المقالات

إرفعوا أصواتكم !


محمد مكي آل عيسى

 

اعتاد المؤمن الملتزم المحافظ أن يتوجه لعمل الخير والإحسان وأن يكون سبّاقاً به , عملاً بأوامره تعالى واستجابة لما دعا اليه رب العزة وما وعد قبالة ذلك من العطاء الجميل والثواب الجزيل.

وفي الوقت نفسه يراقب هذا المؤمن نفسه , المراقبة الدقيقة والحريصة عند فعله هذا الخير لئلّا يقع في محاذير أخرى !!

محاذير عديدة نبهنا عليها الشرع الحنيف وعليها جرت سنة الرسول الأكرم وآله الطاهرين ع

تلك المحاذير التي تحبط العمل وتجعله هباءاً منثوراً إن لم تقلل أجره وثوابه

مَنْ منّا لا يخشى الرياء في عمله ؟؟

مَنْ منّا لا يحذر العُجُب ؟؟ الفخر ؟؟ الفرح بما فعل ؟؟

نخاف الشهرة . . نخاف السمعة

مَنْ منّا لا يريد أن يكون عمله خالصاً لوجه الله تعالى ونيته صافية له عزَّ اسمه

تلك هي أخلاق أهل البيت ع الّتي تعلّمناها منهم صلوات الله عليهم

تتراءى لنا صورة الإمام زين العابدين ع وهو يحمل الطعام على كتفه ليلاً ليوصلها لبيوت الضعفاء فلا يعلمون من أتاهم به

وتحضر في بالنا تلك الآيات التي توصي بالإنفاق سرّاً وتلك الأحاديث التي ترينا الرياء شركاً خفياً

تلك هي أخلاقنا . . نعم

وهي ما نفخر به ونرفع الرؤوس عالياً بها لأنها فعلاً مدعاة للفخر والشرف.

ولكننا نسينا الجانب الآخر . .

نسينا جانب العلانية ذاك الذي ذكره القرآن جنباً إلى جنب مع السرّ

ونسينا أن من الأفعال ما لا يمكننا أن نأتي به سرّاً أبداً !!

مَنْ منّا يمكنه أن يحجَّ الى بيت الله سرّاً من دون أن يراه أحد ؟؟

من منّا يستطيع أن يصلّي جماعة بالسرّ؟؟

من يستطيع أن يجاهد في سوح الوغى سراً ؟؟

نحن نحتاج الموازنة التي هي عين الحكمة . . نحتاج أن نعرف متى نعمل سرّاً ومتى نجهر بما نعمل

اليوم نحن نحتاج الجهر في المواقف المفصلية التي تمرّ بنا . . بالأمس أطلقت المرجعية توجيهاتها بالتكافل بين الأسر خصوصاً في هذه الأزمة التي نحن فيها . . وتحرّك المخلصون الملبّون لهذه الدعوة مبادرين بالتبرع والدعم و. . و . . و. .

ومن مكان آخر تعالت أصوات تصيح لماذا تقومون بالتصوير ؟ ؟

إعملوا دون أخذ الصور . . وغيرها من العبارات . . مستندين أحياناً الى ماذكرناه من الجوانب الأخلاقية التي هي حقّة بذاتها

لكن لا . .

الأمر اليوم مختلف . . نحن اليوم علينا أن نُعلِن علينا أن نُشهِر . . علينا أن نُظهِر للعالم أجمع ما نحن فاعلون

العالم كله في أزمة ولا بد من ان يصل صوت الإسلام الحق للعالم أجمع . . اليوم بالذات , ليتعرّف العالم على الإسلام عملياً في أزمة شديدة كيف توصي قيادة المسلمين بالعطاء في خضم هذه الأزمة .

 كيف توصي بالتكافل ؟ . . كيف توصي بالإيثار ليس لبعضهم البعض فقط وإنما توصي بكل محتاج بغض النظر عن دينه وانتمائه . .

فقيادة الإسلام تنظر لإنسانية الإنسان لا لهويته وانتماءاته , تلك هي حقيقة الإسلام التي أراد الغرب ان يشوهها ويطرح هو نفسه حامياً للإنسانية

نحتاج إشاعة هذا العمل والجهر به ليطرق مسامع كل من على الأرض وإلّا فكيف سيعرف العالمُ إسلامَ محمد وآله ع ؟؟ كيف سيميز من يدّعي الإنسانية ويحاربها ممن يعمل بها ؟؟

في الوقت الذي نرى التشيك تعترف بأنها وضعت اليد على شحنة من الكمامات التي ليست لها . . وفي الوقت الذي نسمع فيه بمناشدة إيطاليا لباقي الدول ولا من مجيب . . في الوقت الذي نرى تراشق الاتهامات بأن ما حصل هو صنيعة البشر كسلاح بايولوجي . . في الوقت الذي نرى من يريد أن يستغل الأزمة فيحقق مآربه الاقتصادية . . في الوقت الذي نرى بعض التوجهات تدعو للتخلي عن المرضى كبار السن ليعيش شبابهم

نسمع بأن إسلام محمد وآله ع يأمر بالعطاء والجود والايثار في وقت الحاجة . .

والتصدّي لهذا الوباء جهاد كفائي

نرى الشهداء من الأطباء الشباب وقد ضحّوا بأنفسهم من أجل جميع المرضى دون تمييز

هنا تتجلى صور الحضارات لتعلن للعالم بان حضارة الغرب تنهار أخلاقياً أمام مرأى الجميع لتسمو حضارة الإسلام الحق حانياً على البشرية جمعاء

من سيُسمِع العالمَ ذلك ؟؟

نعم إرفعوا أصواتكم . . إرفعوها وأسمعوا العالم أجمع . .

مجاهرتكم بهذا العمل ليست لدافع شخصي وإنما لدافع عام . . فلا رياء ولا شهرة ولا عُجُب

بالأمس طغى إعلام السوء ليشوّه الحقائق واستولى على الكثير من شبابنا . . ورسم لهم صوراً من التضحية الزائفة والعطاء الكاذب ذا المآرب الدنيئة .

آن الآوان لصوت الإسلام الحق أن يعلو فيفرض نفسه رقماً صعباً في معادلات العالم أجمع

أنشروا . . صور العطاء والجود والإيثار واصدحوا بها في العلن  { لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ }

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
سامي جواد كاظم
2020-04-05
تحياتي الى المهندسة بغداد والى كاتب المقال اخوكم سامي جواد كاظم
المهندسة بغداد
2020-03-25
مقالة ممتازة احسنتم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك