المقالات

جامع الفتاح وجامع ضرار وجهان لعملة واحدة


سامي جواد كاظم

 

هنالك مدن تشتهر ببعض المعالم بحيث ان أي غريب لو يسال أي شخص في مدينة ما عن معلم معين مشهور فانه على الفور سيدلك عليه فلو سالت في المدينة عن المسجد النبوي وانت في أي مكان من المدينة المنورة فانه سرعان ما يدلك عليه أي احد، ولو سالت في كربلاء عن مرقد الامام الحسين عليه السلام فسرعان ما تجد الاجابة .

في بيجي وقبل تحريرها من الدواعش لو سالت عن جامع الفتاح أي شخص فانه بسرعة يوصلك اليه لأنه مشهور جدا من حيث موقعه وضخامة بنائه وكبر مساحته بحيث ان الجدار الخارجي بسمك 120 سم ، وبسببه كان الدواعش يقولون ان بيجي عصية على الحشد .

جامع الفتاح كان من حصة لواء علي الاكبر التابع للعتبة الحسينية المقدسة أي لواء المرجعية  والذي تم تحريره من قبل مجاهدي اللواء بمعارك قل نظيرها من القوة والعقيدة والثبات الذي عليه المجاهدون ويكفيهم فخرا ان اول من دخل جامع الفتاح عند اقتحامه هو مقاتل شاب من أهالي البصرة من لواء علي الاكبر وحصل على مكافأة قدرها 1,000,000 دينار من قاسم مصلح ورفعت عليه راية اللواء والعلم العراقي .

في هذا الجامع مفخخات ومعاملها ومواد كيمياوية ومختبراتها اضافة الى الاسلحة والقذائف وبقية المعدات ومستمسكاتهم التي فضحتهم وفضحت بلدانهم وهندسته بشكل معقد وقد قاتل الاجانب الذين كانوا متواجدين فيه والقادمين من الدول العلمانية والعربية والاسيوية بشراسة، ولعدم معرفتهم بالمدينة فإنهم عند الهروب لا يعلمون الطرق فيقعون بيد قواتنا الابطال والبعض منهم يرتدي ملابس النساء كي يهرب .

ومهما حاول الجهد الهندسي من تفكيك المتفجرات والعبوات فوجد صعوبة والمقاتل الواحد اغلى بكثير من جامع الفتاح وما على شاكلته فتركوه يتفجر بمفخخاتهم ، فالدواعش ليست لديهم حرمة في القتال فكم من جامع وضريح تم تفجيره ، وهذا الجامع اشبه بجامع ضرار لأنه راس الفتنة والارهاب وكان ثقل الدواعش عليه بحيث انه عند تحريره ، الدواعش الذين في الموصل اهتزت معنوياتهم في القتال وبداوا يلوذون بالفرار، بل الموقف الاروع انه عند تحريره من قبل لواء علي الاكبر كانت هنالك مجموعة من الدواعش الاجانب التحقوا توا بالجامع ولما رأى الدليل الذي هو معهم من اهالي المنطقة راية لواء علي الاكبر ترفرف فوق الجامع علم بسقوطه فلاذ بالهرب وتركهم في ظلماتهم يعمهون وأين المفر لا يعلمون فتمت ابادتهم بالكامل .

وعند تحري الجامع من قبل ابطال اللواء تم العثور على عدة مقابر حوله تظهر العدد الكبير من قتلاهم الذين سقطوا على يد لواء علي الاكبر بل ان الدواعش اعتمدت على مجموعة قتالية تسمى الخرسان والتي سميت بهذا الاسم هو امتناعهم عن الكلام فيما بينهم وهدفهم القتال وتعتبر قوة النخبة استعانوا بهم للصمود امام قوة لواء علي الاكبر الا ان الله عز وجل ينصر الحق وبركات سيد الشهداء حاضرة في المعارك فتمكن المجاهدون من الحاق هزيمة نكراء بهم، جعل الدواعش يحسبون للواء الف حساب بحيث ان الداعشي الذي يرفض تكليفه بمهمة يقول له قائده انا لم ارسلك لمقاتلة لواء علي الاكبر الرافضي .

في بيجي سقط بعض الشهداء وهم في جنات النعيم ولكن اثرهم على نفوس المقاتلين كانت حسب اهمية منصب البعض منهم ومنهم اللواء عبد الكريم الحسناوي رحمه الله مستشار امر اللواء لما كان يتمتع به من روح ابوية ومعنويات قوية وخبرة وحنكة عسكرية

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
زيد مغير
2020-03-06
تحية لك اخي سامي جواد ، للاسف الاعلام ضعيف جدا حينما ينشر بطولات العراقيين ، وما علينا الا ان نعمل على انشاء متاحف توثق جرايم صدام وداعش لان اكثر العراقيين مصابين بمرض النسيان ونرى البعض يمجد بأيام المجرم صدام ولربما غدا نسمع بان البعض يتمنى عودة داعش ، وفقك الله
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك