المقالات

الامية بلباس سوء التخطيط ..!


عبد الحسين الظالمي

 

يعتمد البناء والتطور في العالم على ركيزتين  الاولى بناء البنى التحتية ومرافق الخدمة العامة  بكل تفاصيلها  والثانية بناء الانسان  وتطوير قابلياته ومهاراتهه  وصقل خبرته وإتاحة الفرص المناسبة له لتفجير قدراته الذاتية ليكون منتج في مجال ما .  لذلك يقاس تطور الشعوب على ضوء هاتين الركيزتين وعلى العكس من ذلك  نرى الدول تكون متخلفة وفقيرة عندما تتفشى فيها الامية وانعدام التعليم والتربية سواء انعدام تام ام فشل في سياسة التعليم و يصاحب هذه الحالة تفشي الفقر والفساد ليشكل ثنائي التخلف .

من هنا اهتمت الشعوب في قضية التعليم واعتبراتها مهمة وطنية اساسية تقع من اول اولويات الدولة والمجتمع والاسرة والفرد  لان التعليم والتربية التي تشترك  فيهما  الاسرة والدولة ولكل واحد منهم  له دور  يلعبة في مفاصل هذه المهمة  وهناك اشارة غاية في الاهمية ودرس بليغ  في تاريخنا الاسلامي قل نظيرة في التاريخ

وأهمل للأسف الشديد  وهذا الحدث  هو ما فعلة رسول الله محمد صل الله عليه  وسلم في القضية المشهورة في معركة بدر (اطلاق الاسير من الاسر مقابل تعليم عشرة من المسلمين القراءة والكتابة) وهذا الشرط الذي يؤسس  لقضية غاية في الاهمية وهي التعليم والتربية فبدون القراءة يبقى الانسان اعمى بالمعنى المجازي لذلك اهتم الاسلام بالعلم والعلماء والتعليم والتربية وبناء الانسان روحا وسلوك واعتبرت  الاخلاق مهمة الرسول الكبرى (انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق) والاخلاق قرينة  الايمان  الذي هو (معرفة وتصديق وعمل ) .

كل الدول التي تطورت وتجاوزت المحن التي مرت عليها  انما جاء ذلك من اهتمامها في بناء الانسان  واعتبار هذا البناء هو الاساس في محاور البناء والتطور الاخرى .

قطعا الانسان المتعلم يختلف في تعامله مع الاحداث وأمور الحياة عن الشخص غير المتعلم خصوصا مع تطور العالم الذي اخذ يقفز في هذا المجال بشكل رهيب لذلك من الصعب على الانسان ان يبقى متخلف عن المواكبة .

ولكن السؤال هل مجرد التعلم ومعرفة القراءة والكتابة والحصول على الشهادة هو الاساس في عملية التعليم ومجرد الحصول على الشهادة يمكن ان يعد الانسان  انسان واعي؟ وحقق هدفه وهل كل من حمل الشهادة اصبح قادرا على تحمل المسؤولية التي تفرضها  علية  الشهادة ؟ ام اننا انتقلنا من الامية التعليمية الى الامية السلوكية؟ وأصبح خريج الجامعة اقل تعلما من خريج المتوسطة في السبعيانات .

ذلك ما يجيب علية اقتران التسمية بين التعلم والتربية فالتعليم يعني تطوير قابليات الفرد وتمكينه من ادوات  مواكبة التطور وتعليمة فنون هذه الادوات في مختلف المجالات ولكن هل هذا يكفي ام ان التربية وتقويم السلوك وضبط حركة الحياة الشخصية نحو الاهداف هو الشق الثاني من ركيزة تطوير الانسان وبنائه الذاتي  ليكون هو محور البناء في المجالات الاخرى بالضبط مثل الاسلام فالاسلام نطق الشهادتين والإيمان  (اعتقاد وتصديق وعمل) .

التعليم هو تعلم ادوات المعرفة والاختصاص وفنون التطرو واما الرقي فهو تعليم  وتربية ينعكسان على مجريات حياة المتعلم ويؤطران سلوكه  لذلك قيل عن المثقف هو (من تمكن من ادوات المعرفة وقرنها بالسلوك القويم)  .

لذلك هناك خطوط حمراء في هذه العملية وهذه الخطوط هي اولا يجب على كل  فرد بالمجتمع ان يكون متعلم بالحد الادنى على الاقل القراءة والكتابة بشكل جيد  والخط الاخر هو يجب على المتعلم ان لا يتجاوز ضوابط السلوك العام ويجعل من علمه ضررا يصيب المجتمع.

وهناك حقيقة اخرى يجب ان لا نهملها وهي ان المجتمع حتى يتطور  يحتاج كل جهود ا بناءة من اقلهم تعليم الى اعلى درجات التعليم  فليس من المنطق ان نكون جميعنا اطباء او مهندسين او شرطة او فلاحين فذلك محال بل محتاجين الفلاح والشرطي والجندي والطبيب والقاضي والمهندس والعامل والحلاق والقصاب ولكل واحد من هولاء دور لا يقل اهمية عن الاخر في عملية البناء لذلك استوجب على الدول المتطورة ضبط عملية التعليم وتوزيعها بما يخدم جميع مناحي الحياة بدءا من اقل المستويات الى اعلى اختصاص.

 المجتمع محتاج الفلاح  لتوفير الغذاء ومحتاج الطبيب ليبقى الفلاح سليم ومحتاج المهندس  لبناء البيت والشارع والمصنع وهكذا .

فليس من مصلحة البلد  اغراق البلد اما في الامية وإما بتعليم غير منضبط  المخرجات وبدون تحديد ولو بشكل تقريبي  لمجالات  الحاجة للاختصاص فالدول المتقدمة تحدد لكل الف مواطن طبيب وهكذا، وتحافظ دائما على المهن والحرف وتطورها من خلال معاهد ومراكز خاصة بذلك وتسعى لفتح مجالات الاستيعاب  المتنوع لكل الطاقات…

الدولة تواجه مهمة صعبة جدا وأكثر صعوبة من تعين الخريجين فهي امام مسارين الاول ضبط وتنظيم عملية التعليم والثاني فتح فرص استيعاب تناسب مع المخرجات  بدون ذلك سوف ياتي اليوم الذي يتظاهر فيه الاطباء مطالبين بالتعين في اي وظيفة وربما تنتظرهم سيارات مكافحة الشغب وهذا ليس دليل تطور بل دليل عشوائية  في التخطيط  في وجهه الاخر .

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.86
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
هيثم كريم : السلام عليكم أنا بحاجة الى كتاب نهج البلاغة باللغة الإنجليزية اذا ممكن ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
علي الجبوري : كفووو والله من شاربك ابو حاتم والي يحجي عليك من اشباه البشر واخد من اثنين كلب مسعور ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
مصطفى اكرم شلال واكع : اني اقدم مظلمتي اني احد المعتصمين صاحب شهاده عليا وفوجئت اسمي لم يظهر في قائمه تعيينات الشهادات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ثامر الحلي : هذا خنيث خبيث ومحد دمر العراق غيره اقسم بالله ...
الموضوع :
مصدر مطلع : واشنطن تعيد طرح حيدر العبادي بديلا واجماع عراقي برفضه
منير حجازي : السلام عليكم اخ احمد أحييك على هذا الجهد الصادق لتعرية هذا الموقع المشبوه وقد كنت قررت ان ...
الموضوع :
نصيحة مجانية الى من ينشر في كتابات والى الزاملي
haider : قرار مجحف ولماذا يتم تحديد عمر المتقاعد ان كان قادرا على العمل /اضافة الى ذالك يجب اضافة ...
الموضوع :
اقل راتب تقاعدي سيكون 500 الف دينار.. ابرز التعديلات في قانون التقاعد
محمد الموسوي : انعم واكرم اولاد عمنه الساده البصيصات. معروفين بكل الافعال الطيبة. ساده صحيحين النسب يرجعون الى عبيد الله ...
الموضوع :
عشيرة البصيصات والخطوة الفريدة المشرفة
يونس غازي حمودي مصطفى : خريج زراعة وغابات مواليد 1969 الثاني على الكلية عين معيد في جامعة الموصل وستقال في وقت صدام ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك