المقالات

بالحسين .... يشرق وجه العراق


عبد الحسين الظالمي

 

ها  نحن نودع كما هو الحال كل عام  شعيرة ربانية، هي حج من نوع خاص، حج عشاق  تذوب فية كل الاعتبارات وعلامات التمايز بينهم لتصبح اجمل صفة من صفاتهم في هذه الشعيرة هي الخدمة، الخادم هو السيد وهو المميز وهو المحترم وهو المثال الاعلى وهو المنصب الذي يسعى له الجميع شيب وشباب اطفال فتوة عجائز، منصب في متناول كل من تحرك العشق بين اضلاعه.

 خدمة لا تنحصر بعمل معين كل حركة وكل عمل صغر ام كبر هو خدمة صادقة من قلوب وارواح عشقت بصدق فهانت امام ذلك اكبر الصعوبات وتذللت اكبر المشاكل واعقدها.

انهزمت الانا وتصدر الايثار بصور تعجز الكلمات عن وصفة، ايثار غريب ربما يعد من معاجز  العراقيين ليصبح مدرسة للاخرين، تجلى الفن والابداع والاختراع في ايجاد موارد الخدمة، حتى ان البعض جعل من جسمه مظلة يحتمي بها الزائر من حرارة الشمس.

 اذا اردت ان ترى ما لا تراه عينك في الحياة ولاافلام والاحاديث والروايات تعال الى خطوط المسيرالى كربلاء لتشاهد ما تعجز عن احصائه عيونك، كل هذا العطاء والبذل والكل وهنا اقول واجزم الكل يشعر بالتقصير!

مسيرة الاربعين لم تعد مجرد مسيرة عبادية وتجديد عهد فقط بل اصبحت ثورة قيم نفتقدها في حياتنا اليومية، لذلك نعيش الالم والحسرة والوحشة عندما تشارف على الانتهاء، يقول البعض انها تعطل الاعمال وأقول اي اعمال والناس ترى في ذلك قمة السعادة فأي عمل وكسب يجعلني اعيش تلك الساعات والأيام في هكذا اجواء تشعرك وكأنك بعالم اخر!

قضية الحسين عبرة وعبرة ومنهج صح، ولكنها اليوم اصبحت اوسع من ذلك، اشعر انها اصبحت قضية وجدانية تغلغلت في الضمائر.

لذلك اصبحت وجه الانسان المشرق عندما يكون ضميره هو الحاكم وهو المحرك وروحه هي التي تسعى  لتنعدم امامة كل المسميات والالقاب والصور مجسدا وفاء العباس وتضحية الحسين وتفاني السجاد وصبر زينب وشموخ الاكبر وذوبان حبيب.

المسيرة انتهت بكل ما فيها من بذل وتعب وجهد ولكن بقى وجهها المشرق يشع نورا على العراق وحكاية فخر تتباهى بها الاجيال، حتى وجود الضيوف من غير دول هو ارادة ربانية  واحدة من صورها هي ان تكشف وجه العراق امامهم ليرون بأم اعينهم جوهر اتباع اهل البيت امام هذا السيل الهائل من التزييف والتشويه.

انتهت ويا ليتها لم تنته ومتى تعود؟ فقد اشتقنا لها لنرى العراق مشرقا وسوف يبقى مشرقا بالحسين في عيون العالم وفي عيون اهله وفي عيون اهل البيت وسوف ينقل لهم صاحب الزمان عج الله فرجة مشاهداته عما شاهد ورأى لتقر عين الزهراء عليها السلام.

 ربي اجعل هذا البلد امنا وتحفظه بعينك التي لا تنام اكراما للحسين وأهل بيته الطيبين انك اكرم الاكرمين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.96
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك