المقالات

وباء القيادة..!


طيب العراقي

 

تشيع في الأوساط الشعبية، ومنذ أمد بعيد؛ عبارة:"عراقيين ما تصير ألنا چاره"..!..فهل نحن كذلك؟!

للقاري غير العراقي نشير الى أن مفردة(چارة)، كلمة سومرية وصلتنا جيلا بعد جيل، وما تزال قيد التداول، وتعني (حل)!..

الحقيقة أن ظاهرة الانقسامات الخطيرة، ظاهرة قديمة ومتأصلة، في الحياة السياسية العراقية، تخفت أحيانا؛ ولكنها تعود لتظهر بقوة في أغلب الأوقات.

السبب في ذلك؛ أن العراقيين يعتقد الفرد منهم، أنه يفهم في أمور كثيرة، وليته أقتصر على الإعتقاد فحسب، بل أن أي منا يحول إعتقاداته الى تطبيق عملي!

العراقي إذا مرض؛ يذهب الى الصيدلية مباشرة، ويطلب من الصيدلي الدواء الفلاني، الذي وصفه لنفسه، والصيدلاني الذي تحول الى بقال، يلبي طلبه بلا نقاش!

العراقي إذا أراد أن يبني بيتا، يتناول ورقة وقلما، ويرسم خارطة وفق مزاجه، ويشرع بتنفيذها دون أن يفكر بأن هناك مهندسين، يمكنهم تقديم أفضل الخرائط والمخططات، ولذلك فإن مبانينا ومدننا تبدو هجينة مرتجلة، تفتقر الى روح الإبداع، على قاعدة "إزرع مخربش يطلع مطربش"!

هذا التوصيف ينطبق على مجالات عديدة من حياتنا، ومن بينها المجال السياسي؛ إذ أننا جميعا؛ نعتقد بأنفسنا قدرات ناجزة على التحليل السياسي، وفهم ما يجري حولنا، وبناء مواقف وفقا لذلك الفهم، كما يعتقد أي منا بأنه قادر على قيادة المجتمع، وتسيير المؤسسات الحزبية والجماعات السياسية، ولذلك نمت في المجتمع العراقي، مئآت التشكيلات السياسية والحزبية، ويفوقها عددا أضعافا، ما يسمى بمؤسسات المجتمع المدني، وهي الوجه الآخر للعمل السياسي والحزبي.

إعتقادنا بأننا قادة، أنتج الديكتاتورية الشخصية، التي أنتجت من بين صفوفنا ديكتاتوريات سياسية أقوى، وفقا لنظرية تنحي الأضعف لصالح الأقوى، فتكونت لدينا بالنتيجة؛ طبقة من القادة السياسيين، الذين يسعون لتنحية بعضهم بعض، فتولد هذا الإنقسام والتنافر الحاد، الذي يسود حياتنا السياسية!

وهكذا تتصادم الديكتاتوريات..! القادة السياسيون، ولأنهم يؤمنون بإفراط بفردانيتهم، وقدراتهم على صناعة القرار، ظنوا أنهم أنصاف آلهة، وفشت فيهم  رغبة الاستئثار بالقرار والتحكم، والهيمنة الكاملة على جميع الشؤون، وسوق الناس إلى مصائرهم، كأنهم قطيع من الأغنام، وفقا للمنطق الفرعوني في السلطة متمثلا في: (ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد)..

الديكتاتورية السياسية، والعظ على القيادة بالنواجذ، وكأنها ملكا عضوضا، ضمن إستراتيجية شاملة للحكم الأبدي، ونزعة البقاء في الإدارة والسلطة؛ أي أدارة وأي سلطة؛ إلى الموت، والتحكم في القيادة، أي قيادة حتى ولو كانت قيادة سيارة، وعدم إتاحة الفرص للطاقات الشابة والكوادر المؤهلة، مرض متأصل في النفوس!

مرض القيادة وهوسها، يفضي الى إنقسام الأحزاب والجماعات، ثم تقسيم المقسم نفسه مرة أخرى، ثم إعادة تقسيم ما هو مقسم أصلا.. وهكذا دواليك.

ـــــــــــ

شكرا 28/8/2019

ــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك