المقالات

اللهم اني أبرأ إليك من الرضا بالحرق..!


عزيز الإبراهيمي

 

انكار المنكر فريضة بها قوام الدين وصلاح المجتمع ، ومالم ينكر المجتمع المنكرات تحل في ساحته أنواع البلاء

قد نتفق ان جملة من المسؤولين افسدوا وتجاوزوا على المال العام وكذلك الكثير من الأحزاب كانت بابا لدخول الفاسدين وتمكنهم ...

ولكن أسلوب الحرق أسلوب مستهجن وقبيح ومنكر ما معنى ان تحرق مؤسسة تابعة للدولة او مجازة من قبلها ....

باي مسوغ شرعي او اخلاقي او عرفي يتم حرق البيوت حتى وان كنت تظن ان صاحب البيت فاسد او مقصر

النار التي أشعلت اول مؤسسة لم تطفأ لحد الان وهي مستمرة ولا سبب لا ستمرارها الا لاننا لم ننكر هذا المنكر والفعل الشنيع بل جاملنا فاعليه بل كثيرا ما قيل (يابه خلي يحرگون البيت خلي يحرگون المؤسسة الفلانية) ولا يعلم القائل ان ذلك امر يحاسب عليه ان كان يُؤْمِن بيوم الحساب

هل فكر الذي يحرق البيوت ومن يرضى بفعله ان هذا البيت كان يضم أطفالا لهم فيه ذكريات وألعاب وحاجيات تمثل كل عالمهم الصغير وهم آمنين مطمئنين ... فأي لوعة وخوف يتركها في قلوبهم، هل ستمسح هذه الأحداث النارية من ذاكرة الاطفال ام ستولد عندهم عقدة الانتقام من المجتمع يصعب حتى على آباءهم اكتشافها فضلا عن علاجها

النار لازالت مشتعلة وهي تحيط بقبر رجل أفنى حياته في العلم والجهاد والدفاع عن حقوق هذه الامة ولا يعلم ما ينتجه غضب محبيه لو تمكن أولئك المخدوعين من حرقه والإساءة اليه .....

اصرار المجتمع على عدم انكار فعل الحرق واستهجانه وتقبيحه سوف يؤدي الى بقاء هذه النار مشتعلة وستطال من يطن انه في منأى عنها عاجلا ام آجلا

التوبة من هذا الفعل واستنكاره بشتى الوسائل ربما يكون طوق النجاة من هذه النار المشتعلة وماء أطفاءها

اللهم اني بريء من الرضا بفعل الحرق

ـــــــــــــــــــ

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1388.89
الجنيه المصري 76.05
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك