المقالات

إيران في عيون رأس البعث!!!


 

مازن البعيجي ||

 

في مقطعٍ لافتٍ . لفديو متداول يتكلم به صدام المجرم! عن (أن إيران التي قمنا معها بحرب ضروس ثمان سنوات ومع ذلك كانت متسامحة وفوق الجراح)!

مثل هذا الشخص - يعني الايراني - ومع حربه لثمان سنوات أنهكت كاهل الجمهورية الإسلامية ، يأتي بعد مدة من انتهاء الحرب ليُقِرّ معترِفًا بما جاء في هذا النَص كما ورد:

{الايرانيون ينسون ماكانوا يظنون ويبدون يتعاملون تعامل واقعي تعامل جيران وتنمية المصالح، هذه الروحية لايمكن إلا أن تظل قادرة على التأثير، لأن واحد مع حرب ثمان سنوات يتبين لايحمل حقد لايحمل ضغينة، ويحمل رغبة في التعاون ولا يشمت بالعدو ،هذه نعمة من الله ، نعمة من الله ما يشمت بعدوه نعمة من الله ما يحمل ضغينة! وهذه اين موجودة؟هذه موجودة عند الناس المؤمنين...انتهى)

عجباً!! صدام العدو المُوغِل في دماء الإيرانيين هو مَن يسأل ، وهو مَن يجيب (عند الناس المؤمنين)!!!

علما أنا لا أستعين بشهادة مثل صدام لترفع من شأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية المباركة وسلامة نهجها ومنهجها الخالي من الأحقاد والضغائن ،وذلك لعدم وجود شاهد غير محب ولاصديق فضلا عن كونه عدو إلا هذه الشهادة لصالح دولة الفقيه مما يدلّ على سموّ القيم العظيمة حينما ترتقي النفوس الى اعلى مراتبها ويصبح القائد من صنف العظماء الذي يشهد له العدو قبل الصديق .

فاليوم وقبل اليوم، تلك الدولة التي تمسكت منذ لحظة انطلاقتها وانتصارها بمنهج الإسلام المحمدي الأصيل وهو ذات النهج الحسيني المقاوم والعترة الطاهرة في دستورها المصوَّت عليه بأنزه انتخابات عرفها التاريخ الحديث ، لتكون دولة الدستور المستلّ من قيم السماء ، قيم أهل البيت "عليهم السلام" ولم يكن شعارات فقط ، بل مضمونًا اخلاقيًا بِدءًا من تطبيق مبدأ الرحمة في التعامل مع جميع مستضعفي العالم ،وانتهاءا بمبدأ العفو ومدّ جسور التعاون والبناء مع مَن شاءَ دون عداء ، وفي كل يوم تترجم الشواهد والتجربة أهداف هذه الدولة العظيمة(إيران ).

وهنا أوجه كلامي الى البعض من  الشيعة،ممّن هم اليوم في مواقع مسؤولة وغير مسؤولة ، نراهم وبكل صلافة وحقد وجهل وعمى، يقفون ضد إيران الإسلامية التي لم يستطع مثل البعث نكران جميلها وكتمان فضلها !! وأنتم ياشركاء الدين والعقيدة تتنكرون لكل تلك التضحيات التي قدمتها دولة الفقيه من مال وسلاح ورجالٍ متفانين ، فضلا عن الخِبرات العسكرية الفنية المُقدَّمة التي تساهِم في عمليات الصراع والمواجهة لإحراز النصر والغلبة ، إضافة إلى الخطط المعدّة على صعيد معرفة السياسة الدولية والإقليمية ، وكيفية الدفاع عن المسلمين والشيعة في المنطقة،بل وعموم الأرض بما لديها من فنون دفاعية وحيل شرعية تساهم في البناء والدفاع على حدّ سواء !

أقول لكم : إن تكونوا بلا ضمير شأنكم ولكن كونوا أحرار منصفين وكفاكم تشهير وتسقيط وإضعاف جانب جبهة الحق التي لم نرَ غيرها تواجه الإستكبار العالمي وأدواته!!

وهي الدولة التي لاتخفى على المتابع للروايات التي تمدحها وتمدح مواقفها وما لها من فضلٍ على مستوى الإِعداد والتمهيد لدولة العدل المقدسة، فلاأقلّ من ان نتحمّل مسؤولية الدفاع عنها كونها حقٌّ لاريب فيه للمساهمة في تهيئة الأرض لوليّ العصر"أرواحنا لتراب مقدمه الفداء"، ولا تكونوا من أهل الجحود وبالأمس مثل سليماني العظيم أحد اكبر رجالاتها بل ثاني رجل في دولتها، وقد سقى ارض العراق بدمائه الطاهرة وأشلائه المقطّعة حبًّا وتثبيتًا للولاء العقائدي المشترك !!

ألا يخجل من يَهمس ظلمًا بآذان الشيعة ليَجعل منه إمَّعةً في الحقد على شريكٍ له في الخلق والإنسانية والعقيدة والفداء؟!! ألم تكن هي الممثّل والسند الوحيد للشيعة في العالَم وسط عالَم يتكالب وبخطَطٍ شيطانيةٍ متظافرة بغية القضاء على الشيعة والتشيّع!، ولايدخرون جهدًا في طريق محاربتنا وقتلنا في كل مكان!! مالكم كيف تحكمون!

( إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ ) الشعراء ٢٢٧ .

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك