المقالات

عدم فهم النظرية شتت نتائجها ..  


مازن البعيجي ||

 

من المؤكد أن البعث نجح في كبح إنتشار نظرية "ولاية الفقيه" التي خضعت يبدو كما هي بعض كلمات السيد محمد باقر الصدر قدس سره ، إلى تجاذبات منها "فقهيه" بالظاهر ومنها قضايا تتصل بالبعد الأمني والحزب الحاكم ، بل قد لو دققت تشم رائحة تعاون الإثنين عليها لمنع نضوجها في "الوسط العراقي" الديني والشعبي والذي تهيمن عليه مؤسسات ذات نفوذ واضح يكفي أن تستشعر وجوده مستمراً لليوم!!!

وهذين البعدين في الظاهر هما القراءة المنطقية لعدم التأثير الذي تأثر به الشعب العراقي حين عرضت عليه وبعكسه إيران حين مارسها على الأرض كتطبيق من خلاله قضى على حقبة الشاه وعمالته لأمريكا والغرب .

وهذا السببين يمكن تسليط الضوء عليهم بإيجاز سريع لنفهم عدم التفاعل وركوب المنهج الفكري والثقافة الخمينية اليوم كما أراد هو المؤسس الإيراني روح الله الخميني العظيم وكما أراد المرجع والفيلسوف العراقي محمد باقر الصدر قدس سره الشريف ، والقضية حسب قرائتي على الشكل التالي :

اولا : الجانب الأمني والذي يمثلهُ في العراق البعث وسلطة صدام على أجهزة الدولة ومنها المخابرات والأمن بكل صنوفه وهو يتلقى التعليمات من المؤسسات الدولية التي يعمل لها ومعها أمريكا وأمريكا تراقب الوضوع الإيراني الذي بدأ يتأزم بسبب الخميني الذي لم تستطع اسكاته وتحريكهُ الشارع الإيراني عبر تسجيله الصورتي الذي تتناقله الأسر والشباب والجامعات وفئات كثيرة من الشعب الإيراني عبر الكاسيت اي شريط المسجل للصوت القديم حتى سميت الثورة ( ثورة الكاسيت ) وافضى هذا التضييق إلى منع تدريسها بالشكل الذي يسمح لها بالأنتشار سواء في الوسط الحوزوي او في عموم الشعب العراقي حتى يتأثر بها الكثير!!!!

ثانيا : وجد تيار معارض فقهي وغيره لهذه النظرية اما قصوراً او تقصيراً او لأهداف ودوافع فقط الله وحده يعلمها!

هي الأخرى كان لها الموقف المؤثر في تغريب هذه النظرية وإبعاد حثها عن المجتمع العراقي سواء بقلة الطلبة الدارسين لها او بسبب الإشاعة في أنها لا تصلح للمجتمع العراقي ، ليكون هناك حراك وكلام وتهم وتفسيرات مغلوطة كأنها وجهت لمن يقف مع الخميني ذاته ليكون جوابهُ في حوار طويل إذا ماذا تريدون؟! أي بمعنى إذا ولاية الفقيه التي تحقق حاكمية الإسلام لا تريدوها او تشكلوا عليها لسبب او لآخر إذا ما هو مرادكم؟!

والجواب على ذلك يدخلنا في أمور كثيرة جداً تدمي القلب لا مجال ولا مصلحة عظيمة الان لذكرها ، لكن للبحث عن أسباب تعلق القليل من العراقيين بهذه التجربة التي كل يوم يثبت لنا الوقت والواقع هي الأفضل والأكثر قيادة للأسلام المحمدي الأصيل الحسيني ذي المنهج والفكر الخميني الصرف!!!

وهنا أشير واقول النهج الخميني الذي لم تبدل العمل به حتى إيران بعد استقرارها كدولة لها سيادة وحضور دولي وغيره ، لم تفرط به او تغادره لعلمها ان قوة ما فيه ونضج الاطاريح الدقيقة فيه لم تسمح لمغادرته إلى غير ان وجد ذلك الغير بمثل كماله؟!

من هنا حصل الإستغراب يوم أرادها محمد باقر الصدر وايضا من ارادها السيد محمد محمد صادق الصدر قدس سره ولعل للأسباب ذاتها ، فما كان من الشعب العراقي إلا استغرابها بل ونكرانها في كثير من الأحيان الأمر الذي يخبرنا كم عانت تلك الولاية وهي تحاول فتح العقول التي أعلنت اقفال منطقها للقبول بدولة يرأسها فقيه واحد قد يعم سلطانه ليكون الأوحد في المنطقة ( مالنا وهذه المصيبة ) كأنه لسان الحال!!!

 

( البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك