المقالات

هل ذهب قاسم سليماني مبكراً ؟!


 

مازن البعيجي ||

 

كلنا يعرف أن الآجال بيد الله تعالى ولكل أجل كتاب ووقت معلوم يرحل به عن هذه الدنيا ، ولكن في مثل رجالٍ كالحاج قاسم سليماني وأبي مهدي المهندس ممن هم ليسلوا على عادة البشر بلا تكليف متصل بقضايا كبيرة ومصيرية ، كقضية نصرة دين الله تعالى وكلمته العليا .

ولو كان الموت على نحو الفرض هو من يجري بإتجاهم دون أمر من الله تعالى، فسنجد ومنذ أربعين عاما قد رحلوا وهم على خطوط الموت وجبهات القتال وسهل يسير ان يستشهد الواحد منهم بأي عام من تلك الاعوام وماحملت من حوادث ومخاطر جمّة.

هنا يرد تساؤل ؛ لماذا في مثل هذا الوقت وفي مثل تلك المرحلة الزاخرة  بالأحداث والتي انحسرت وانكسرت فيها أمريكا وتضعضع كيانها جراء الزخم الحاصل لجهاد القادة وصدقهم وبصيرتهم وتقواهم وما تمتعوا به من إخلاص وخبرات عسكرية اطاحت باعظم مشروع يقف خلفه العالم بأسره المتمثل بداعش!!!

ترى!! هل أنتهت مهمتهم؟ هل ما أوصلوا إليه الأستكبار من وضعٍ مرتبك لم يَعُد بحاجة لمثل جهودهم وحضورهم الراصد لكل كبيرة وصغيرة ؟!؟

أو هل نستطيع القول أن ما تبقى شيء هيّن بالإمكان ادارته من دون تلك الجهود الاستثنائية للقادة الشهداء؟! أو هل ما بقي استكملت حلقاتهُ دماؤهم الطاهرة ؟!

وهل توقفت خسارة أمريكا التي نراها اليوم على إراقة الدماء التي سُفكِت وبدونها لا يحصل ما حصل اليوم لأمريكا ؟!

أسئلة عديدة ومهمة ترد على ذهن من يعرف قيمة القادة الشهداء .

أما ماأراهُ وأعتقدهُ ، أن الدماء الطاهرة قد نقلت المعركة الى الداخل الأمريكي وهو الفصل الاخير الذي سيكتمل بالفشل تلقائيا ويقضي على هذه البؤرة النجسة والبغيضة خاصة وأن "دولة الفقيه" اليوم هي عبارة عن ترسانة عسكرية متطورة لا تفكر معها أي دولة بالإعتداء عليها وهو السر وراء كل هذا التفوق والنجاح في مجالات ضرورية مفصلية جدا من حيث  الصراع الإسلامي الاستكباري الذي تخوضه دولة الفقيه كجبهة حق قِبال جبهة الباطل ولامجال للوسطية بينهما ، وهذا يأخذنا الى منطق الرواية التي تقول : كأنِّي بقوم قد خرجوا بالمشرق يطلبون الحقَّ فلا يعطونه، ثُمَّ يطلبونه فلا يعطونه. فإذا رأوا ذلك وضعوا سيوفهم على عواتقهم فيعطون ما سألوا فلا يقبلونه حتَّى يقوموا ولا يدفعونها إلا إلى صاحبكم، قتلاهم شهداء] ترى من هؤلاء القوم غير سليماني وقومهُ ممكن أصبحوا بعد هذا التطبيع الفاضح من الكثير من المسلمين سنة وبعض الشيعة وبقية دولة الفقيه وشعارها الصادق الموت لأمريكا جهارا نهارا دون تغيير فيه منذ فجر ثورتها الصادق ..

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

ــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك