المقالات

ثقافة للبيع والاخلاق هدية مجانا


سامي جواد كاظم

 

ان ما ينشر من على مواقع التواصل الاجتماعي من اخبار وتعليقات تخص بلدي الحبيب العراق تثير الالم والحزن وحديثهم عن كورونا الذي اخذ من ثقافتنا ونفوسنا وقلوبنا ماخذا عظيما بل اننا لا نشك هنالك من يصطنع الخبر او التعليق المثير للاستهجان .

لماذا لا ننظر الى الامر بواقعية بعيدا عن التهويل والتكذيب ، الملخص هنالك مرض كورونا لا يقبل الجدل من اين اتى وكيف اتى ومن هو المسبب هذا الكلام لا يفيد وليس من ورائه طائل ، ومهما تكن خطورته فانظر الى ما يمكنك في مواجهته ، على المستوى العملي ليس لديك الا الدعاء والوقاية غير ذلك لا حول ولا قوة لنا الا بالله ، من يتناقل الاصابات في محافظاتنا او في دول اخرى فانا اجزم وانتم معي انها فيها تهويل ومن ثم ما الفائدة منها؟ واما تصرف بعض اصحاب الصيدليات فانه امر مؤلم اكثر من الم كورونا وانتم العارفين ان الازمة تختبر الثقافة والاخلاق، البعض وللاسف الشديد يشمت وهذا طامة كبرى ، والاخر يرغب بارقام مرتفعة للاصابات او الوفيات ، تعلمون في رجب 2006 خلال ربع ساعة مات اكثر من 1250 عراقي على جسر الائمة ، قبل اربع سنوات اعتقد في الكرادة قرابة 500 شخص احترقوا بجريمة بشعة لا مثيل لها  وسبايكر لا تنسى وغيرها امام هذه الارقام كم توفى في الصين ؟، هل العراق يهلع من كورونا وهو الذي ضحى بخيرة شبابه بسبب مؤامرات قام بها مجرمون من الداخل والخارج .

واما استخدام الصور والمقاطع الفديوية الهجينة فانها والله امر مؤسف لماذا هذه الثقافة التي تحط من مكانة العراق في العالم ؟

والكثير منا يعلم ان هنالك من عافاكم الله عندما يصاب بمرض يعلم بانه سيموت يبدا يوصي بما لديه واذا كان مؤمنا يحاول ان يبرئ ذمته مع من له اشكال شرعي معه يتوجه الى الله عز وجل ليرفق بحاله ، فيا اخوان ان اصابكم الهلع بسبب هذا المرض فلماذا هذا التصرف من على الفيسبوك لماذا لا نلتفت الى واقعنا ولماذا لا نعيش حالة الايمان بالله وحالة الامل بالحياة لماذا نجعل الدقائق والساعات والايام تاخذ من عمرنا نتيجة هذه التصرفات التي اثرها سلبي علينا وعلى الاخرين ونعلم في ذلك .

قبل هذه الظاهرة مرت بنا ظواهر وانتم انفسكم تداولتموها في مواقع التواصل الاجتماعية ومن ثم انتهت واستجدت غيرها الم تاخذ صفحات الكثيرين اخبار المظاهرات ونقل صورا وافلاما البعض منها يخدش المتظاهرين والاخرى تخدش القوات الامنية واخرى تخدش رجالات المجتمع العراقي الذي هم قامة من قامات الثقافة والتدين ومن ثم ماذا ؟ الان اخذت مسار اخر طغى عليها كورونا وثقوا سيستجد حدث اخلا خلال اسبوع او شهر وستنشغل به مواقعكم ولا تعلمون كيف انتهت كورونا .

الذهب تميزه النار وانتم يا عراقيين اصل الذهب في كل شيء الله الله بكم وبنا وبالعراق

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1298.7
الجنيه المصري 76.1
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك