المقالات

لماذا القنصل الامريكي يؤثر في الشباب ونحن لا نؤثر؟


سامي جواد كاظم

 

سبق وان كتبنا عن القنصل الامريكي في البصرة وكيفية اعتماده الاساليب الماسونية باقامة منتديات ونشاطات غايتها ظاهرا تنمية قدرات الشباب والنهوض بثقافتهم ،واما باطنا يصبحون اداة بيد هذا القنصل الموجه من قبل الـ سي آي ايه ، اضف الى ذلك هنالك اسباب وظروف سببها الطبقة السياسية ساعدت على استغفال هؤلاء الشباب .

ولكن غايتنا الا يوجد لدينا اساليب مثلها او على غرارها او افضل منها لكسب الشباب وتثقيفهم الثقافة الصحيحة والاهم من ذلك هو المردود المادي الذي يفكر به الشباب، ففي العراق لا يوجد مثل هكذا نشاطات ولا يوجد من يرعاها وذلك بسبب التمويل ، وهذه النشاطات يقوم بها القنصل الامريكي مجانا بل قد يمنحهم هو المساعدات بحجة جوائز للنشطاء ، بينما في العراق هكذا دورات تكون بثمن يدفعه المشارك والنتيجة لا تات بثمارها المطلوب .

ومن جانب اخر فان القوات الامنية والاستخباراتية تقف عاجزة امام هذه الظاهرة فهؤلاء الشباب الذين يتشبعون بمفاهيم امريكية تؤجج الشارع العراقي نتيجة سلبيات الطبقة السياسية لا يحاسب عليها القانون ، وعليه كيف يمكن للحكومة ان تحتوي هذا القنصل ؟

الاعلام الشبابي في العراق منفلت والقليل حتى يقارب من العدم تلك الوسائل السليمة والصادقة والناصحة للشباب بل لا تكاد ان تذكر امام الهجمة الاوباشية المخطط لها والمتخلفة ثقافيا .

النصيحة للشباب التي يجرفها القنصل الامريكي قد لا تؤثر ولكن لا يعني عدم النصح ، فالشباب الذين يخدعهم القنصل ماهي غايتهم من هذه الدورات وهم يشاهدون نتيجة الاعمال التي اثرت على امن العراق فقط دون جدوى ؟ بل الاحرى بهم ان يتابعوا المواقف الامريكية من الشان العراقي والعربي والاسلامي وعلى غرارها يحكم هل ما يقوم به القنصل الامريكي من اجله ام من اجل اشعال الفتنة بين ابناء الشعب الواحد ؟

المشكلة كذلك بالمتصدين للقرار العراقي او الذين لديهم امكانية التاثير في الشارع العراقي بعدم اقامة نشاطات على غرار هذه النشاطات الامريكية وفتح مراكز تثقيفية وورش عمل حتى يتمكنوا من كسب الشباب وتوجيههم التوجيه الصحيح بعيدا عن الاتجاه الديني او العرقي المهم خلق انسان صالح لاسيما شريحة الشباب التي هي طاقة البلد .

استهداف العنصر النسوي من اخطر الاسلحة التي يستخدمها من لا يحمل أي قيم لهذه الشريحة كما هو القنصل الامريكي ، ولان الموقف يكون حساس جدا والخلط ياخذ تاثيره بين فساد المراة والحفاظ على كيانها وبين تحرر المراة واغتصاب حقوقها وهي بين هذا وذاك تصبح مستهدفة لاسيما من وسائل الاعلام وبالذات مواقع التواصل الاجتماعي التي لا تتورع من انتهاك السمعة والشرف من خلال الصور ، والاتعس من ذلك عندما تزج بعض الفتيات الخارجات عن الطريق فتصبح الوسيلة والغاية للنيل من المراة العراقية والمجتمع العراقي .

في البصرة لماذا لا يسالون انفسهم الشباب والبنات لماذا لا تقوم بقية القنصليات بنفس ما يقوم به هذا القنصل في البصرة من نشاطات تستهدفهم ؟ وحينئذ سيقفون على حقيقة هذا الرجل الخبيث والخبيثة .

عندما تكون الحكومة في اسوء حالاتها فلا يجب علينا ان نفقد قيمنا ونتحجج بسوء اداء الحكومة .

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك