المقالات

ماذا قدّمَ المُثقّفُ (الدِّينيُّ) ..نَقْدٌ ذاتيٌّ..

219 2021-01-27

 

أ.د علي الدلفي ||

 

ماذا قدّمَ المُثقّفُ (الدِّينيُّ) الذي يؤمنُ بالدِّينِ ويسعىٰ لأجلِهِ؟ سؤالٌ في غايةِ الأهميّةِ مُقابل مَا قدّمَهُ المُثقّفُ الآخرُ؛ وطرحَهُ في الفضاءِ الثقافيّ العربيّ/الإسلاميّ؛ يقولُ المُفكّرُ حيدر حبّ الله في كتابهِ (أسلمةِ العلومِ) في مَعْرِضِ حديثهِ عنِ المُثقّفِ الدِّينيّ بينَ الرِّساليّةِ والنَّقديّةِ: (وإذا كانَ المُثقّفُ الدِّينيّ يحملُ الهمَّ ويعملُ لتحكيمِ الدّينِ في الحياةِ بالدَّرجةِ التي يؤمنُ بها؛ فإنَّ المطلوبَ منهُ أنْ يحملَ مشروعًا للتغييرِ فيكونَ إنسانًا رساليًّا؛ وأنْ يعملَ لصالحِ المشروعِ هذا؛ أي أنّه مطالبٌ بالفعلِ الإيجابيّ الذي يحقّقُ مشروعهُ وأهدافهُ في المُجتمعِ؛ ومنْ ثَمّ فلا يجوزُ لهُ هدر طاقتهِ بالفعلِ السّلبيّ الذي يستنزفُ ذاتهُ؛ في ردّاتِ فعلٍ أو إسقاطِ مشاريعَ أخرى لا غير.

إنّ ملاحظةً بإمكاننا تسجيلها على المُثقّفِ الدِّينيّ المُعاصرِ وهي أنّه استهلكَ نفسَهُ في نقدِ التَّيّاراتِ السّلفيّةِ أوْ التّراثيّةِ أوْ المدرسيّةِ؛ وأخذَ يلاحقُ مفردةً هنا وأخرى هناك! بلْ صارَ شغلُهُ الشّاغلُ وعملُهُ الدّائمُ تتبّعَ عثراتِ ذلك التَّيّار والعملَ عَلَىٰ نقصها بأساليبَ مختلفةٍ ليسَ آخرها أسلوب الاستهزاءِ والاستخفافِ المعبّرِ عنْ نرجسيّةٍ عاليةٍ وعنْ طاووسيّةٍ غيرِ عاديّةٍ. لَقَدْ أذابَ المُثقّفُ نفسَهُ في ملاحظةِ هذهِ الهفوةِ هنا أوْ تلك السّقطةِ هناك؛ وإذا بهِ ينفضُ الغبارَ عنهُ فيرىٰ أنّه لمْ يحقّقْ شيئًا؛ ولمْ ينجحْ في مدِّ جسورِ العلاقةِ الطيّبةِ معَ مجتمعهِ فبقيَ غريبًا تُهجر حِكَمُهُ؛ ويُتعامىٰ عنْ كلامهِ.

بلْ لَقَدْ ألقىٰ هذا المُثقّفُ بعدَ فشلهِ باللّائمةِ عَلَىٰ التّيّاراتِ الأخرىٰ أوْ عَلَىٰ مُجتمعهِ مُطهّرًا نفسهُ ومُنزّهًا إيّاها عنِ الخطأِ أوْ التّقصيرِ مُستخدمًا؛ عَلَىٰ الدَّوامِ؛ المنطقَ الذي طالما حاربهُ؛ وهو منطقُ المُؤامرةِ وإلقاءُ الفشلِ عَلَىٰ الآخرِ). المُؤامرةُ التي ابتدعها العقلُ العربيُّ الجمعيُّ؛ ليعفيَ نفسهُ مِنْ مسؤوليّةِ التّغييرِ؛ وليضعَ مسؤوليّةَ التّخلّفِ والجهلِ والأحاديّةِ عَلَىٰ الآخرِ! كما يقولُ المُفكّرُ مُحمّد شحرور في كتابهِ (الدّولةُ والمجتمعُ).

أخيرًا تبقىٰ الأسئلةُ الآتيةُ عالقةً: (أينَ مشروعُ المُثقّفِ المُتديِّنِ؟ وماذا يريدُ؟ ولماذا بقيَ هذا المُثقّفُ عاجزًا عنْ تحقيقِ أهدافٍ كُبرىٰ؟ ولمْ يتمكّنْ منْ عبورِ السِّياجِ الدُّوغمائيّ؟). لحينِ الإجابةِ عنها لاحقًا.

الصّورةُ

للشّهيدِ المُثقّفِ (مُحمّد مهدي الحكيم)؛ نجلِ آيةِ اللهِ العُظمىٰ السّيّدِ (مُحسن الحكيم)؛ وهو مِنْ روّادِ الحركةِ التّبليغيّةِ التي نهضَ بها الإمامُ الحكيم؛ ومنْ مُجاهدي العراقِ وعلمائِهِ ومُثقّفيهِ الذين كانَ لهم دورٌ مُهمٌّ في توعيةِ الأمّةِ العربيّةِ والإسلاميّةِ واستنهاضها. كانَ المُثقّفُ الحكيمُ مُؤثِّرًا وفعّالًا في المُجتمعِ؛ وَقَدْ أسهمَ في التّخطيطِ للعملِ المؤسّساتيّ داخلَ العراقِ وخارجهِ؛ وعملَ عَلَىٰ تكوينِ صلةٍ حركيّةٍ عامّةٍ بينَ التّثقيفِ المرجعيّ العقائديّ والتّثقيفِ الاجتماعيّ والتّنظيمِ السّياسيّ. كانتْ أخلاقهُ العاليةُ عاملًا مساعدًا في كسبِ كُلِّ طبقاتِ المُجتمعِ منْ خلالِ علاقاتهِ المُجتمعيّةِ المُتعدّدةِ والمُتنوّعةِ؛ الأمرَ الذي ساعدهُ في الدُّخولِ بينَ كلِّ طبقاتِ المُجتمعِ ومُمارسةِ دورهِ التّبليغيّ والتّثقيفيّ..... . إلىٰ أنْ تمَّ اغتيالهُ في السّودانِ مطلعَ عامِ (1988) برصاصِ البعثِ الصّدّاميّ الكافرِ؛ لتكونَ السّودانُ المحطّةَ الأخيرةَ؛ ونهايةَ جهادِ أحدِ أبرز ِ رموزِ الثّقافةِ الإسلاميّةِ العراقيّةِ؛ وأحدِ روّادِ الفكرِ الإسلاميّ المُعاصرِ في العراقِ والبلادِ العربيّةِ والإسلاميّةِ.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك