المقالات

غدا سيتغير كل شيء لكن المثلث سيبقى..!


طيب العراقي

 

* خطة امريكا بنصب منظومة "الباتريوت" في قواعدها بالعراق، دليل واضح انها تريد استخدام الاراضي العراقية كقاعدة لشن حروب دولية.

* رصد تحليق طائرة تموين الوقود KC-135R الاستراتيجية التابعة للجيش الأمريكي في سماء العراق.

* في نية القوات الامريكية في قاعدة عين الاسد غرب الانبار نشر مجموعة قواعد ومنصات من منظومة الباتريوت للدفاع الجوي والتي تطلق صواريخ الارض جو لمواجهة الصواريخ بعيدة المدى والصواريخ الباليستية.

*  الحكومة العراقية عبرت ببيان من رئيسها السيد عادل عبد المهدي، عن غضبها الشديد بعد قيام القوات الامريكية، بنشر هذه المنظومة في هذا الوقت الحساس، والذي يترقب فيه الجميع انطلاق المعركة الامريكية المرتقبة، التي ستستهدف الحشد الشعبي وفصائل المقاومة  داخل العراق

* قوات الاحتلال سحبت رعاياها وبعثاتها الدبلوماسية، من سفارتها في بغداد اكبر سفارة امريكية في العالم، بشكل كامل فاجأ الحكومة العراقية، باجراء وصفه مراقبون بالمريب، ودق بعده ناقوس الخطر والشكوك  لدى الشعب العراقي، في ان المعركة ستبدأ قريبا، بالوقت الذي انطلقت فيه تحذيرات شديدة، من ضراوة المعركة في الداخل العراقي .

* استقدام الفرقة ١٠١ القتالية المحمولة جوا، وتوزيعها بين قاعدة الاسد ودولة الكويت، وكذلك وصول مئات المدرعات والدبابات والاليات المختلفة الى الانبار.

* في هذه الأثناء، يقوم الطيران الاميركي المسير، بعمليات استطلاعية كثيفة ومتكررة، فوق معسكرات الحشد والجيش والشرطة الاتحادية ، لمعرفة التجهيزات واعداد المقاتلين وكمية التجهيزات؛ وقد أشار بيان السيد عبد المهدي الى ذلك بوضوح، وعده خرقا فاضحا للسيادة العراقية، وأنه عدوان بغرض واضح.

*  في موضوع كورونا يقول ترامب: على الأمريكين الاستعداد لأيام سوداء! لكن مع أن ما تمر به امريكا من أنهيار بسبب كورونا، وهو وضع لا يسمح لها بشن اي حرب، ترامب بالسلم كان حذرا منها، فكيف بوضع امريكا الحالي، الذي يعطي إنطباعا عن أن أي حرب خارجية؛ يخوضها ترامب تمثل انتحار سياسي، إلا أن ثمة من يرى أن الحرب؛ تمثل مخرجا لترامب من تقصيره تجاه شعبه، لذلك يحتمل أن الصراع العسکري آت لا محالة، لأن العراقيين وحشدهم وقوى المقاومة؛ عازمون على إرغام الولايات المتحدة؛ على الانسحاب من العراق..!

* كل شيء قابل للتغيير في العراق؛ الساسة والحكومة سيتغيرون، أحزاب ستختفي، وستنبت الساحة أحزابا جديدة، تيارات سياسية تملأ الساحة ضجيجا اليوم، ستتحول الى مجرد دكاكين سياسية، قادة وزعماء يحسب لهم الف حساب، سينزوون في بيوتهم او في أماكن عزلة إختيارية، أمريكا سترحل من العراق، وسيتحول أتباعها الى جرذان مذعورة، لكن الثابت الباقي الوحيد هو مثلث متساوي الأضلاع، رأسه المرجعية، وعلى رأس نقطة يساره الشعب، فيما يشكل الحشد والمقاومة، نقطة الرأس اليمنى!

* عن الصادق عليه السلام عن ابائه عليهم السلام ان امير المؤمنين عليه السلام قال في رسالته الى سهل ابن حنيف رحمه الله ((والله ما قلعت باب خيبر ورميت به خلف ظهري أربعين ذراعا بقوة جسدية ولا حركة غذائية لكني ايدت بقوة ملكوتية ونفس بنور ربها مضيئة وانا من احمد كالضوء من الضوء والله لو تظاهرت العرب على قتالي لما وليت ولو إمكنتني الفرصة من رقابها لما بقيت ومن لم يبال متى حتفه عليه ساقط فجنانه في الملمات رابط))

شكرا

1/4/2020

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك