المقالات

من غرائب الحياة في العراق؛ الخليفة بدون دار يسكن فيها..!


عبد الحسين الظالمي

 

الارض لله وهو المالك الحقيقي لها وقد جعل الانسان خليفته فيها باعتبار ان الانسان منح العقل الذي ميزه عن البقية وهو من يختار كيف يخلف الله وكيف يؤدي هذا التكليف رغم اعتراض الملائكة على ذلك .

هذه الارض التي اصبح الانسان فيها خليفة وحاكم فيها فوضها للدولة التي تحكمه وتدير شؤون حياته وفق مختلف النظريات وعلى مر العصور

من عقد اجتماعي الى نيابة الى استأثار ومصادره لحقه واستعباده او الى مشاركه ، ولكن يبقى الاصل انه خليفة الله في هذه الارض والمفروض ان يكون فيها شريكا مع ابناء جنسه في الرقعة التي يعيشون عليها حتى اصبحت بالنسبه له مقدسة يدافع عنها بكل وجوده وبكل ما يملك في حالة تعرضها لما يهدد سيطرته عليها سواء كان فردا او دولة ومن ابسط حقوق هذا الانسان هو مكان من هذه الارض يأويه مع عياله ويجعله سكنا يستقر به ويستفاد منه او ارض يزرعها او يعمل على ظهرها مهنة معينة باعتباره خليفة الله و يعيش عليها ويعبد الله عليها ويطبق شريعته ليكون خليفة يعمر الارض ويمنع الافساد فيها ولكن البعض استاثر بالخلافة سواء كان فردا او دولة لم يفسد في الارض فاحسب ، بل صادر الارض ومن فيها فاستعبد الحرث والنسل وعاث بالارض فسادا بدون ادنى حق لان ملك الانسان للارض هو ملك اعتباري وليس حقيقي لان المالك هو الله سبحانه وتعالى .

 

الخليفه بدون ارض ...

 

استحواذ بعض البشر على الارض سواء كان باسم الدولة او باسم الملكية الخاصة اقطاعية كانت او رجعية او استعباد فالنتيجة ملاين من البشر بدون قطعة ارض يسكنون فيها ضمن حدود وجودهم الاجتماعي لان الارض اصبحت ملك للدولة وهي التي تتصرف بها تمنحها لمن تشاء وتمنعها عن من تشاء لذلك اصبحت دول بين الناس ، ملاين يبحثون عن قطعة ارض هي حقهم الطبيعي الذي منحهم الله اياه ولكن غطرست وتفرعن ابناء جلدتهم حرمهم من هذا الحق

واصبحت الارض التي هي ملك الله تباع وتشرى بالملاين وخليفة الله يبحث عن مكان في ارض الله ولم يجد ، واخر يملك البر والبحر وكانهم هو من اوجد الارض وخلقوا طبقاتها وما تنتج وما يجري على ظهرها ، صحيح الارض لمن يعمرها ولكن حتى هذه القاعدة لم تعد تسمح للانسان ليس اعمار الارض بل حتى السكن عليها واصبح توزيع قطع الاراضي منة من الدولة على الانسان وحتى تصل الى تعليمات وشروط تجعل الاغلبية عاجزة عن بلوغ حلم الخلافة على مئة متر اوربما مئتان الى هنا ليس الامر بغريب.

 ولكن الغريب ، ان هذا الخليفة عندنا حتى قبره يجب ان يشتريه او يبحث ذويه عن متبرع من اقاربه ليدفن في مقبرته وحتى هذا ليس غريب ايضا ، اتعرفون ماهو الاغرب ان شخصا يضحي بنفسه دفاعا عن الارض ويموت شهيدا ويلف جثمانه بالعلم العراقي ويكرم بقطعة ارض لا تسوي قيمة المعاملة التي يتم التخصيص له من خلالها واما المراجعةعليها فحديث يجعلك فعلا تفكر انك خليفة اما حين يودع الدنيا هذا الخليفة ، يبقى ارحامه يبحثون له عن قطعة ارض لا تتعدى مترين ليشتروها حتى يدفن فيها فهل سمعتم كريما جاد بنفسه والجود بالنفس غاية الجود يعز عليه وطنه بقطعة ارض مساحتها مترا واحدا تباع عليه نقدا ان لم يكن له فصيل او جهة معينة توفر له تلك المساحة ليدفن فيها .

الكل يتغنى بالشهداء والكل يقول الشهداء اكرم منا ومن يريد ان يجرب هل فعلا نحن صادقين بقولنا فليسائل عائلة شهيد اين مكان قطعة الارض التي خصصت لهم وكم سعرها وماهو الفرق بين شهيد وشهيد اخر واذا اردت ان تتاكد اكثر عن اكرامنا للشهداء فلتسال بكم اشترت عائلة الشهيد قبر ولدها ومقبرة السلام تجيبك عن هذا السوال او ربما مكاتب ال صيبع اكثر قدرة على الاجابة ولا حول ولا قوة الا بالله .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك