المقالات

تقسيم العراق هل سيخدم امريكيا؟


سامي جواد كاظم

 

تتناول الاوساط السياسية والمكونات الشعبية في العراق مسالة تقسيم العراق الى اقاليم وقد طرحت هذه الفكرة من بايدن قبل سنين وان كانت قانونيا غير مقسمة الا انها على ارض الواقع من حيث العلاقات هي موجودة فالشيعي ينتخب شيعي والسني ينتخب سني والكردي ينتخب كردي ، وسبب هذا هو الطبقة السياسية وليس المواطن العراقي الاصيل وهنالك شخصيات شيعية وسنية وكردية ترفض بقوة مسالة تقسيم العراق لانه يضعف العراق ويمكن الاعداء منه ، ولكن لو نظرنا الى مسالة التقسيم بمنظار ابعد من ذلك بكثير .

انا ارى ان تقسيم العراق لا يخدم المنطقة وامريكا بالذات ومعها الكيان الصهيوني كيف ؟

امريكا والصهيونية ومن يسير بركبهما يقفون ضد حزب الله والحشد الشعبي وانصار الله وحماس ، ويعتبرونهم ميليشا وتصر تلك الدول على ضرورة نزع السلاح منهم ولان محور المقاومة اقتحم العمل السياسي وفاز بالانتخابات فان هذا يعني ان اصبحت الحكومة من صلب محور المقاومة تصبح حركات المقاومة حركة رسمية ومعترف بها حكوميا وبهذا تغلق باب الذرائع التي تتبجح بها امريكا الصهيونية .

لاحظوا ماذا فعلوا بلبنان عندما كان لحزب الله الغلبة السياسية في الانتخابات اثاروا الفتن والاضطرابات في البلد ساعدهم على ذلك اقزام السياسة العملاء في الداخل، لاحظوا اليمن وانتصار الحوثيين على تحالف الوهابية ولان الحوثيين يمثلون الحكومة في اليمن فهذا يعني ان انصار الله ستكون قوات رسمية وشرعية ومبارك لها من قبل الحكومة ، في العراق حاولت امريكا الضغط على السياسيين العراقيين لحل الحشد الشعبي ومنع تشريع أي قانون تعطيه الصفة الرسمية في العمل العسكري ولم تنجح بل اعتبر الحشد مؤسسة عسكرية حكومية وبالقانون ، واما حماس بدا العداء الامريكي الصهيوني لها منذ ان فازت حماس بالانتخابات وانتخب اسماعيل هنية رئيسا للوزراء وبهذا اصبحت حماس والجهاد الاسلامي قوة عسكرية شرعية قانونية .

محور المقاومة محور عقائدي واعلنها صراحة فلسطين عربية ولا يعترفون بالكيان الصهيوني ، اضافة الى شجاعتهم بالقتال وانتصاراتهم التي سجلها التاريخ لحزب الله وانصار الله والحشد الشعبي وحماس والجهاد الاسلامي ، وهذا ما لا يروق للصهيونية ، لهذا لو قسم العراق الى اقاليم ـ لا سمح الله ـ تخيلوا الطبيعة الجغرافية والسياسية لاقليم الشيعة ؟ فانه سيصبح موطئ قدم شرعي وقانوني للمقاومة ، اضف الى ذلك فان مصادر الطاقة اغلبها في جنوب العراق مع عدم استبعاد مساومة الشيعة لاستبدال الماء بالنفط ، علما عندما سقط الطاغية وتربع الشيعة على الحكم كان شيعة العرب يعيشون الامل الحقيقي لازدهار الشيعة ليصبح العراق ملجاهم للهجرة والخلاص من اضطهاد حكوماتهم كما وان الاهم هو العصب الاقتصادي الذي ينعش هذه الحركات المقاومة ولكن للاسف الشديد ان السياسيين الشيعة لم يكونوا بالمستوى المطلوب .

الامن الصهيوني هو الغاية الامريكية ولان امنهم لا يتحقق بوجود محور المقاومة لذا اتهام المحور بالمليشيات هو الشماعة التي تعلق عليها امريكا الصهيونية اتهاماتها للمقاومة ولانهم فشلوا في المواجهة العسكرية فليس لديها الا التامر السياسي والاقتصادي وهذان الامران سيكونا بجعبة محور المقاومة لو قسم العراق .

وبطبيعة الحال فان تقسيم العراق لا يخدم المسلمين كمسلمين ولا يخدم العراقيين بحكم الاواصر التي تجمع الكثير من العوائل دون النظر الى المذهبية والقومية ، ونحن في العراق نامل التعايش السلمي مع الجميع ولان حكومات المنطقة بين العمالة والجهالة فانهم لو صحت ضمائرهم فانهم ليسوا بحاجة الى أي عمل عسكري ضد الصهاينة فيكفيها قطع العلاقات معها ومع من يتعامل معها ولكن الله اعلم على ماذا اتفقوا مع البيت الابيض هؤلاء الحكام على حساب شعوب المنطقة وهذا هو عصب المشكلة التي يعاني منها العرب والا ترامب وصفقته وكوشنيره لا يساوون عفطة عنز عند القوة المغيبة للعرب والمسلمين .

واخيرا لا تعتقد امريكا والصهيونية انها تتمكن من تنفيذ صفقتها بجهود الحكام العملاء فان شعوب المنطقة حية وتنبض بالعقيدة ويتذكر الجميع في تكريم الطلبة على مستوى العالم عندما انتبه السعودي الى ان الذي جنبه صهيوني فنفر منه ووقف الى جنب الايراني ، والكل يذكرون كم رياضي ورياضي يرفض مواجهة الصهيوني حتى ولو اعتبر خاسرا فالعقيدة فوق كل شيء، ولا زالت الصهيونية تعتبر على الفرق الاوربية وليس على اسيا لان اغلب العرب والمسلمين يرفضون اللعب ضدها .

وباختصار كل ذلك هو سبب العداء الامريكي لايرا ن لانها قوة عسكرية واقتصادية رسمية

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك