المقالات

11 خطبة تخص التظاهرات تؤكد على رفض العنف وتحقيق العدالة


سامي جواد كاظم

 

كل خطب الجمعة الثانية من 4 تشرين اول الى 20 كانون اول بالاجمال تؤكد على المظاهرات السلمية وتدعمها بقوة وترفض العنف بكل اشكاله لكلا الطرفين ـ متظاهرين وقوات امنية ـ وتؤكد على قانون انتخابي عادل ومفوضية مستقلة وجهة رقابية نزيهة على الانتخابات ، ولكن هنالك نقاط مهمة اشارت لها المرجعية لم تاخذ اهتمامها لدى المتظاهرين بينما في السلطة انتبهوا لها وكان التصعيد بالعنف هو السبب فيه بطريقة مباشرة او غير مباشرة

في 4 تشرين اول قالت المرجعية " وتشدد على ان مجلس النواب بما له من صلاحيات تشريعية ورقابية يتحمل المسؤولية الأكبر في هذا المجال.. فما لم تُغيّر كتلهُ الكبيرة التي انبثقت منها الحكومة من منهجها ولم تستجب لمتطلبات الاصلاح ومستلزماته بصورة حقيقية فلن يتحقق منه شيء على ارض الواقع.."

أي ان البرلمان هو المسؤول الاكبر عن ما حل بالبلد ومنه يبدا الاصلاح بدليل التاكيد على قانون انتخابي عادل وفي اخر خطبة في 20 كانون اول قالتها المرجعية صراحة انتخابات مبكرة " هو الرجوع الى الشعب بإجراء انتخابات مبكرة، بعد تشريع قانون منصف لها، وتشكيل مفوضية مستقلة لإجرائها، ووضع آلية مراقبة فاعلة على جميع مراحل عملها تسمح باستعادة الثقة بالعملية الانتخابية" وهذا هو جوهر وقوة المطلب الذي يؤدي الى حل ناجح ويغلق الباب على الفاسدين وهذا ايضا اكدت عليه في خطبة اخرى بالقول " من الأهمية بمكان الاسراع في إقرار قانون مُنصف للانتخابات يعيد ثقة المواطنين بالعملية الانتخابية ولا يتحيز للاحزاب والتيارات السياسية ويمنح فرصة حقيقية لتغيير القوى التي حكمت البلد خلال السنوات الماضية اذا أراد الشعب تغييرها واستبدالها بوجوه جديدة." في 15/11

والمرجعية تؤكد وتصعد من خطابها دعما للمتظاهرين السلميين من خلال التاكيد على محاسبة المفسدين واسترداد الاموال " مكافحة الفساد واتباعُ آليات واضحة وصارمة لملاحقة الفاسدين واسترجاع اموال الشعب منهم"  25/10

 تاكيد المرجعية على منع التدخل الخارجي وما يتسبب بسببه من خسائر ودمار للبلد فقد ذكرت هذا الامر ثمان مرات ومنها هذه الفقرة في 25/10 بالنص " ويفسح ذلك المجال لمزيد من التدخل الخارجي ويصبح ساحة لتصفية الحسابات بين بعض القوى الدولية والاقليمية ويحدث له ما لا يُحمد عُقباه مما حدث في بعض البلاد الاخرى من اوضاع مريرة لم يمكنهم التخلّص من تبعاتها حتى بعد مِضيّ سنواتٍ طِوال" الم يحدث هذا في بلدنا ؟ وهذه الفقرة تؤخذ باهمية من قبل الدول التي لها اذرع في العراق

والتحذير الاهم ان الامور تجري لصالح الشعب وليس لصالح القوى السياسية والمرجعية تؤكد ذلك بين النصح لهم بالرجوع الى العقل والتحذير لهم بان الامور لا رجعة فيها وعليهم ان يغتنموا هذه الفرصة للتغيير ـ اقصد للطبقة السياسية ـ فقد ذكرت في اول خطبة مع المظاهرات " نأمل ان يغلب العقلُ والمنطق ومصلحة البلد عند من هم في مواقع المسؤولية وبيدهم القرار ليتداركوا الأمور قبل فوات الأوان.. 4/10... لاحظوا قبل فوات الاوان فماذا يكون المستقبل؟

واكدت ذلك في خطبة اخرى " ان امام القوى السياسية الممسكة بزمام السلطة فرصة فريدة للاستجابة لمطالب المواطنين  8/11" ... لاحظوا فرصة فريدة فماذا سيكون لو فلتت هذه الفرصة ؟

والتحذير والاصرار من المرجعية في اجتثاث الفساد جاء في هذه الفقرة " اذا كان من بيدهم السلطة يظنون أنّ بإمكانهم التهرّب من استحقاقات الاصلاح الحقيقي بالتسويف والمماطلة فإنهم واهمون إذ لن يكونَ ما بعد هذه الاحتجاجات كما كان قبلها في كل الاحوال فلينتبهوا الى ذلك." 15/11.. لاحظوا لن يكون ما بعد هذه الاحتجاجات كما كان قبلها...

الخطوات واضحة من حيث الاسباب والمعالجة والنتائج لكلا الحالتين اذا رفض الاصلاح كيف سيكون العراق واذا تحقق الاصلاح كيف سيكون العراق .

اخيرا اذكركم بهذه الارقام التي جمعتها من 11 خطبة للمرجعية الاخيرة التي خصصت للمظاهرات فانها ذكرت الكلمات التالية وعدد المرات لها

58 مرة ذكرت الاصلاح والقانون ، 42 مرة فساد ومفسدين وعنف، 55 مرة انتخابات ومفوضية، 70 مرة مظاهرات واحتجاجات وسلمية ، 66 مرة شعب وعراق وعراقيين، 30 مرة قوات امنية ، 26 مرة حكومية، 18 مرة ممتلكات عامة وخاصة ، 8 مرات التدخل الخارجي وهذا جدا مهم

فلو قمنا بقسمة الارقام على 11 خطبة سيتبين لنا اهمية ما تطالب به او تؤكد عليه المرجعية

ــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك