المقالات

كيف يتم التخلص من ذاكرة السمك؟!


عمار محمد طيب العراقي ||   ذاكرة الأسماك قصيرة المدى، إذ أنها تبلغ أسبوعين عند بعض الأسماك، و قد تصل إلى عدة شهورٍ عند بعضها الآخر، لكنها لا تتعدى ذاكرتها ثلاثة أشهر غالبا، نعم قد تصل إلى ستة أشهر في بعض الأنواع...فيما الغراب الأسود الذي يمتاز بشكله الغريب نوعاً ما، حيثُ يبدو بهيئة المندهش؛ يعتبر أقوى الحيوانات ذاكرةً على الإطلاق.. ترى العراقيين يتغنون بحمورابي وأتونابشتم، وأتوحيكال، ويعرفون لون سروال الراقصة شغب، التي كانت ترقص في حضرة خليفتهم؛ الذي إينما امطر السحاب فهو ممطر في ارضه، بحكون لك قصص المقداد والمياسة وكأنهم شهودها، مع أنها قصة خرافية، ويحدثونك عن آبار الست زبيدة كأنما كانوا عمال حفرها..لكن ذاكرتهم تفشل دائما في تذكر الماضي القريب!  ذاكرة العراقيين من نوع ذاكرة السمك للذكريات القريبة، فهم غالبا ما ينسون أحداثا حدثت قبل أسابيع أو أشهر او لسنوات قليلة مضت، وخصوصا الذكريات المؤلمة، والأحداث القاسية..ربما هي مزية إيجابية يتصفون بها، لكنها هي بالضبط، ما تسبب بهذا الكم الهائل من الالام والآثام التي يعيشونها، وينسونها كالسمك بسرعة عجيبة..! عندما كان البواسل من ابناء قواتنا المسلحة، وخصوصا أبطال الحشد الشعبي المقدس، يخوضون أواخر معارك الإنتصار على الدواعش الأشرار في أواسط عام 2017، بدأت هنا وهناك إحتجاجات وتظاهرات، تطالب بمطالب خدمية، كهرباء وبنى تحتية، ومعالجة مشكلة البطالة، سرعان ما تحولت الى مطالب سياسية تتحدث عن الفساد؛"كلهم حرامية"، وتطالب بتغييرات كبرى في العملية السياسية، وبرحيل كل الطبقة السياسية، على قاعدة"شلع قلع" التي نادى بها تيار سياسي شيعي، بدى أنه كان يحاول التخلص من نفسه! كان من اللافت أن اليساريين والشيوعيين والمدنيين، وما يسمى بمنظمات المجتمع المدني، والتيار الديمقراطي وكل الأسماء الهلامية، ورواد الخمارات والملاهي وسكنة أزقة البتاويين الموبوءة بالرذيلة، كانوا في طليعة المتظاهرين عام 2017، وكل الذين تظاهروا لاحقا عام 2018 ، لكن الافت أيضا أن جميع هؤلاء، كانوا غير معنيين بتحرير أرض الوطن، من دنس الدواعش الأشرار، إذ لم تشاهد لكل هذه الهلمة بندقية واحدة في ساحات القتال، وحتى تيار"الشلع قلع" لم يشارك في معارك التحرير، وحصر وجود مقاتليه في منطقة واحدة قرب بغداد، وأتضح لاحقا وبدلائل ما حصل في إنتخابات 2018، أنهم كانوا يريدون بغداد! بـغداد والشعراء والصور؛ ذهب الزمان وضوعه العطر..يا ألف ليلة يا مكمله الاعراس.. يغسل وجهك القمرُ..عيناك يا بغداد أغنيهٌ غنى الوجود بها ويختصرُ.. بغداد تعني الدولة وتعني السلطة والقوة والجاه والسلطان والمال..وهنا بيت القصيد؛ وهنا تنوخ رحال صناع حركات الإحتجاجات ومموليها، الذين تقاطروا من كل حدب وصوب، ليس لإحداث تغيير لمصلحة العراقيين، بل لتحطيم الانتصار الكبير على الدواعش في نهاية عام 2017! الذين اوقودوا نيران الإحتجاجات؛ لم يكونوا يهدفون الى صناعة خبز الغد الأفضل، على نيران الإطارات المشتعلة، بل هم اوقدوها لكي لا يتطور الإنتصار المتحقق على الدواعش، الى صناعة عراق ينسجم مع روح الإنتصار..إنتصار يستثمر وبسرعة لإخراج قوات الإحتلال الأمريكي، والشروع ببناء عراق واحد موحد سيد مستقل، يتكاتف أبناءه منكبا الى منكب، لإعماره وإنشاء زقورة مجده في قلب بغداد..زقورة يعتليها المنتصرين! وشيئا فشيئا بدأ الإنتصار يتآكل، وبات موضوعا في ذاكرة السمك، فلا دماء سالت من أجل التحرير، ولا عشرة آلاف شهيد وثلاثين ألف جريح من الحشد الشعبي فقط، بل وبات من المتعين التخلص من المنتصرين، ومن الصمام الذي اصدر فتوى الجهاد الكفائي، لأنهم أصبحوا نشازا وسط أجواء الردح والعهر والفجور..  (وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِۦٓ إِلَّآ أَن قَالُوٓاْ أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ ۖ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ )..! تبقى قصة المظلومين الذين خرجوا بمطالب مشروعة، سكن، فرصة عمل، رعاية صحية، حقوق إنسان، كرامة لا يدوسها شرطي شرب من قيح البعث وثقافته، ماء شرب لا تأباه الحمير، كهرباء وقميص نظيف..هؤلاء بعد الذي جرى ويجري اليوم، باتوا ايضا نشازا، وستسحقهم مصالح الذين كانوا يدفعونهم للإحاجاج والتظاهر، وإغراق الشارع بالعنف وتعطيل الحياة العامة، لأن هؤلاء إنتقلوا من وسط المتظاهرين في ساحة التحرير، الى وسط الخضراء في مكان قريب جدا من سفارة الشر الأمريكي، التي باتوا يحرسونها بكل أريحية! كيف يتم التخلص من ذاكرة السمك، تلك قصة أخرى منوطة بالذين طلبوا من عادل عبد المهدي أن يستقيل، دون أن يحددوا الخطوة التالية! لا تغيير إيجابي سيحصل، وما سيحصل في الغد سيكون أسوأ مما يجري اليوم، واليوم أسوأ من الأمس، والعراق سيسلم على طبق من ذهب الى المجهول، بسبب ذاكرة السمك..! لا تنسوا افواج مكافحة الدوام، فهي عار العراقيين الأبدي..! شكرا 3/8/2020
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك