المقالات

من يستطيع أن يمضي بنا الى أمام؟!


طيب العراقي

 

بإستقراءٍ علمي للأوضاع السياسية في كثير من بقاع العالم، نجد تداخلا وتشابكا مثيرا ومعقدا، بين المصالح الخارجية والواقع الداخلي لتلك البقاع، هذا الواقع "العالمي" يعززه أن العالم بدأ يصغر ويصغر بشكل متسارع منذ الثورة التكنومعلوماتية؛ التي أجتاحت العالم في العقود الثلاثة الأخيرة، و سنكون عديمي الخبرة وسيئي التقدير، إذا لم نتفق على أن منطقتنا، تشكل الوجه الأبرز لذلك التشابك المثير، بل وأن العراق ومحيطه يمثل بؤرة المشهد المعقد المتشابك.

يكتنف مشهدنا السياسي الراهن، الذي شكلته ظروف ما بعد التغيير النيساني الكبير، عام 2003، على تنويعة ليست متجانسة من المنخرطين بالحقل السياسي، سواء كانوا من ساسة الصفوف الأول، أي الذين يطلق عليهم تسمية القادة السياسيين، أو من ساسة الصفوف التي تليهم، من أنصاف السياسيين وبقية الذيل السياسي، من الأتباع والمريدين وسائر عناصر الصورة، بضمنهم الإعلاميين المتحزبين.

في محاولة للتوصل الى تصنيف مقبول، فإن بعض الساسة؛ شأنهم شأن آلة قد تم تزييت أجزائها، تراه مرنا سلس الحركة..! بعضهم الآخر على النقيض من ذلك تماما، فهو واقف على مواقفه لا يتزحزح عنها؛ كأنه تمثال أبي الهول..! النوع الثالث فقد الأتجاه أو الإحساس بالأتجاه، فتراه يتخبط تخبط عشواء..الرابع يتصرف مثل بندول ساعة، يتحرك في حيز محدد سلفا؛ لا يغادر هذا الحيز.

ساسة النوع الأول أي السلسين المرنين؛ قادرون على الحراك بكل الأتجاهات، تحكمهم براغماتية المصالح،  فيما يشكل الذين لا يتزحزحون عن مواقفهم، احجار عثرة في مسيرة العملية السياسية، أما المنتمين الى فصيلة المتخبطين، فإن النتيجة المنطقية لتخبطهم، هي هذه المشكلات التي نعيشها، وسببها هذا التخبط الذي أنتجه حراكهم العشوائي، بالمقابل فإن أشباه بنادل الساعات، تقليديين غير قادرين على مواجه المستجدات، والتوائم مع مخرجاته..

هذه هي عناصر تشكيل مشهدنا السياسي الراهن الأربعة، أو لنقل هذه هي مواصفات الساسة العراقيين الراهنة، وهي جميعا منغمسة بشكل ما؛ في الصراعات السياسية منذ أكثر من 16 عام، وجميعهم يتحملون تظامنيا؛ وكلٌ على قدر مسؤولية، مشكلاتنا بكل تداعياتها وإسقاطاتها.

وكي نخرج من دوامة الصراعات، فإننا بحاجة الى عنصر خامس، مغاير للعناصر الأربعة التي وصفناها بتركيز شديد، ومختلف عنها جميعا بالمقدمات والنتائج، وبالأصول والتفرعات، وبالمتبنيات ووسائل التنفيذ.!

نوع ساسة العنصر الخامس، هم أولئك القادرين على المبادرة والخلق والإبداع، وتحمل أثقال المسؤولية بشجاعة، وعلى أستشراف آفاق المشكلات وإستكناه أسبابها، ومقاربتها بشكل واقعي؛ متوفر على أدوات التفكير المنطقي، في مواجهة المعظلات بغية التوصل الى حلول لها..

يتعين أن يكون ساسة العنصر الخامس، من نوع لم ينغمس في الصراعات السياسية، لكنه ليس بعيد عنها..بمعنى أنه يقرأها ويقرأ نتائجها، وكان قادرا على الدوام، على أن ينأى بنفسه عنها، لأنه يعرف أن معظم أدوات الصراع السياسي الراهن، أدوات قذرة تلوثه وتلوث تاريخه!

يبدو لي أن محور الجهاد والمقاومة، والمنهج الذي يسير عليه، والخط السياسي الذي يقوده، هو الذي سيرسم ملامح العنصر الخامس وينتجه...!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك