المقالات

دولة الفقيه العميقة..!  


مازن البعيجي ||

 

لا اكتب من أجل رفع المعنويات فلا جبهة لنا بفضل الله تعالى منكسرة او محور يعاني من ضعف او وهن!

ولكن تذكرة إلى من أخذ به منشار الإعلام وهو لازال لا يعرف كيف تفادي هذا المنشار الورقي إذا ما عرف أنه "ورقي" ولا ينشر في الحجر الصوان شيء او يؤثر! ولك بحركة منطقية وسياحة عقل مع إستخدام أدوات "منطق" ستعرف ان مثل إيران لها وجهان أحدهما هذا الذي تراه وعليه تتم حسابات كل من يتعامل معها والذي يديرهُ الاصلاحيون بمساحة معينة وحدود مرسومة محددة سلفاً .. والوجه الآخر هو الذي يقبع في العمق وكأنهُ لا يتأثر بما يجري وقد أخذ صك الإستمرار في إتمام ما كُلف به!

فلو وضعت الأزمات أمامك على ورقة وكم حجمها وقوة المؤامرة فيها بكل واحدة سوف تعرف حجم ما مسلط على إيران ، ولكن مع ذلك لم يحصل شيء نوعي لكل منْ يخطط من الأمريكان او الإسرائيلين او الصهيونية العالمية او من يقف خلف مشهد الكون المادي يحركهُ!

وإليك بعض منها :

🔹️ الحرب المفروضة على إيران الإسلامية ثمان سنوات حسوماً .

🔹️ حصار لا مثيل له بكل العالم!

🔹️ منعهم من كل مقومات ممارسة الحياة السياسية والمدنية!

🔹️ تأليب المحيط العربي والإسلامي عليهم!

🔹️ تحريك العملاء في الداخل الإيراني!

🔹️ تأسيس لأزمات كثيرة متنوعة!

🔹️ منع اقتصادهم من التعافي!

🔹️ ثم قتل علمائهم والمفكرين والقادة!

وغيره الكثير ماذا كانت النتيجة؟!

🔹️ الإعتماد على ذاتها في كل المجالات العسكرية والإقتصادية وغيرها وشرعت بتنمية حريت العقول ولازالت!

🔹️ طورت قدرات الدواء وصناعة المعامل والمختبرات وتجهيزاتها وكل شيء يتصل بالحياة ومنها وسائل النقل على كل صعيدها!

🔹️ الاكتفاء الذاتي الذي تعدى الحاجة وأصبح يصدر للكثير من البلدان العالمية عربية وغربية!

🔹️ بلوغها الفضاء وإرسال اقمار صناعية منها لأغراض عسكرية حديث بتقنيات خطرة!

🔹️بلوغها حد فك الحصار على دول تحاصرها أمريكا دون قدرة أمريكا على ردعها او إيقافها!

🔹️ قرار الردع الجاهز والصارم أصبح بيدها دون حساب أحد!

🔹️ تمويلها العلني كل محور المقاومة ورعايتها له دون خوف أحد ..

كل ذلك مع تومان يراه الناظر او قصير النظر منهار وهو غير ذلك في فقه الدولة العميقة نوع إقتصاد معقد للأن غير مفهوم معادلته إذ كيف يحصل كل هذا الإنجاز المستمر والتومان هذا حاله؟!

 

( البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 76.05
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك