المقالات

السياسة فن ومهنة ..  


 سرى العبيدي||

 

ما هي مهنة رجل السياسة والتزامه وكيف يتعامل مع الخصوم اثناء الخلاف في مراحل العمل السياسي هذه الاسئلة قد ترد الى خاطر وذهن كل متابع للاحداث السياسية الداخلية والخارجية وقد تكون الاجابة عنها حاضرة وغائبة في فكر المراقبين لكنها تتجلى في صفات السياسي نفسه ، حيث يعد التفكير في هذه الدراسة ، هو إشكالية عريقة راودت التفكير السياسي طويلا ، وهي طبيعة العلاقة المفترضة بين الأخلاق والسياسة.

 فبعد ان اخذت الأنظمة الشمولية بالتهاوي تباعا، طرح المفكرون ما شكل النظام السياسي الذي يستجيب لتطلـّعات إنسان ما بعد الثورات ؟ عندما وضع فيبر هيكلية الدولة ورسم لها شكلا بيروقراطيا واشاد بكاريزما القائد ورجل السياسة ،

 ظنا منه ان هذا هو المفروض اليوم معتقدا ان شكل وشخصية القائد من الممكن ان تكون ذات اثر في النظام المستقبلي ، الا ان الحقيقة ان هذا الامر من الممكن له النجاح في الانظمة الشمولية كون القائد او رجل السياسة يفرض نفسه من خلال وجوده لوحدة وغياب المنافسة بينه وبين اخرين غيره .

حيث ان النظم السياسية الحديثة لا تتاثر بشخص القائد او رجل السياسة لكونها تعتمد على برامجه السياسية والحكومية وما يمكن له ان يقدمه ، ويعد رجل السياسة في النظم الحديثة موظفا كغيره يمتلك مساحة محددة يتحرك خلالها ومن يثم يترك المنصب في دورة متوالية اذا ما اخفق او فشل، وقد يجدد له في حال النجاح .

يشترط في العمل السياسي ان يكون اما دينيا او براغماتية عقديا او ديقراطية او اشتراكيا او براكماتيا او ليبراليا ، وهذه هي المذاهب التي وضعت اسس العمل السياسي خلال قرون عدة،  دخلت الحداثة على البعض منها والغي بعض منها وتطور بعض اخر وغير من اسلوبه في الادارة، الا ان اغلبها مازال يعمل بنفس الفكر القديم وهو ما يجعل دراسة الفكر السياسي مبنية على مذاهب لم يتم ذكر جديد لها الا العلمانية التي حاولت ان تتسلق على الجميع ،

وقد وصف هذا القرن مع بداية العقد الثاني منه بانه اما ان يجعل منها المذهب الاقوى في الادارة السياسية او ان تلاقي فشلا يجعل منها عرضة للنقد او الضرب من قبل المذاهب الاخرى.

ومن خلال هذا هل يمكن لنا توحيد الشأن السياسي العام لينتج لنا مشروع سياسي مجتمعي مشترك مزقته الصراعات السياسية ؟ ، ثم كيف نؤسس لقيم متجانسة تكون المرتكز الأخلاقي للفعل السياسي من جهة ولعمل رجل السياسة من جهة ؟ بذلك نفهم رهان تحديد السياسة ، كمهنة من ناحية ، وكالتزام من ناحية أخرى ، وهو تحديد يجمع بين القدرة على الفعل وبين الحكمة العملية التي ينبع منها ذلك الفعل.

ــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك