المقالات

هل يحق لكم التنازل عن قضبة الشرفاء؟!  


عبد الحسين الظالمي ||

 

القدس والقضية الفلسطينية برغم انه لا يجب علينا ان نفرق بين الاثنين ولكن لغرض بيان حقيقة الحق الواجب على العرب والمسلمين اتباعة. وبيان حق الجميع في القضية عربيا واسلاميا وانسانيا. والرد على الذين يدعون مالنا والقضية الفلسطينية علينا ان نهتم بامورنا  العرب هم من تنازل عن القضية .

القضية الفلسطنية قضية شعب امن هجر من ارضه بعد ان سكن هذه الارض مئات السنين وعمرها وشيدها وهذا الشعب عربي مسلم  من حيث الهوية ومن حيث الموقع فهو يقع في قلب الامة العربية والاسلامية لذلك اصبحت قضية هذا الشعب قضية عربية اسلامية  وقضية انسانية باعتبارها ظليمة شعب اصبح بدون وطن بعد ان اغتصب وطنه.

اذا القضية عربية اولا وهنا ربما يقول قائل العرب يريدون ان يتنازلون عن قضيتهم العربية  وهذا القول اذا اردنا ان نجاريه  جدلا نقول هل هذا اتفاق اغلب الشعوب العربية ام انه راي حكام لا يمثلون الشعوب بل يتاجرون في قضاياها؟  

واذا سلمنا ان من حقهم ذلك (ان يتنازلون عن قضية عربية) فهل يحق لهم التنازل عنها كقضية اسلامية كونهم مسلمين الله اوجب على المسلم نصرة اخية المسلم المظلوم ؟ وهذا الحق لايمكن التنازل عنه وحتى التهاون فيه يعد  ذنبا كبيرا .

طيب من هذا وبلحاظ القضيةعربية يمكن للعرباذا فرضنا جدلا التنازل او المهادنة او السكوت  جائز ومن حقهم ذلك باعتبار ان القضية طالت وارهقتهم ولكن كيف من وجهت كونها قضية اسلامية تتعلق بشعب مسلم ينادي (الا من ناصر). كما ذكرنا انفا .

والسوال الاكثر اهمية هذا من وجهة نظركم فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية كاشعب ووطن عربي اذا جاريناكم فيما تدعون ولكن كيف بالقدس وهي قبلة المسلمين الاولى وهي مكان اسراح ومعراج رسولهم  فهل يحق لمسلم مهما كان موقعه ان يتنازل عنها او يخونها او  يساوم بها  او يملك الحق في بيعها ؟

وذا قصر في ذلك وسكت عن نصرت ذلك  الحق فهل يحق له ان يناصب العداء لمن  يعمل على احقاق هذا الحق؟ وماهي جريمة من يحاول الوقوف بوجه من يعمل جاهدا من المسلمين للمناداة بهذا الحق او يقف حجر عثرة في طريقة؟ والجواب انه بالتاكيد قد ارتكب  جريمتين (جريمة السكوت وخذلان القضية.. وجريمة مساعدة العدو والانحياز الى جانبه  ضد المسلمين)   والسوال هل  يجوز ذلك ؟.

وسوالنا الاخير لكل منصف وعاقل وصاحب ضمير من يستحق الوقوف معه ومساندته وشكر مساعيه؟ من يقف مع القضية ويدافع عنها باي وسيلة متاحه له ام  من يقف ضدها في السلوك والتصرف بل الادهى من ذلك يعادي ويهاجم من يدافعون عنها ويتهمهم بشتى التهم ؟.

واذا كنتم عاجزين عن الجواب فاكرمونا بسكوتكم رجاء ودعوا الناس تؤدي تكليفها بما تراه مناسب لها من وسائل  طلما ان ذلك لايشكل ضررا او اذى لاحد .

(القدس قضية الشرفاء ).......

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك