المقالات

(35)  تعليقات على ماينشر على صفحات الفيسبوك


 

اياد رضا حسين آل هوض ||

 

 (17/6/2021)

ومنها على سبيل المثال :- 

   ((1))  (لغونا نهائيا، يذكرون الاديان والاطياف ، الا نحن المسيحيين  ،، شيئ مؤلم، لا تنسوا انا عراقيون رغما عنكم وسنعيد الارض لنا وسنسكنها )   ،  وقد علقت على ذلك بالاتي :-    ان واحدة من الماسي الكبرى التي مرت على العراق هو هجرة الاسر المتحضرة والراقية والعلمية والاكاديمية والتي وصلت الى مستويات ثقافية واجتماعية متقدمة ، ومنهم بشكل خاص المسيحيون ، وبمئات الالوف الى خارج البلاد بعد النصف الثاني من القرن العشرين والذي تصاعد بشكل كبير جدا في العقود الاخيرة  ، لقد كان  الاخوة المسيحيون هم زينة العاصمة العراقية بغداد ، فمعظمهم تجدهم من الاساتذة والاكادميين والاختصاصت العلمية ، وحتى الحرفين كانوا ماهرين جدا في اختصاصاتهم ، وكان يكفي ان تقول انه مسيحي ، فهذا يعني الصدق والاخلاص واحترام المواعيد والحرفية والمهارة المتقدمة ،،، لقد كانوا في مجتمعاتهم ومناطق سكناهم يمثلون اعلى مراتب السلم الاهلي ، وكذلك الاخلاق العالية والهدوء والنظافة ،، وحتى المرافق السياحية والترفيهية التي كانوا يديرونها ، كانت راقية وممتازة ، اما حبهم للعراق وارض الرافدين وارتباطهم بهذة الارض فهو كبير جدا.

وفي الحقيقة ان ماذهبت اليه في هذا الموضوع، لم ياتي من خلال تصور او رؤى او سماع من الاخريين ،، فانا ابن بغداد مواليد 1947 وعشت في مرحلة الطفولة في الخمسينيات في منطقة كرادة مريم وكان هنالك العديد من الاسر المسيحية هم جيران لنا ، اضافة الى اني شخصيا كنت على تماس واطلاع على الجانب الاجتماعي والحياتي لهذا المكون المهم من المجتمع العراقي  ،، الا ان المتغيرات السباسية التي حدثت بهذا البلد والتي كان من نتائجها وتداعياتها.

 هجوم الاعراب والمتخلفين على المراكز الحضارية الرئيسية عندنا في العراق ، وتصاعد الضغط الاجتماعي وشيوع شريعة الغاب وقيم البداوة والتعرب ، ادى الى هذة الهجرة والتي شملت ايضا المتحضرين من العرب المسلمين والمكونات الاخرى ، وهذا الموضوع اشبعته شرحا وتعليقا في مقالاتي وبحوثي التي نشرتها ، وارجو التفصل بالاطلاع عليها للاستفادة من ماورد فيها .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك