المقالات

بلد فيه علي والحسين لن يموت


عبد الحسين الظالمي

 

أقرأ في الفترة الاخيرة مقالات لبعض النخب يصورون فيها الاوضاع في البلد وكأنها وصلت الى حد لاينفع معه شيء غافلين عن جملة من الحقائق. اولها ان البلدان لاتموت والشعوب مهما تكالبت عليها الظروف لا تقهر والحياة متحركة لا تتوقف (من المحال دوام الحال) والبلدان ليس انظمة وحكام او ربما شعب متقاعس في فترة زمنية معينة فحسب . قد تتعرض البلدان الى كوارث وحروب!

وقد يحكمها جبابرة يسمونها سوء العذاب بما كسبت ايديهم كل ذلك ممكن ولكن الحقيقة تبقى (الزمن متحول والأيام تمضي ودورة الحياة لا تتوقف) لذلك من الصعب بل من الخطاء تصوير الامور وكأننا في نفق يصعب منه ألخروج صحيح قد يكلفنا البقاء في ذلك النفق عمرا كاملا لجيل او جيلين ولكن النتيجة محسومة لابد للقيد ان ينكسر اذا الشعب يوما اراد ألحياة فالكون لا تحكمه الامور المادية فقط بل هناك امور تتداخل في الحياة لتفرض تأثيرها وربما تقلب الامور رأسا على عقب (ان مع العسر يسر ان مع العسر يسر) هذا التأكيد ارباني العجيب في هذه ألاية لهو اوسع باب امل يمكن ان يضعه الانسان امام عينه لينفض غبار الاتكال ويتسلح بالتوكل ليجد طاقات هائلة معطلة، البعض منها استسلم والبعض الاخر اكتفى بالنقد وجلد الذات ولم يكلف نفسه بالسؤال عن دوره هو قبل ان يسال عن دور غيره .

قد تكون ظروف البلد صعبة نتيجة تراكمات ونتيجة ارث ثقيل وفق التصور المادي المحدود ولكن ابواب الامل مشرعة لأننا في بلد حباه الله بكل شيء فهو بلد يمتد الى عمق التاريخ يحمل في سفينته كنوز الدنيا، فيه دجلة والفرات عندما اراد الانسان ان يتدخل ويمنع عطائهم ووصلت الامور الى حد الاستغاثة من الجفاف والخوف من القادم المرعب وفي ظرف فصل واحد انقلب الخوف من الجفاف الى الانذار من الفيضانات وتفجر السدود وفي لحظة اراد الاعداء ابتلاع الوطن سرعان ما أبتلعهم هم ومن يقف خلفهم، وفي زمن اراد الطغاة كسر شوكت الوطن وقتل الاخيار فيه ودمار بناه التحتية والنتيجة لم يبقي لهم سوى حفرة جرذ وقبر لم يستقر على الارض.

بلد ينهض من تحت الركام هكذا عودنا، يحول المستحيل واقع من الصريفة وبيت الطين وفانوس الاجداد لينافس الحاسوب والايباد، واصحاب القصور الفارهة وينتصر عليهم من عمق المناطق النائية .(حسين معيوف نموذجا) .

العراق بلد جعله الله مهبط الانبياء والرسل والأوصياء، بلد الخلافة الراشدة والولاية الحقة، فهل يتصور عاقل ان يختار الله لهذه المهمة بلدا يموت، انها كبوه ومهما طالت سوف ينهض ويعود شامخا بمجرد ان يغادر ابنائه التنظير والمثالية وان يتعاملون مع الواقع بما هو وبما يستحق وان يتعاملون بالممكن وليس بالتمني المفرط وجلد الذات الذي لا يقدم شيء .

ليس الحكومة وحدها من تتحمل المسؤولية فالحكومة لا تملك عصا سحرية فالكل مسؤول كلا حسب موقعة وحسب قدرته نعم على الحكومة ان تهيىء الظروف والمقدمات وعلى الاخرين استغلال ذلك، والقيام بواجباتهم على افضل وجه فا ليس من المنطق ان نطالب بنهضة والموظف لا يستغل من وقته الوظيفي سوى ثمانية عشر دقيقة، وليس من المنطق ان يتحول الشعب العراقي كله الى موظفين حكوميين علما ان اغلب دوائرنا الان فيها بطالة مقنعة وليس امامنا سوى التوسع في القطاع الخاص، القضاء على الفساد يراد جهدا جماعيا ومعالجة الروتين والبيروقراطية تحتاج تحمل مسؤولية، فالنظافة جهد جماعي وليس مسؤولية عامل وهكذا في مفاصل الحياة الاخرى .

دعونا ان لا نحمل الامور اكثر من طاقتها نعم كلنا امل ان يكون يومنا افضل بكثير مما نحن عليه، ونحن افضل من غيرنا بالقوة ولكن بالفعل نحن متأخرين وبيننا وبين الاخرين زمن فهل يمكن ان نقلص الفارق بثمان عشر دقيقة عمل ؟ ام اننا يجب ان نحول يومنا الى 48 ساعة عمل .

ملاحظة اخيرة يخطأ من يتصور ان اسلوب النقد والتشاؤم وتحميل الاخرين مسؤولية التقصير هو الحل، ويغلق باب الامل دون ان يسال نفسه عن دوره فيما ينتقد . الحل الانجع للنهوض بالبلد يكمن في ان نتحمل جميعنا المسؤولية والنقد البناء والتمني المنطقي الواقعي وان نمتلك العزم والإرادة ونتوكل على الواحد الاحد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك