل ؟

ولو وضعنا اعمال العمامة دفاعا عن الوطن والدين والقيم ووضعنا في الكفة الاخرى من يتهمون انهم بسرقون الوطن باسم الدين فماذا سيكون وضع الكفتين؟ من يسرق هو ليس من النظام الاسلامي ولا من اصحاب القيم من كان معمما اوصحاب ربطة او سروال كردي فالسارق سارق، ولا نقبل ان يكون الاتهام حصريا بالمعمم لاننا نعلم علم اليقين ان ما قيل ذلك ليس حبا بمعاوية انما بغضا بعلي ... ولو سرق كل معممين الكرة الارضية ( وحاشاهم والف حاشاهم ) فقطرة دعم معمم سقطت دفاعا عن الوطن تساوي وتعدل ذلك فما بالك بدماء الصدرين .

ولا يفهم بدءا انني ادافع عن معمم سرق او اساء استخدام السلطة او احمل اسما مقدسا لم يكن اهلا ليقحمً تلك المقدسات برذائل السلطة ولكني ارفض ان يعمم حكم الجزء (افتراض، وظنا) على الكل (اليقين) ويصبح قاعدة يراد منها تحقيق حلم قاتل من اجلة عشرات السنوات

عسى ان يصلوا الى خدش قمة هذا الجبل الشامخ والنهر الطاهر المطهر . والسوال الاخير اين هم الاسلامين والمجاهدين والمعممين في احزاب حكومتنا علمانية الواقع ومدنية المنهج والتسقيطينهال على الاسلام والمعمم...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك