المقالات

المسمار الصهيو امريكي وجدار الفولاذ العظيم..!


طيب العراقي

 

بعيد الإحتلال الأمريكي للعراق، تعرضت القوات الأمريكية لكثير من الضربات الموجعة؛ من قبل المقاومة الأمر أدى إلى تراجع اعداد تلك القوات في العراق،وانسحاب كثير منها قبل الموعد الذي كان مقرر لها. لقد أجبروا في نهاية المطاف؛ على مغادرة العراق بذلة وإنكسار، فكان أن إنتقل الأمريكان، الى العمل على تقديم الدعم المالي والعسكري للتنظيمات الإرهابية، بما فيها جماعة داعش الإرهابية. 

بعد ظهور الجماعات الإرهابية، ولاسيما تنظيم داعش الإرهابي، الذي كان صناعة أمريكية بإعتراف القادة الأمريكان أنفسهم، إحتل هذا التنظيم ثلث مساحة العراق أواسط عام 2014، بعدما هيأت أمريكا له السبل، من خلال زرعها ورعايتها قيادات عسكرية خائنة، بين صفوف القوات العراقية، فضلا عن تخليها عن إلتزاماتها تجاه العراق، والمتفق عليها معهم بموجب إتفاقية الإطار اللأستراتيجي.

كان وقع ذلك على الشعب العراقي بمثابة الكارثة، الذي لم يكن كان أمامه إلا خيار واحد فقط، وهو أن يحرر أرضه، وفعلا تصدت المرجعية الدينية، وهي القائد الفعلي للعراقيين جميعا، وأصدرت فتوى بوجوب الجهاد، ضد هذه التنظيمات الإرهابية، وكان أن تم بموجب الفتوى تشكيل قوات الحشد الشعبي، الذي كان له القدح المعلى، في تحرير الأرض العراقية، وانتزاعها من ايدي الدواعش الأشرار، ومساندة الجيش العراقي.

فتوى المرجعية الدينية العراقية، فتوى جهادية دفاعية؛ لتعبئة الشعب للحرب ضد التنظيمات الإرهابية، ولاسيما تنظيم "داعش" الارهابي، وأدت فتوى تشكيل الحشد الشعبي بالنتيجة، إلى القضاء على الخطط والمؤامرات الأمريكية، التي كانت تحاك ضد هذا البلد، وفي الوقت الذي يرى فيه كثير من المحللين السياسيين، أن قوات الحشد الشعبي وهي درع العراق، سيكون لها دورا إيجابيا، ومؤثرا على المستقبل السياسي في العراق، إلا أن الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة، يرون في تلك القوات، خطرا على مصالحهم في المنطقة، ولهذا فأنهم يدعون ويصرون على تفكيك تلك القوات.

والآن وبعد القضاء على تنظيم "داعش" في العراق، يخطط الأمريكان ومؤيدوهم في العراق، لإنهاء صلاحية فتوى المرجعية الدينية، لإنهاء شرعية الجهاد الشعبي في هذا البلد، وهو أمر لن يحصل أبدا، لأن المرجعية وخلفها الشعب العراقي، يرون بأن الحشد الشعبي؛ كان وما يزال له دور في القضاء على تنظيم داعش الإرهابي، وسوف يكون له دور إيجابي في مواجهة الجماعات التكفيرية في المستقبل، وأن الأمن لن يتحقق؛ إلا بالاستمرار في محاربة والقضاء على الجماعات التكفيرية والتنظيمات الإرهابية.

الأمريكان ومن يجلسون في المقطورة الأخيرة من القطار الأمريكي، يروجون الى أنه يجب نزع سلاح الحشد الشعبي وتفكيك قواته، بعد أن تم القضاء على تنظيم داعش الإرهابي، وأن الجهاد ضد التنظيمات الإرهابية في العراق قد انتهی، وأن قوات الجيش والشرطة العراقية سيكونا كافيين، لحفظ الأمن والأمان داخل المحافظات العراقية وخارجها.

الملفت للنظر هنا أن الأمريكان، قاموا بتشغيل ماكنة إعلامية خارجية ومحلية ضخمة، لتحقيق هدف تفكيك الحشد، قامت بالاستفادة من وسائل الأعلام المختلفة لنشر ولدعم خطتها تلك، من اجل خفض شعبية الحشد عند الرأي العام العراقي، وإنتزاع شرعية وجوده.

من جهة اخرى قام الأمريكان وراكبي قطارهم وحلفاءهم في المنطقة، بنشاط إعلامي كبير،كانت قناة الحرة الأمريكية باحته الأولى، بهدف إضعاف وتفكيك الحشد الشعبي، وذلك عن طريق تدمير سمعته بين الناس، وتلفيق التهم لبعض مجموعات الحشد، ووصفها بأنها مجموعات إرهابية، وقيامها بجرائم حرب، ودعوا الى مقاضاة قادة هذا المجموعات في المحاكم الدولية، وهي تهم ليس لها أساس من الصحة. 

المصالح الأمريكية في العراق؛ تواجه كثير من التحديدات والمخاطر؛ التي ستؤدي في نهاية المطاف الى إجهاض السيناريوهات والخطط، التي عكفت الولايات المتحدة وحلفاءها في المنطقة، في رسمها والتخطيط لها وذلك من اجل تفكيك واحتواء محور المقاومة في منطقة الشرق الأوسط.

وجد الأمريكان أن عليهم الإنتقال؛ الى الهجوم المباشر على من أسس الحشد ويقف وراءه كعنوان عراقي للعزة والكرامة، تقرير قناة الحرة الأخير، الذي أستهدف المؤسسة الدينية العراقية بكامل جسدها، كان هذه الإنتقالة العلنية المفصلية، التي فضحت الأمريكان ومخططاتهم، وسيكون هذا التقرير بالذات، المسمار الأخير في نعش الوجود الأمريكي في العراق، وربما في المنطقة، لأن هذا المسمار أريد طرقه في جدار فولاذي عظيم، هو جدار المرجعية راعية العقيدة، وهو جدار تنحني عنده كل أنواع المسامير!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شكرا 2،9/2019

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك