المقالات

9 نيسان ... ذكرى الاستشهاد


 

عبد الحسين  الظالمي

ذلك التاريخ الذي يحمل حدثين مهمين في العراق احدهم  يعود الى عام ٧٩ ١٩والاخر  عام ٢٠٠٣ ورغم البعد الزمني بين التاريخين ولكن هناك ربط  مصيري  بينهم  يجمعهم في  ٤/٩ هذا التاريخ الذي يصادف تاريخ شهادة السيد محمد باقر الصدر  على يد طاغية عصره صدام حسين المجيد ونفس التاريخ  هو يوم سقوط حكم ذلك الطاغية  وكأن  التاريخ يشير الى المقولة الشهيرة  ( يوم انتصار الدم على السيف )  (وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حين )ذلك الدم الذي كان العراق فعلا محتاجة  ليكون سببا للخلاص .

رغم ان اعدام الفيلسوف الصدر والمرجع الكبير كان خسارة عظيمة ليس للعراق بل للاسلام والانسانية جمعاء لما ترك من عطاء  فكري وعلمي وديني واجتماعي قل نظيره  والمؤسف ان الاعدام حدث في اوج عطاء مشروع  الشهيد الصدر .

وشتان بين الحدثين  حدث حرم الامة ولانسانية من كوكب دري  وحدث انهى حكما حتى الارض استجارت  منه  ، حكم لم يترك سوى الدمار والخراب  والذي لازال العراق يعاني منه الى اليوم  ، وقد يكون القول الوحيد الذي صدق فيه صدام حسين هو ذلك  القول الذي اشتهر به (من يريد ان يستلم العراق بدلا عنا سوف نسلمة تراب ) وفعلا لقد سلموا العراق ترابا بل اسوء من ذلك بكثير  ،  ترك اثار نفسية وبنيوية صعب اصلاحها  .

صدام الذي ضاق  ذعرا  من اسم الشهيد  الصدر ولم يتحمل وجوده في النجف الاشرف وقد تفوق في الانتقام من خصمه على سيده يزيد   اذ اعدم اخت الشهيد الصدر  العلوية  امنة  ذلك الفعل الذي لم يفعلة يزيد مع السيده زينب   عليها السلام وهذا ان دل  انما يدل على نذالة وخست الحاكم  ويكفي صدام جرما واحد فقط  هو اعدام الشهيد واخته العلوية   وهو بذلك يستحق  لقب انذل حاكم   ، فمن الخسة   ان يقوم  حاكم يملك زمام حكم دولة مثل العراق بكل قيمها وتقاليدها  وعمقها العشائري ان يقدم على اعدام امرأه ذنبها انها اخت الشهيد  ومن عائلة علمية مرجعية.

التاريخ اعلاه يشير الى قضية مهمة وهي اقتران تاريخ سقوط حكم الطاغية مع تاريخ استشهاد الشهيد الاول ذلك الاقتران الذي له دلالته الغيبية   والتي تعني ان الدماء وخصوصا دماء العلماء لها  اثار بالغة  في مسيرة الامم

ولها حرمة من الصعب جدا التجاسر عليها وسوف ينال مقترف  ذلك الفعل  جزاءه في الدنيا نكلا وفي  الاخرة عذابا اليم   ولا اعتقد ان مصيرا اسوء من مصير صدام وزمرته  وولده الذي انتهت اليه حياتهم .

تلك الجريمة  التي جعلت خاتمة حياتهم  بين قتلى فارين،   وجرذ في حفرة اهان كبريائة وجبروته ، واخرها حبل مشنقه ، كما  كان مصير يزيد  لعنا في الدنيا  كان مصير الطاغية قبرا ينبش ويحرق  وتاريخا اسود، مقابل قبرا اصبح شامخا تهوي اليه القلوب ويحتفل بذكراه المؤمنون   وهذا شىء يسير في الدنيا وما في الاخرة فالله هو الحاكم وهو احكم الحاكمين .سلام عليك سيدي الصدر  يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا  لتكون شاهدا على من ظلمك  وقتلك وعلى من حمل اسمك ومنهجك وساء لذلك الخط الشريف  وكان سببا  في افشال مشروعك .

ـــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك