المقالات

بين القوانين  الوضعية والشريعة الإسلامية..


كندي الزهيري

 

لا توجدُ بينَ أيدينَا إحصائيّةٌ واضحةٌ حولَ النّسبةِ والتّناسبِ بينَ القوانينِ الوضعيّةِ والتّشريعِ الإسلاميّ، وحتّى إنْ وجِدَتْ لا تكونُ مُجديةً للمقارنةِ بينَ القوانينِ الوضعيّةِ والتّشريعِ الإسلاميّ؛ لكونِ المُقارنةِ بينَ القوانينِ لا تقعُ على مستوى التّفصيلاتِ الإجرائيّةِ وإنّمَا تتمُّ عبرَ دراسةِ الغاياتِ والأهدافِ الّتي تسعَى لتحقيقِها القوانينُ، مُضافاً إلى أنَّ القوانينَ التّفصيليّةَ فِي حالةٍ مِنَ التّغيّرِ والتّوسُّعِ المُستمرِّ بحسبِ حاجةِ الإنسانِ والمُجتمعِ.

 وعليهِ فإنَّ فلسفةَ القانونِ هيَ المسؤولةُ عَن مثلِ هذهِ المُقارناتِ؛ وذلكَ لأنَّ فلسفةَ القانونِ هيَ المسؤولةُ عَن دراسةِ المبادئِ الأساسيّةِ التي يرتكزُ عليهَا القانونُ، ومصدرِ شرعيّتها والضّوابطِ التي تحكمُ صحّتهَا، ومعرفةِ العلاقةِ بينهَا وبينَ القيمِ الأخلاقيّةِ وغيرِ ذلكَ مِنَ البحوثِ المُفصّلةِ فِي فلسفةِ القانونِ، وعليهِ فإنَّ المُقارنةَ بينَهما تتمُّ على مُستوى المبادئِ الدّستوريّةِ التي تُمثّلُ القيمَ والأهدافَ التي يسعَى المُشرّعُ للوصولِ إليهَا مِن خلالِ سنِّ القوانينِ التّفصيليّةِ.

والعلاقةُ بينَ الدّستورِ والقانونِ هيَ علاقةُ القاعدةِ بالفرعِ حيثُ يُمثّلُ الدّستورُ القواعدَ العامّةَ فِي حينِ تُمثّلُ القوانينُ التّفريعاتِ التي ترتكزُ على تلكَ المبادئِ الكليّةِ، فمثلاً (الحفاظُ على الأمنِ) كمبدأٍ دستوريٍّ يُمثّلُ قاعدةً كُليّةً لمجموعةٍ منَ القوانينِ التّفصيليّةِ، مثلَ قانونِ الجناياتِ وقوانينِ تنظيمِ حركةِ المُرورِ وغيرِ ذلكَ مِنَ القوانينِ التي تسعَى لتحقيقِ قيمةِ الأمنِ بوصفِهَا مبدأً دستوريّا.

 ومنَ المعلومِ أنَّ هذهِ التّفصيلاتِ قَد تختلفُ مِن وقتٍ إلى آخرَ ومِن مكانٍ إلى مكانٍ آخرَ، وعليهِ مَا يجبُ دراستُه والوقوفُ عندهُ هوَ المبادئُ العامّةُ للقوانينِ وليسَ التّفصيلاتِ الإجرائيّةَ، ومِن هُنا نجدُ أنَّ أهمَّ مَا تهتمُّ بهِ الدّولُ هوَ الدّستورُ الذي يُمثّلُ الإطارَ المرجعيَّ للقوانينِ.

وإذا قُمنا بإجراءِ مُقارنةٍ بينَ القيمِ الكُليّةِ فِي الإسلامِ التي تُمثّلُ كليّاتِ التّشريعِ، وبينَ المبادئِ القانونيّةِ التي تتضمّنُها الدّساتيرُ الوضعيّةُ لوجدنا الكثيرَ مِنَ القواسمِ المُشتركةِ، وذلكَ لأنَّ روحَ القوانينِ تسعى لتحقيقِ قيمٍ فطريّةٍ تُمثّلُ مُشتركاً إنسانيّاً، فمثلاً قيمةُ الكرامةِ والحريّةِ والعدالةِ وغيرِها مِنَ القيمِ الكُبرى تمثّلُ موادَ أساسيّةً فِي مُعظَمِ الدّساتيرِ الوضعيّةِ، والإسلامُ كدينٍ سماويٍّ اِعتمدَ بشكلٍ أساسيٍّ على هذهِ القيمِ الفطريّةِ ولذا عملَ على تذكيرِ الإنسانِ بِها وتنبيههِ على أهميّتِها، فجاءَت معظمُ آياتِ الذّكرِ الحكيمِ بتذكيرِ الإنسانِ وحثّهِ على التّمسّكِ بهَا والعملِ على تطبيقِها.

 إلّا أنَّ المُفارقةَ هيَ أنَّ المُجتمعاتِ الإسلاميّةَ إبتعدَتْ كثيراً عَن هذهِ المبادئِ فِي واقعِها السّياسيّ والاجتماعيّ، فكانتِ النّتيجةُ الطّبيعيّةُ هيَ مَا عليهِ حالُ البلادِ الإسلاميّةِ، وبالتّالِي مهمّةُ الدّينِ هيَ تأسيسُ نظامِ المبادئ العامّةِ للتّشريعاتِ ومهمّةُ المُسلمِ هيَ الإرتكازُ عليهَا لسنِّ القوانينِ والتّشريعاتِ التي تُناسبُ حركتَه الحضاريّةَ، ومِن هُنا يُمكنُنا القولُ أنَّ المبادئَ القانونيّةَ فِي الإسلامِ أكثرُ شمولاً واتّساقاً معَ القيمِ الفطريّةِ مِمَّا عليهِ حالُ الدّساتيرِ الوضعيّةِ.

وما يُثيرُ الدّهشةَ أنَّ التّشريعَ الإسلاميَّ سبقَ التّطوّرَ الإنسانيَّ بمراحلَ عندمَا ضمِنَ هذهِ المبادئَ فِي آياتهِ قبلَ أربعةَ عشرَ قرناً مِنَ الزّمنِ، فمثلاً المُساواةُ كمبدأٍ قانونيٍّ ذكّرَتْ بهِ النّصوصُ الإسلاميّةُ منذُ نزولِ القُرآنِ، قالَ تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاكُمْ} [الحُجراتُ: من الآية13].

 فِي حينِ أنَّ الدّساتيرَ الوضعيّةَ لَم تجعلِ المُساواةَ مبدأً قانونيّاً إلّا فِي أواخرِ القرنِ الثّامنِ عشرَ وأوائلِ القرنِ التّاسعَ عشرَ، وهكذا الحالُ فِي العدالةِ والكرامةِ والحريّةِ وغيرِها مِنَ القيمِ الكُبرى، ورجوعِ القوانينِ الوضعيّةِ ومُراعاتِها لهذهِ القيمِ أمرٌ ممدوحٌ، معَ أنّهَا فِي أرقى صورِها لا ترتقِي إلى مستوى الضّبطِ التّشريعيّ فِي الإسلامِ الذي راعى التّداخلَ بينَ هذهِ القيمِ.

ومعَ أنَّ الإسلامَ يُمثّلُ أساساً متيناً لهذهِ المبادئِ إلّا أنَّ المُسلمينَ لم يرتقُوا إلى مُستوى هذهِ القيمِ الكُبرى، ففرّطُوا بِهَا فانقلبَ حالُهم وتعاظمَ تخلّفُهم حتّى وقعَت بينَهمُ المظالمُ وانتكسَتْ حضارتُهم إلى درجةِ أنّهُم أصبحُوا يتطلّعونَ للدّساتيرِ والقوانينِ الغربيّةِ.

..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.96
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك