المقالات

الخوف من الهذيان


  اسعد عبدالله عبدعلي assad_assa@ymail.com   كان علي اجراء عملية خطيرة تحتاج للتوقيع على اوراق الموافقة, ادركت لحظتها ان في القضية "مخدر" كي لا احس بالألم, بالحقيقة لم اكن خائفا من شق بطني بسكين الطبيب, ولا من زرق الابر, محن قد تجاوزتها مع مسيرة العمر, لكن كنت خائفاً من الهذيان الذي يحصل بسبب مخدر العمليات, اخاف على اسراري ان تنزاح عن صدري, ويسمعها كل من في المستشفى. تذكرت يوم رافقت صديقي عبودي للمستشفى, في اخر ايام حكم البعث, حيث كان يحتاج لعملية مستعجلة.  لكن ما ان خرج عبودي من غرفة العمليات والممرضات يدفعن سريره, حتى اطلق الاف الشتائم بحق السيد الريس ونعته بالنغل, وان امه كانت مومس مشهورة في تكريت, وان خاله خيرالله كان شاذاً لا يتوقف عن طلب الرجال الفحول, حاولت سد فمه بقضبة يدي, لكن كان يعض يدي ليمنعني من اسكاته, لم ينقضي ذلك اليوم الا باختفاء عبودي. نعم ان المخدر سيكون كاشفاً لأسراري, والتي اعلم انها ستكون مميتة, كان موظف الاستعلامات يلح علي بالتوقيع كي يتم تهيئة غرفة العمليات. قصص المخدر كثيرة تتسرب واحدة تلو الاخرى لذاكرتي, بعضها مضحك والاخر حزين. في صيف 2004 كانت قصة ابن عمي حميد مع التخدير, كان يعاني من مغص شديد فاتصلت بي زوجته وذهبنا مسرعين معا, وما ان وصلنا الى المستشفى حتى ادخل غرفة العمليات بسرعة, انتظرناه انا وزوجته ساعة كاملة, كانت عملية مصران اعور مفجور بداخل جسده, وخرج وبشرتنا الممرضة بنجاح العملية, لكن كان حميد يردد اسم "وسن" وينعتها بالحبيبة الطاهرة, مع ان اسم زوجته تماضر! تركته زوجته وعادت للبيت وهي تبكي. كاد ان يحصل الطلاق بينهما, لولا تدخل الاحبة, ووعد من حميد بعدم تكرار مغامراته العاطفية. الحقيقة ان مخاوفي اكبر من مخاوف عبودي وحميد, فانا اعرف نفسي سوف اشتم مجموعة القادة الكبار الذين يتم تقدسيهم من قبل الفئات الجاهلة, كما كان صدام مقدسا من قبل البعثيون, فلا اعلم سأبقى سالما وان انعتهم بالدواعر وابناء العاهرات فلان الفلاني وفلان العلاني, وقد ابوح بأسماء حبيبات وليس حبيبة واحدة, نعم اسم نسرين ورؤى ووفاء سيخرجان حتما من فمي, فمازالت حلاوة لقائتهن عالقة في مخيلتي, مما يعني سيتم الامران اختفائي وطلاقي. بدد تساؤلاتي صوت موظف الاستعلامات بتطميني: "لا تخف ان الطب تطور فستعطى مع المخدر منوم, وستنام من دون ان تطلق اي تصريح سياسي او عاطفي, نعرف جيدا مما يخافه اهل العراق".
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك