المقالات

العمامة العلمانية وسحر البئر..!


 

عمار محمد طيب العراقي||

 

يحكى أن ملكا كان يحكم مملكته بهناء، وكانت الأمور تسير بصفاء لا يعكره شيء؛ لأنه يحظى بثقة رعاياه لعدله، إلى أن جاء يوم قدمت فيه ساحرة الى مملكته؛ ووضعت في بئر الماء الوحيدة في المملكة، سبع نقاط من سائل سحري تحمله في قنينة صغيرة كانت معها؛ وحينما شرب الرعية من ماء البئر أصيبوا بالجنون، ثمّ خرجوا عراة إلى الشوارع، مطالبين بخلع الملك لأنه مجنون! ولا ينبغي له أن يحكم رعية عاقلة! ولم يُهدِئ ثائرةَ الشعب إلا أن يشرب الملك من البئر المسحورة، فتنادى الرعية أن الرجل ثاب إلى رشده وسمح له بالإستمرار بالجلوس على كرسي الحكم!

هنا في عراق ما بعد 2003؛ بلد العجائب السبع المدهشة، البلد ذا البئر الواحدةـ حيث لا مصدر لرزق أربعين مليون إنسان إلا الرواتب التي تعطيها الحكومة، الحكومة التي لا مصدر لمواردها إلا بئر النفط المسحور، حيث مُدت الى جوف البئر عشرات من خراطيم سحب النفط، واحد منها فقط يذهب الى الشعب، والبقية تذهب الى حيث يشاء من أنزاوها في البئر!

هنا تتحول الأسطورة إلى حقيقة، وتتحول المأساة الى نكتة!.. فبعض "ملوك" الأحزاب وزعماء الكتل السياسية، رضوا أن يحتسوا عقاقير المشعوذين، من محترفي الإنتهازية السياسية، الذين يلبسون لبوسا شتى، تارة لبوس المستشارين وهم لا يمتلكون من مقومات المشورة شيئا، وأخرى محللين سياسيين، تعلموا التحليل السياسي في مختبرات تحليل البول الطبية، وثالثة أكاديميين بعضهم يحمل الدكتوراه، في الأكلات الشعبية السائدة في العراق في زمن العباسيين المتأخر، ومنهم رؤوساء لمراكز أبحاث تبحث عن المال قبل بحثها عن الحقيقة، وفيهم أيضا إعلاميين مهنيين لا يشق لهم غبار، لكنهم أضطروا تحت وطأة لقمة العيش أن يكونوا طراطير!

لقد كانت النتيجة وفي سبيل أن تبقى الحظوة في مزايا السياسة، لهذا الجيش العرمرم من المنخرطين في حواف العمل السياسي، أن أصيب "ملوك العمل السياسي" ومن معهم من "قيادات"، بجنون العظمة وهو ما كان يجب أن يتورّعون عنه، وبذلك وبدلا من أن يرتقوا بإطروحاتهم إلى إتخاذ القرارات الحكيمة، انحدروا إلى منزلقات خطيرة، بينما السحرة يضحكون عليهم، مظهرين أسنانهم النخرة الملونة ببقايا نيكوتين السكاير!...

كان أجدر وأولى أن ننقي البئر مما رماه فيها سحرة السياسة، ليشرب الجميع ماءا قراحا من بئرنا الأوحد الذي لا نملك غيره، وكان أولى بنا أن نفضح السحرة المشعوذين، بدلا من أن ننساق الى ما يأفكون.

كي نواكب طموحاتنا؛ كان علينا كملاك حقيقيين للبئر، وكأصحاب الحق الشرعي الأوحد به، أن ننبذ القادة الفاشلين المهووسين بالكراسي، لأنهم ناجحون فقط في سحق آمالنا، وكان أولى بنا أن ننظر في وجوهنا في المرآة، ونرى أي هالات سود أحاطت عيوننا، لنكتشف إنها هالات الواقع التعيس الذي أحدثوه فينا!

كان علينا أن نبحث "في" و"عن" مشروع ضخم، يستحق أن ننفق من أجله الوقت والمال والدم، بدل أن ننساق الى حيث يتصارع الآفكون، لا أن ننخدع بإفك هذا السياسي أو ذاك، الذي يتمنطق بتصريحات ضبابية مرّة، أو متماثلة مرّة أخرى، أو مستوردة مرات ومرات!؟

 فهل لنا من سبيل إلى توحيد رؤانا الوطنية، بمنأى عن إرادات "ملوك الساسة الكبار"، المرهونة بالاتصالات الهاتفية الدولية!؟ أليس الجميع يعي أن "القرار" في مكان آخر ليس هنا، بل بيننا وبينه بحور الأرض السبعة، وأن هذا الذي بيده القرار، يفوق بحجم تسلّطه تسلط كلّ المتسلطين الآفكين!؟ .

أغرب ما نتح من إفك العمل السياسي لدينا، أن الأفندي يعتنق الفكر الإسلامي، ويسعى لتطبيقه بشرف؛ فيما عمامة سوداء تتحول الى العلمانية!

سؤال موجه لأصحاب البئر الشرعيين: ما فائدة الدنيا الواسعة إذا كان حذاؤك ضيقا ؟!

شكرا

19/9/2020

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك