المقالات

ابعد زرعك..!  


عبد الحسين الظالمي||

 

تذكرت مثلا عراقيا قديما فيه حكمة وعبرة عظيمة تصف حالة غريبة في سلوك الانسان عندما يبلغ ظلمة للاخيه الانسان حدا يرى فيه نفسه انه هو ولا غيرة له الحق   بالتصرف وفق مايرى.

  ذلك المثل يقول بالعامية العراقية (ميل زرعك عن دوابي ) والذي يعني ابعد او انقل زرعك (حقل الزرع) عن مسير دوابي التي املكها...

والمفارقة في المثل ان يطالب المتحرك من الثابت ان يغير موقعه وهو يعني ان صاحب الزرع الذي هو ثابت باعتباره نابت بالارض عليه ان ينقله او يبعده عن قطيع صاحب الدواب والتي تكون متحركة والمفروض هي التي تبعد عن الاضرار بزرع الاخر !

ولكن الاحساس المفرط بالقوه او باستخدام الحق وبفقدان موازين العدالة وضعف القانون  لذلك نرى المطلب مقلوب .

وهذا ما يجري بالضبط بين بعض من يسمون انفسهم متظاهرين  (وهم بالتاكيد بعيدين عن فكر المتظاهر الاخر صاحب المطالب المشروعة) وهولاء الذين يستخدمون التظاهر  لتنفيذ  نوايا  تسيىء للكل واول من تسيىء لهم  المتظاهرين انفسهم ومع مرور الزمن تفقدهم الدعم ولاسناد الشعبي الذي  منحهم هذه القوة وهذه الحصانه النسبية  لولا خروجهم عن  المسار.

ناهيك عن ان هذه التصرفات تخرجهم من العنوان ( لان التظاهر ممارسة ديمقراطية  حضارية لها شروطها) اما ان يخرج البعض عن  كل المسارات ويريد ان يتصرف بما يحلوا له فهو يريد ان يدخل دائرة او مقر حزبي او مؤسسة اقتصادية ويحرق ويدمر  وعلى الاخرين عدم اعتراضه او الوقوف بوجه.

بل عليهم ترك المقر ليحرق وينهب ويعبث به او ربما  تصل الامور الى درجة حرق من فيه او قتلهم او الاعتداء عليهم  وبهذا التصرف الخارج عن الصواب  نكون اما م  القصد والحكمة من المثل الذي تعرضنا له  في اعلاه .

على   الحراس  في الدوائر والمؤسسات ترك المقرات  لتحرق ويبعث بها سواء كانت مال عام او خاص وهذه اول مرة تحدث ربما في كل عوالم الديمقراطية  لان هناك فرق بين التظاهر والشغب والتخريب والحرق جريمة تخريبية مهما كانت الدوافع ولاسباب والمقاصد لان  المقصر والمذنب يحاسبة القانون وليس كل من يدعي بالظلم عليه ان ينفذ القانون.

 وانا هنا اقصد  الوسائل الديمقراطية في التعبير   وليس الثورة وتغير النظام  لان ذلك حديث اخر .

وهذا الامر يضعنا اماو  قضية وهي ( لماذا اذا  نصع حراس على المقرات سواء حكومين مثل حماية المنشاءات او الحماية الشخصية اذا كانت النتيجة هي تسليم المقر حتى يحرق او يقتل من فيه؟  والدولة تدفع مليارات لحراس المنشاءات خصوصا وان القضية لاتعني فقط المقرات الحزبية؛ بل تعدت الى المال العام والمؤسسات الحكومية والسفارات  والمراقد وربما تتطور الى ابعد من ذلك.

 وفعلا تطورت ووصلت الى حرق البيوت على العوائل وحرق المولات  والمتبضعين  فيها   وهذا ما يجعل الخسائر تزداد وكأن  من يفعل ذلك قاصد ا  جعل  الخسائر ترتفع

والسؤال الاخر كيف تفرض هيبة الدولة وتفرض القانون في هكذا حالة  ؟ بالعكس ان عدم الوقوف بوجه هكذا تصرفات سوف يساعد  على انتشار السلاح خارج الدولة عندما تعجز عن حماية مصالح الناس. وسوف تجعل رجل الامن في حيرة من امره واقع بين سندان واجبه   وبين مطرقة متظاهر لا يريد ان يقف عند حد، وفي نفس الوقت تساعد على  انتشار ظاهرة  تصفية الحسابات عن طريق الخطف والاغتيال والاستهداف المزدوج للمتظاهرين وللقوى الامنية وهذه ظاهرة بدت تستفحل .

عدم التفريق بين الثورة وبين ايصال  المطالب جعل الامور تختلط  فمن يريد الثورة عليه ان يعلن عن ذلك وعلية ان يتوقع الاسوء نجاحا او فشل ومن يريد ان تتحقق مطالبة علية ان يفرق بين الاسلوبين وعليه ان يحدد مطالببه المعقولة ويضع لها سقوف زمنية واقعية  ويتعامل على ضوء النتائج .

ما نشاهده اليوم من تداخل واختلاط الاوراق سوف يحرق الكل  وسوف يجعل الكل خاسرين خسارة يصعب تعويضها  وسوف تترك اثار جسيمة مثلما نعيشه الان وخصوصا اذا سقط الكل في مستنقع الفوضى  (كلمن ياخذ حقه بيده )

على الحكومة والمتظاهرين واصحاب الشأن التحرك السريع لوضع حد لهذا الخلط  بالاوراق

قبل فوات الاوان . 

الدماء غالية من اين سقطت والايتام بلغت اعداد لا تقبل الزيادة والمقابر بدءت تفقد صبرها  لان صور الشباب غزت المقابر من المعارك او المظاهرات..

كفى ظلما بعضنا للبعض الاخر الى درجة فاقت كل تصور ...

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك