المقالات

امام شيعة العراق طريقين لا ثالث لهما


 

مازن البعيجي ||

 

مثلما توضحت الامور لنا بموقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية المباركة من القضايا الكبرى والمصيرية كقضية فلسطين وقضايا الدفاع عن الإسلام المحمدي الأصيل الحسيني المقاوم الذي خذله أهله وسقط برقع أهل الشعارات! اليوم تتوضح لنا نحن شيعة العراق خارطة الأحزاب والشخصيات التي كشفتها مواقفها منْ مع العقيدة ومنْ تنازل عنها؟! ومنْ مع المشروع المهدوي ومنْ ضده؟! وهنا حصحص الحق وعلينا الإختيار الواعي واليقظ والذي يبرء الذمة إمام الله تبارك وتعالى .

وعلينا ترك المجاملة والحالة الحزبية التي لا تستند للعقيدة ونؤيد حزبيا بعيدا عن رأي الشريعة التي لا تقف مع الأحزاب التي في نيتها التطبيع ولو همسا أو من أهدافها البعيدة! كما هي ظاهرة اليوم وتدافع عن التطبيع وبقاء الأحتلال البغيض وإدخال الشعب وفقراء الجنوب بمحنة الفقر والإهمال والبطالة ليلاقوا مصيرهم وحدهم دون إنقاذ واسناد من قبل الكثير من الأحزاب التي همها المال والجاه والسلطة لتقوية حزبها وليس العقيدة مهما كانت الوسيلة والطريق للحصول على ذلك؟! وهنا يبرز "التكليف الشرعي" واليقظة ، والوعي ، والبصيرة في أن لا نضعف إمام أي طرح لا ينسجم مع الشريعة الغراء ومنهج أهل البيت عليهم السلام في كثير من الأمور والقضايا ومنها واهمها هو "الأشتراك بمحاصرة الجمهورية الإسلامية الإيرانية اقتصاديا" بحجة الدفاع عن الوطن الجغرافي الذي تحتله أمريكا وتعيث به فسادا وتحتكم على قراره وتسحق سيادته تحت اقدام جنودها ، وهم خلف تلك الأحزاب التي رفعت إسرائيل من قائمة العداء ووضعت إيران الإسلامية الشيعية بدلا عنها .

وهذا مخطط ليس وليد الساعة بل بدأ منذ إنتصار الثورة الإسلامية حيث أول المحاولات الفاشلة هي الحرب المفروضة على إيران الإسلامية والحصار المستمر للآن عليها . فلا تأييد لأي حزب لا يضع العداء لإسرائيل كما ينص على ذلك القرآن الكريم والمعصومين عليهم السلام ( وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ ) البقرة ١٢٠.

من هنا القضية ليست ولاء احزاب دنيوية تبحث عن سلطة ومال واعلام بل القضية عقيدة أما نصرة الدين أو خذلانه؟! ولم يبقى اليوم ممثل "للإسلام الثوري الأصيل" غير إيران التي تحاربها كل دول التطبيع العربي وتنكر عليها - على إيران - دفاعها على المستضعفين في فلسطين واليمن ولبنان والبحرين وسوريا وافغانستان ونيجيريا والباكستان والعراق ، ومن اجل ذلك علينا اليقظة وعدم دعم أي حزب لا يقف مع الإسلام المحمدي الأصيل الحسيني المقاوم الذي يتخذ من شعاره الدفاع عن الدين وتطبيق الأحكام بحق هذا الشعب المظلوم والمقهور!

المعركة واضحة المعالم أحزاب تريد التطبيع ولو بنعومة ومكر وأخرى رافضة لذلك التطبيع فلا يعقل أن نذهب مع من يريد تقوية إسرائيل ومثل السعودية والإمارات ذلك الخليج الذي كله تطبيع ويريد منا أن نقع في مستنقع الذل ومخالفة القرآن الكريم لأجل شخوص لا تعنيها العقيدة ولا صادقة في شعار ترفعه!

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ ) التوبة ١١٩

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
احمد : اني بعد ٣ ايام اسافر الى امريكا من العراق هل تاكفي المسحه للسفر ام اخذ لقاح واللقاح ...
الموضوع :
الصحة تضع "التلقيح" شرطاً للسفر وفتح المولات والمحال والمطاعم
رسول حسن..... كوفه : احسنت واجدت في عرضك للحقيقه كما هي بلا رتوش ولا منكهات تصويريه.. لعل صوتك هذا يصك سمعا ...
الموضوع :
وهكذا يقتل باقر الصدرمن جديد..!
رسول حسن..... كوفه : لايحسن اقحام او زج الموسسه الدينيه(المرجعيه العليا) وجعلها احد الاسباب في استشهاد السيد محمد باقر الصدر رض ...
الموضوع :
صدام لم يقتل السيد محمد باقر الصدر..!
عقيل كامل : نقطاع خدمة يساسيل اكثر من سهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
رسول حسن..... كوفه : السياسه الايرانيه سياسه حديديه لاتعرف التردد لان قراراتها مبنيه على المعلومه الدقيقه وفي اللحظه المناسبه والسبب في ...
الموضوع :
إيران والكيان الصهيوني حرب ناقلات أم بروڨا مواجهة كُبرَى؟!
حيدر : هل ما يزال هذا القانون موجود لم لا ...
الموضوع :
الدفاع تدعو طلبة الكليات والمعاهد إلى الدراسة على نفقتها
رسول حسن..... كوفه : سماحة الشيخ جلال الدين السلام عليكم١.. ماالمقصود بان السفياني لايعبر الفرات وهو يبقى فيها ١٨ ليله.٢.. من ...
الموضوع :
لماذا جيش السفياني​ يتوقف عند نهر الفرات في الكوفة
فاعل خير : في بغداد في المصرف الوطني لنقل الدم في باب المعظم في الحسابات هناك مبلغ ناقص بالخزينة . ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علاء حميد محمود : سلام عليكم شكوتي على مصرف الرافدين بصره2 قمت بي شكوه من2017في هيئه النزاها ولم تنحسم قضيتي علمن ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
احمد كامل عرد : قمت بتعبئة رصد ٥٠ الف دينار ولم يعطونا اي اضافه هذه شركة الأثير شركة احتيال وخدماتها سيئة ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
فيسبوك