المقالات

السحل سلوك اجرامي يعاقب عليه القانون


عبد الحسين الظالمي

 

نظره فاحصه للفديوات التي نقلت جريمة قتل فتى الوثبة   والتدقيق  في وجوه المشاركين في هذه الجريمة سواء بالفعل المباشر او غير المباشر  او من خلال المشاهدة وتصوير الحدث من اول لحظاته حتى عملية التعليق  يجد ان اغلبية  المشاركين  هم شباب صغار وفتية ربما بعمر الضحيه او اكبر بقليل  ، هولاء   يرون ذلك بطولة وفعل يدعو للتفاخر حتى سمعت البعض منهم يصلي على محمد والمحمد  والبعض يردد علي وياك علي  والبعض يقول ابطال  واخر ينادي  اربطوا يديه  والبعض يصور بكامل هدوء الاعصاب والمشاعر رغم انه يشاهد فتى بعمره يفعل به هكذا .

عمليات الاحتتكاك  مع القوى الامنية وحتى المشاركين بالحرق  اغلبهم بنفس الاعمار لذلك نرى اغلب الضحايا من  الفتية  الصغار والذي تنحصر اعمارهم بين ١٥ سنه الى ٢٥  

والسوال الذي يطرح نفسه  هنا  من اشاع ثقافة السحل والقتل والتمثيل وزرعها في افكارهم وسلوكهم ؟ المراقب لما ينشر من بعض المدونين يجد بسهوله ان هناك تعمد في بث هذه الافكار والسلوكيات بين هولاء الفتية الذي اغلبهم يستقلون دراجات ناريه يتنقلون بها  بسرعه من مكان الى اخر ،  ناهيك عن ما يبث من افلام ومسلسلات واللعاب الكترونية   تشجع على العنف  . وعوده الى السوال الاول 

هذا السلوك طارىء   وقد تم تلقينه في اذهان هولاء   ام انه متجذر  نتيجة ما  يعيش هولاء   من اجواء شحن ؟  والجواب ان ظاهرة الحرق ظاهره تعود الى سنة ٢٠٠٧  ومنها بدء مسلسل الحرق يصاحب  عمليات الاحتجاج والمظاهرات اما  الذبح فربما بدء مع صفحة داعش   اوحتى التعليق كذلك ولكن السحل ظاهره روج لها البعض  بقصد او بدون قصد وكثير ما كنا نسمع عبارات تشير الى هذا السلوك من البعض ( السحل قادم ، سوف نسحلكم ، قرب  موعد الانتصار وسوف تسحلون بالشوارع )  مثل هذه العبارات  اخذت تغزوا بعض المناشير والبوستات  حتى مره شاهدت  وشاهد  ابناء الشعب ان هناك منصة اعدام قد نصبت في احد ساحات التظاهر  هذه الثقافة  التي سوف تتحول الى طوفان  يكتسح  الكل بدون تميز .  لذلك نقول انقذوا هذا الجيل من اثام الكبار ونواياهم كفى دماء  وكفي  دمار 

فلم يبقى شىء  لم تلوثة سلوكيات البعض  فمتى نشعر اننا جميعا نسير في طريق الصد مارد وسفينتنا سوف يغرقها موج الانفلات   والفوضى .  ويبقى السوال  المهم هل هولاء الفتية حقا انهم مجرمين وقتله 

ام انهم ضحية اخرى من ضحايا  انحراف المسيرة ؟  صور الشهداء من الفتيه والشباب   وماحدث في الوثبةًجرس انذار  يدق ناقوس خطر  جسيم ... فهل  من مخرج لما نحن فيه ؟ .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك